"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





01-01-1433 10:41 PM

[ALIGN=CENTER][COLOR=blue]صحوة العقل[/COLOR][/ALIGN]

يتحسر بعض الناس على الزمن الذي يعيش فيه ويتمنى أن لو بقي عصر الآباء ولم يرحل، فهو من وجهة نظره كان أفضل من عصرنا لأنه كان يتسم بالبساطة وتألف الناس. فتخيّل عزيزي القارئ لو كنا نملك آلة تحريك الزمن إلى الخلف، تلك الآلة السحرية التي تستطيع أن تنقلنا في ثوانٍ معدودة إلى العصر الذي نريده، فأي عصر ترغب أن تعيش فيه أو تزوره؟..قد تختار ربما زمن والدك أو زمن جدك، أو زمن عمر ابن الخطاب أو عهد صلاح الدين الأيوبي، أو زمن حكم المسلمين للأندلس، أو حتى عصر خلق أدم وحواء. كل شخص قد يختار العصر الذي يلاءم قناعته بسبب إيمانه أن الحقبة التي يفضل هي أكثر سعادة من غيرها من الأزمنة. وقد يرجع سبب اختياره لحقبة بذاتها شيوع العدل بين الناس أو لقوة العقيدة أو لمتانة العلاقات الاجتماعية أو لازدهار فن العمارة أو قوة المسلمين وكثرة فتوحاتهم، أو غيرها من الأسباب.
وقبل أن يأخذاك الخيال بعيداً لتبحر في بحر الأماني المستحيلة، سوف أعيدك للواقع وللتفكير مرة أخرى في سؤال تحريك عجلة الزمن والغاية منه. في الحقيقة كنت أريد من السؤال أن أوقع القارئ في فخ يكشف خباياه كإنسان، ومدى ميل البعض للهروب مؤقتا من واقعه الذي ربما يراه مليء بالمنغصات والعقبات. لكن الهروب من واقعنا إلى الأحلام والأماني ليس بالحل المثالي الذي يمنحنا السعادة والقدرة على النجاح وتحقيق العالم الخيالي الذي نهرب إليه.
إذا ما الحل؟ الحقيقة التي ينبغي أن نستيقظ من خيالتنا عليها هي أن الخالق منحنا قدرات عقلية تمكننا من تحقيق ما نحلم به. ولكن ما يحصل لنا هو حالة من تعطل عقولنا عن التفكير، وعدم إدراكنا لحقيقة أننا نملك كل ما نحتاج لنوجد ما نشاء. إن الكثير منا في حالة غيبوبة عقلية واستسلام للواقع والأفكار غير البناءة، وترديد أماني يؤمن في قرارة نفسه أنها مستحيلة فتعذبه. لقد اختار الكثيرون منا أن يركنوا إلى فكر غير مجدي هو الذي أوصلهم إلى ما وصلوا إليه، وكل إنسان مسئول عن خياراته والطرق التي يسلكها في الحياة، فلا ينبغي أن يرمي الإنسان بأخطائه على الزمان ويعيبه. فالزمن لم يجبرنا على سلوك الطريق الخطأ أو التفكير بطريقة سلبية .علينا أن نعيد التفكير مرة أخرى بخياراتنا وأهدافنا ونظرتنا للحياة. وحينما نغير تفكيرنا، وننظر للحياة بايجابية ونتعامل مع مشاكلنا والعقبات بواقعية، ونستخدم ما أوتينا من قدرات، لحظتها تصبح الحياة رائعة, والعصر الذي نعيش فيه من أجمل العصور.


[ALIGN=CENTER][COLOR=blue]د.نوف علي المطيري
d.nooof@gmail.com[/COLOR][/ALIGN]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 472



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#56623 Saudi Arabia [يلو]
1.50/5 (2 صوت)

02-01-1433 06:42 AM

في اصداء المقال

كلام جميل جدا ومفعم بقواعد الواقعية التي لها شواذ كما لكل قاعدة شواذ مثلا
لا أحد ينكر ان للظروف سلطان يستطيع قلب الموازين على غير الوجه المطلوب تحقيقه
وتختلف ايضا من شخصن لأخر ومن ظروف الى اخرى...فحينما تتفاوت العقبات غلى الطريق وتتباين امام عدة اشخاص,,فإن القليل هم من يجتازون المعمعه وما ذلك إلا لتفاوت الفاهيم وأختلاف الظروف والقوى المؤثرة عليهم...فمن عوفي فليحمد الله على عونه وتوفيقه...لأن الضعف في الناس موجود لاينكره عقل وإنما تخدم الهمم التي هي اصلا من التوفيق البعض لأكمال مشواره حتى يتبادر الى خلده أن ذلك ينطبق على الكل,,إن العالم مأساوي حقا من دون ان نكون سلبيين وقد ذكر الله ذلك الكبد والكدح
وما يعتوره من الالم والضبابية في رأية المستقبل الى غير ذلك...
إن العالم اليوم يعاني الأمرين في ضل البعد منهج الله الحقيقي..وما امر به ان يوصل كيف لا ونحن نرى ونسمع كل هذه الماسي والعقبات والطبقية المقيته والمحسوبيات
التي اتت على الأخضر واليابس ولم تذر لمن هم على هامش المجتمع إلا الفتات والنزر اليسير من بقايا العيش الكريم...هي غلابا اكثر منها عدلا..واحر قلباه على بنياتي اللواتي انقطعت بهن السبل إما ليتم أو لفقر او لأي سببن اخر..وواحر قلباه لمن اراد ولم يجد..إن العالم اليوم ليئن أنين الثكلى بين جحود ابنائه وكيد اعدائه..ثم هل يرى الناس ان عمر نموذجا لن يتكرر؟بلى ورب الكعبة مادام ان خالقه حين يخلق غيره بل اننا اليوم احوج لرجل من طراز عمر من وقت عمر نفسه لأن الناس حيثي عهد بالرسول ص يومها..إن الأمة لم تكن احوج منها للعدل كاليوم ..يادكتورة ليس لنا إلا ان نبتهل صدقيني هنالك الكثير ممن لاينطبق عليهم القول ولاكن قد تقطعت بهم السبل وإلى الله المشتكى


#56650 Saudi Arabia [خالد]
1.00/5 (1 صوت)

02-01-1433 10:21 AM
يا سيدة نوف عندي توضيح لك بسيط اغلب العهود والعصور سقطت وافضل العصور هي عصر صحابة وتابعين وتابع تابيعن


#56928 Saudi Arabia [مذكر المطيري ]
1.00/5 (1 صوت)

04-01-1433 05:11 PM
الاخت نوف شكراً على الكلام المثالي ولكن الحقيق انه في هذا الزمن ماتقدر تشغل عقلك الا اذا عندك واسطه واذا عندك واسطه لاتشغله هم اللي يشغلونه لك عموماً الف شكر


د.نوف علي المطيري
د.نوف علي المطيري

تقييم
4.20/10 (51 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار