"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





16-04-1433 11:07 PM

وزارات ومستشفيات ومدارس وجامعات مع وقف التنفيذ

وطن غالي وشعب راقي ومليك يجزي في المعاطي، فلماذا نشاهد وزارات كلها تخبطات (إذا عملت أصلاً)، ومستشفيات لا تنجح في توفير الأدوية والعلاجات، و جامعات تخرج عاطلين وعاطلات! .. من الواضح بأن المعطيات أكبر من المخرجات إذن أين الخلل؟.
إي زائر للدول الأوروبية أو اليابان أو أي دولة من الدول المتقدمة، يلاحظ بأن جميع الخدمات تقدم بكل يسر وسهولة، بل وأصبحت تقدم إلكترونياً وقد طبقت منذ سنوات عديدة، وهم الآن يبحثون ويتفننون في ابتكار طرق جديدة لتسهيل الخدمات للمواطنين، وبالتالي فإن المواطن سوف يذهب إلى عمله وهو مرتاح البال مطمئن على نفسه وأولاده، والنتيجة بأن تكون إنتاجيته مضاعفه، وهذا ما تبحث عنه هذه الدول، أما نحن فلم نصل إلى تقديم الخدمات في وقتها وبعض الخدمات لا تقدم أصلاً وبعضها يقدم بعد فوات الأوان كمواعيد المستشفيات.
يسأل المواطن البسيط، ماهو دور بعض الوزارات وماذا تقوم به كوزارة التخطيط؟ وعلى النقيض من ذلك، لماذا بعض الوزارات تتدخل في كل كبيرة وصغيرة حتى في أعمال الوزارات الأخرى كوزارة المالية؟ ومما لا شك فيه بأن هناك تداخل في الأدوار وتكامل فيما بينها، إلا أن ما نشاهده من تدخلات في مجملها تعقيدية أو حتى غير مفيدة، يوحي بأن الوزارات المتدخل في شؤونها غير عاملة أو أنها وزارات ليس لديها ما تقدمه (مع وقف التنفيذ)، وقس على ذلك ما يحدث في الدوائر التي تتبع للوزارات.
التفاؤل مطلوب ولكن إذا رأينا مدارسنا والحصيلة العلمية الضعيفة التي يخرج بها خريجي المدارس وخريجي كثير من الجامعات، فإن التفاؤل سوف يتبخر ويذهب أدراج الرياح، ومن أسباب ذلك ضعف بالغ لكثير من المدرسين وبعض أساتذة الكليات والجامعات وبالتالي ضعف من يتتلمذ على يديهم، وبدلاً من البحث عن سبيل لمعالجة ضعف مخرجات التعليم بعد تحديد أسباب الضعف الفعلية، وليس بإلقاء اللوم على هذا وذاك، وفي خضم هذه المشكلات نفجع بكوابيس من أخونا (تحصيلي) وأخته (قدرات).
برامج القياس أصبحت هاجس العائلات السعودية قاطبةً، ونحن نتعايش معها منذ وصول الابن الأكبر أو البنت الكبرى للثانوية وحتى يتخرج أخر الأطفال من الجامعة وحتى بعد ذلك، ولا شك بأن هذا الخوف سببه الرئيسي ضعف الحصيلة العلمية لأبنائنا الخريجين .. والحل لدى المؤسسات التعليمية فهل يدركون ذلك؟.
ضعف مخرجات التعليم، وعدم تقديم خدمات صحية تصل لتطلعات المواطن، وخمول بعض الوزارات، كل ذلك وأكثر بسبب الفساد الإداري والمالي وما يترتب عليه من طمع وإتكالية هدامة، أيضاً ضعف الحس الوطني ناهيك عن ضعف الوازع الديني.
نكزة : إذن مستشفيات (لا) تقدم خدمات، ووزارات (لا) تقدم خطط وبعضها (لا) يعمل ما هو مطلوب منه، والتعليم (لا) يخرج طلبة وطالبات متعلمين، كل ذلك يدل على أن هذه الوزارات والمستشفيات والمدارس والجامعات تعمل ولكن مع وقف التنفيذ.

والله أعلم

سلطان علي الشهري

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 570



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#65805 Saudi Arabia [خالد ]
1.00/5 (1 صوت)

16-04-1433 11:53 PM
يابوي لاتقارن الشعب السودي في الشعوب الاخرا


الشعب السعودي تعود علي الرفاهيه في كل الخدمات
عاملات منزل سواق للمنزل قهوجي في مكتبه
سيارات واحد موديلات


عكس الشعوب الاخرا
الصين اصغر طفل يستطيع صنع لعبته بيده
واكبر رجل يستطيع عمل لنفسه من اقل شي


ونحن اصغر طفل اجلس بالبيت لاتطلع ياكلك العوي او ياخذك الحرامي
واكبر رجل ذابحه الهم معزبت البيت تبي لها شغاله

النساء في الصين تخرج مع زوجها وهو ذاهب للعمل في ابتسامه وعبارة بايباي
والنساء في السعوديه سكر باب البيت معك وانت طالع هذا اذا قامت من نومها




وش ها لتفكر ياحظي الشعب لابد يطور نفسه في دينه
لان الغرب اخذو حظارت ديننا وهم غير مسلمين
ونحن مسلمين ولم نطبقه علي الوجه الصحيح

ديننا يحث علي الحركه لان فيها البركه ونحن يالله نستيقذ من النوم واذا مالقينا فطور
رجعنا ننام والشعوب الاخرا اذا صحي يصحي ومعه رزقه يذب ليجد قوت يومه بنفسه



كلنا عيال قريه وكلن اعلم بخيه وش قدمنا نحن


#65817 Saudi Arabia [تركي]
1.00/5 (1 صوت)

17-04-1433 01:32 AM
بنفس الوقت مصدر العلم من منزل كل شخص يخرج معه
وبنفس الوقت الاهتمام والهمه تخرج مع تربية كل طفل في تربيته
وبنفس الوقت حسن التربيه والاخلاق والامانه تخرج مع كل شخص من منزله
وبنفس الوقت حس المسؤوليه يزرعه كل اب في منزله لكل طفل يخرج من بيته
وبنفس الوقت لو كل مسلم تمسك في دينه وطبق سنة رسلوله الكريم صل الله عليه وسلم نجح كل الشعب المسلم او كل منزل

ديننا الحنيف يحثنا علي
الامانه
الصدق
الاخلاص
الاجتهاد ولكل مجتهداً نصيب
حسن الخلق
الكرم بدون تبذير
الوفاء

رسولنا صل الله عليه وسلم يوصي
( حب لاخيك المسلم كما تحب لنفسك )

وبعض الاباء يربي ابنه او بنته علي المكر والغداع لكي يكون مفترس بالدنيا وهي زائله

لابد اصلاح وتفقيه المنازل اولا في اصول الدين في اسلوب حلو ولبق



سلطان علي الشهري
سلطان علي الشهري

تقييم
3.81/10 (53 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار