"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





11-03-1433 02:42 PM

والله أن القلب ليدمي ، والعين لتدمع ، واللسان ليتلعثم ، والرعشة لتسيطر على سائر الجسد ، وبوادر الحزن لتلوح على ملامح كل غيور أبي ، على كل محب صادق ، على كل ذي همة وعقل ودين .

لست هنا بموقف المتشدد أحبتي ، ولست بذلك المناظل الفذ ، ولكن هي دعوة محب ارددها يفيض بها القلب ولا يكتنزها ، هل هذا هو المجد والاندفاع إلى مراتب دول التقدم ، هل هذا هو التسابق احبتي لدروب العلا والتميز ، هل هذا هو ماحققه لنا مانسميه ايمانا راسخاً فطرياً ، هل هذه تربية غرسها الآباء والأمهات في تلك النفوس ، هل هو الجيل المنتظر ، والأساس الذي من أجله شيدت مدن جامعية ، هل هو الأندفاع نحو الصدارة في نظركم ، نحو الاختراع والابتكار ومعانقة شموخ الجبال .

انه أندفاع بقوة ليس للحضارة والبناء وتمثيل التراث وعرضه ، أنه أندفاع ثعابين تسعى ، وشياطين تهتز ، عباءة ونقاب ووسط يهتز.

مسكينة تلك الحشمة وذلك الغطاء الذي اتخذ مجرد عادة ، لا أعتقاد راسخ بالقلب يقيناً ، مسكينة تلك العضلات المفتولة ، وذلك الشباب الفتي الذي سير للاندفاع للرقص والملهى ، لا لدفاع عن وطن ودين وأمة ، مسكينة تلك العقول التي قررت أن التقدم والحضارة والرقي بقيادة سيارة أو نزع حجاب أو هز وسط أو مخالطة أجناس ، فعلاً شبابنا وشاباتنا أعطيتم للعالم صورة للفوضى وللفراغ الفكري الذي هدفوا وخططوا لزرعه في نفوسكم كي لا تصحوا ، ولا تتقدموا ، ولا تقدموا لأمتكم سوى الأندفاع نحو الانحطاط الفكري .

جامعات شامخة ، بعثات كأسراب الجراد ، خير وفير وأمن وغنى حتى الأشباع ، عافية وسهر وحرية عيش ، سيارة ، واسواق .
أين الناتج ، أين علماؤنا الجدد ومثقفينا نحو عصر التجدد بثوابت الدين وصلاح العمل .

دول فقيرة ، شعبها يموت جوعا ، ومع هذا أبناؤها منتجون ، مخترعون ، ماضين للتميز والتخلص من ضيق العيش .

أنتم يامن كان أندفاعكم نحو ساحات الفوضى ، واجتماع النظر ، هل تلك هي الحرية بنظركم ، أي عاقل منكم يرد ليقنع هذا الكاتب الذي ربما يقال له في مصطلحاتكم أنه متخلف عن ركب الحضارة ، ماكان ذاك الذي حصل وما مبرره لا تقولوا شباب طائش ولا فكر صغير ، ونحن ابناء أرض ودين وجذور كان فيها أسامة ابن زيد ، وعبد الله ابن الزبير ، وانس ابن مالك، وعائشة ، وأسماء ، وفاطمة ، فتيان اندفعوا نحن الحرية الحقة ، والاستقامة الفذة ، والتقدم النير الذي مازلنا به نعيش ونأمن .

أحبتي هنا لا أعمم القاعدة ، ولا أنبذ من يخطيء ، ولكن هناك أخطاء ترسخ في عقول الأمم ، ويستشهد بها ذوي الفتن .

شبابنا شاباتنا هل نحن بحاجة لمراكز تثقيف ، أم مراكز تقويم ، أم مراكز محاسبة لبعض الاباء والأمهات ، ونحن نرى من الآباء والأمهات من يدفع ابناءه إلى ذلك الانحطاط للأسف .

ختامها تبقى في العين دمعة وفي القلب غصة لذلك الشباب السائر نحو الهاوية ... أسأل الله بمنه وكرمه أن يرد الضال لرشده ويثبت الحائد على صراطه المستقيم ، وأن يعز رجال الحسبه للقول والعمل الخالص لوجهه الكريم .. آمين


حمد العايش – كوالالمبور - ماليزيا

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 545



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#62838 Saudi Arabia [سلطان]
1.00/5 (1 صوت)

11-03-1433 03:35 PM
حمد العايش
سلمت وسلمت اناملك

لي عوده فقط قراءة روؤس اسطر


انت من الناس اللي احب اقراء كتابتهم واعيد قراءة مايكتب بدون ملل واعيده اكثر من مره
لاني اعتبرك مصلح لمجتمعنا بأدبك والاخلاق العاليه بدون فتنه



#62978 Saudi Arabia [بنت حايل]
1.00/5 (1 صوت)

12-03-1433 02:32 PM
دكتورنا الفاضل*
كتبت فابدعت بارك الله فيك
سطور واقعيه تشكي حالنا شبابنا*

بانتظار مقالك الرائع القادم


حمد العايش – كوالالمبور
حمد العايش – كوالالمبور

تقييم
3.87/10 (52 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار