"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





26-01-1433 02:04 PM

بسم الله الرحمن الرحمن الرحيم

أيا صحبتي ، أيا رفاقي .. أين أنتم ؟
إني أناديكم فهل تسمعون وتجيبون النداء ؟
أني أذكركم وذكراكم عالقة في خيالي دائما ، فلماذا تنسوني ؟ لماذا تتركوني ؟
أني أذكركم ، وكم من مرة ذكرتكم ، وذكرتكم في هذه اللحظة بالأخص لحظة حزني وهمي .. لحظة هيامي .. لحظة عذاب قلبي ، ونحول جسمي ، وبكاء عيني وسهرها .. لحظة جلوسي وحيدا ، حيث استرجعت شريط الذكريات القديمة ..
لقد تذكرت وتذكرت ، واحترقت وتألمت ..
تذكرت زمن الطفولة وبراءتها أيام لعبي معكم في الشوارع والأزقة ، والأحياء القديمة التي صارت الان آثارا تحكي عن ماضينا ..
تذكرت أيام الجوع والعطش ، تذكرت أيام الحر والبرد وكم قاسيتها وإياكم سويا ..
تذكرت زمن الذراسة ومعاناتها بجدنا أياما واستهتارنا بأخرى ..
تذكرت أشياء وأشياء لاتنسى تربطني بكم وتربطكم بي ، فلماذا تخليتم عني ؟
لماذا تركتموني ؟ لماذا نبذتموني من تجمعاتكم وقد نبذني المجتمع قبلكم ؟
هل لأن الحب العذري اجتاح قلبي فاستعمره ؟ هل لأني غرقت في بحر الهوى ؟
تركتموني وابتعدتم عني من أجل ذلك وكان الأولى بكم انقاذي من ذاك البحر ، وذلك بتحقيق مرامي ومطلبي ، وأنت تعرفون أني أطلب وأهوى مقصدا شريفا ، فأنتم أعرف الناس بشرفي ، وسمعتي ، وحسن نيتي ، ثم لماذا المجتمع ـ وأنتم منه ـ ينبذ الحب العذري ؟! أليس المحب فردا منهم ، ويعرفون أن العذري شريف وصادق في محبته مخلصا لهدفه ومجتمعه ؟! لماذا يزيحون المحب العذري على الهامش ؟!
هل أنا أول من أحب ؟ لا وألف لا ، فقبلي الكثير والكثير .. قبلي أناس أحبوا واشتهروا وذاع صيتهم ، فقبلي على سبيل المثال لا الحصر : جميل بن معمر ، وقيس بن ذريح ، وعمر بن أبي ربيعة ، وعروة بن الحزام ، ووضاح اليمن ، وكثير عزة ، فلماذا لم تنبذهم مجتمعاتهم ؟ وهل تعتقدون أنه في مجتمعنا الآن أني أنا الوحيد الذي أحب ؟
إذا كان هذا اعتقادكم فأنتم مخطئون ، فيوجد غيري في هذا المجتمع محبون كثيرون ، فيهم من هم على شاكلتي انتهجوا النهج العذري ، ومنهم ـ للأسف ـ من انتهج نهج عمر بن ربيعة وجماعته ، أم نبذتموني لأنكم عرفتم ما بقلبي ، وعرفتم من أحب ؟ إن كذلك فذلك لأني تعودت الصراحة والصدق منذ طفولتي ، فلا أعرف الكذب ، ولا أستطيع إخفاء ما بقلبي فما بقلبي أكبر من أن يكتم ويخفى .
فعودوا يا رفاقي وآنسوا وحدتي ، واعلموا أني على عهدكم كما عهدتموني ، واعلموا أنه لا ذنب لي ، فقد صدق الشاعر :
إلاهي لـــيس للعشــاق ذنب لأنك أنت تبلو العاشقينا
تخلق كل ذي وجه جميـــــل به تسبي عقول الناظرينا
وتأمرنا بغض الطرف عنه كأنك ما خلقت لنا عيونا
فعودوا وستجدوني منتظرا لكم

أحمد زعل الزعل

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 751



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#59076 Saudi Arabia [واضح]
1.00/5 (1 صوت)

26-01-1433 04:46 PM
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صراحه ومافيه احسن من الصراحه

حزنت عليك ودي اعرف رقم جوالك اتعرف عليك
عشان مقالك ياخي مقالك رهيب خاص بالحب

والاخص ان مافيه باقي غيرك يحب بالدنيا خلاص انتهاء الحب من الدنيا



الله يصلحك الحب في غير الله محرم وانت تبحث عن حب عباده

ناقص مقالك انك تذكر هذا النقطه المحبه في الله فقط

وكلام الجهال يقول حب باشرف يعني بدون علاقه محرمه ههههههـ


يعني انا احب وحده وحب شرف
وناوي اتزوجها بس ناسين حقوق الله

هذا مو حب


#59135 Saudi Arabia [سعود الرمالي]
1.00/5 (1 صوت)

27-01-1433 02:08 AM
الله عليك يابو زعل

ستبقى كما عاهدتك سميرا للنجوم .. رفيقا للشباب ..

نديما للسهارى ..... قاطعا للفيافي والقفار

صريحا .. شهما ...رحيما ....معطاءا.....كريما

تريد أن توصل رسالة جهارا ، قالها غيرك على استحياء وبخفاء :

من لا يحب لا يستحق أن يطلق عليه لقب الإنسانية ....

ولو أن نصف المحبين ـ مثلك ـ جريئين لتغير حال المجتمع للأفضل



#59800 Saudi Arabia [دنياء ]
1.00/5 (1 صوت)

06-02-1433 03:10 AM


هذه الدنياء توريك العجب تدور دور اقشر لا لها حال

قال : رأيت عمر بن الخطاب أخذ تبنة من الارض فقال : يا ليتني كنت هذه التبة ! ليتني لم أخلق ! ليتني لم أك شيئا ! ليت أمي لم تلدني

فى العراق راح الالف المسلمين بسبب سياسات هوجا للدول الكبار


أحمد زعل الزعل
أحمد زعل الزعل

تقييم
2.94/10 (146 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار