"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





29-04-1433 07:17 PM


كان الرجل في عهد عمر بن عبدالعزيز _ رحمه الله _ يخرج باحثا ً عن فقير ليُخرج زكاته إليه ، فلا يجد من يحتاجها ،، الله أكبر يا أمير المؤمنين قَصُرت خلافتك وعَمّ عَدلُك وعَظُم ،، غنيٌ تيقّنَ أن ماله أمانة ، وفقير جازمٌ أنه ليس من أهل الحاجة .
عمر رحمه الله ، ذكره باق *ٍ وخالد ، ودولته بادت بأغنيائها وفقرائها ، وبقيت أُنموذجاً مثالياً لا يُضاهى ..
كذلك الزكاة كانت وما زالت ،، سواءً أُديت أم جُحدت ..
قال ابن تيمية رحمه الله عن الزكاة : نفس المتصدق تزكو ، وماله يزكو، يطهر ويزيد في المعنى ..
الزكاة على القادر فرض ، فليست فضل ٌ منه ولا هبة ..
مجتمعنا شديد الغرابة ، الغني فاق الغنى و الفقير تأسف الفقر لحاله ..
تقرأ في الصحف عن عائلة اتخذت العراء مسكنا ، و تقرأ فيها عن مصانع ( أسمنت ) جديدة .. عجبي !!!
بيت القصيد ،، عفوا ،، بل عراء القصيد : أموال الزكاة ..
قال الله تعالى : (والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم(34) يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم هذا ما كنزتم لأنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون) (التوبة 34/35).
اللهم أجرنا من نار جهنم ،، أين عقول الكانزين ؟ أم سخروها لكنز ما يكسبون ؟!! إن وعد ربي حق ، وإن غدا لناظره قريب .. لن تسلم قيد أنملة من جسد الكانز إلا وتكوى بماله ؛؛؛
قال سبحانه فلا تزكوا أنفسكم ...)(النجم/32) زكوا أموالكم ،، فهي من ستزكي أنفسكم عند مولاكم ..
لن تزكيكم الأرصدة الطائلة ،، بل ستكون عليكم لا لكم ،، قال سبحانه : ) اليوم نختم على أفواههم وتكلمنا أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون ) (65 يس ) ..
ماهية الأعذار يومئذ ٍ ؟ كنت
سوف ، ظننت أن ،،، قضي الأمر لا عذر ولا حجة ، ولا ليتني أرجع فأفعل ، تنفع ..
قبل فوات الأوآن وانتهاء الآجال تاجر مع الله ،، وماخاب من تاجر مع الواهب المنان ،،
تبحث عن زيادة مالك ، فربحك مع الله الواحد بعشرة ، ويضاعف سبحانه لمن يشاء ..
ليست العيون من عميت بل القلوب ،، ستخرج من دنياك وحيدا ، ستركب النعش بعد الأريكة ، وستُغطى بكفن أبيض بدل الوثير من الأغطية ، ستسكن جوف الأرض بعد التطاول في البنيان ، ستستبدل القصر بالقبر ، عاجلا أم آجلا ..
قصرك تراب ومخدعك تراب وغطاؤك تراب ونظرك في التراب ..
سافر بقلبك لعصور قد خلت ، أين قارون وماله ؟!! أين فرعون وصرحه ؟!! أين من اتخذوا من الجبال بيوتا ؟!! أين من جابوا الصخر بالواد ؟!!
هل أعطيت مثل ما أعطوا ؟ كلا ،،، فلا تكن عبرة ً لغيرك ، كما هم عبرة ٌ إلى يوم الدين ، لا تُسخر نفسك عبدا ً لمالك ، بل سخر مالك شاهدا ً لك يوم تجف الأقلام وتُطوى الصحف ولا ينفعك مالك ولا بنوك ، لن ينفعك سوى قلب ٌ سليم تأتي به الله ..
يا مسلما ً عن زكاتك غافلا ً وبمالك باخلا ً : هلّ أفقت واستدركت ما فاتك ؟ الجم نفسك وادحر شيطانك ، فوالله ما تدري متى يكون يومك الأخير ؟!!!
( ولا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله هو خيرا لهم بل هو شر لهم سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة ولله ميراث السماوات والأرض والله بما تعملون خبير )[ 180]آل عمران
إنها تذكرة لعل الله يهدي بها الغافلين ؛؛؛

نواف العلي
تويترNawwafAlali@
New7122@hotmail.com

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 916



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#66931 Saudi Arabia [خالد]
1.00/5 (1 صوت)

01-05-1433 02:17 AM
كل وقت له وقته
وكل زمان له جيله


نواف العلي
نواف العلي

تقييم
3.51/10 (73 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار