"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





03-05-1433 03:30 PM

صحفيون مع مرتبة الكذب


الكذب بحد ذاته بغض النظر عن حكمه الشرعي لا يستسيغه و يستمرأه إلّا ناقصي المروءة وقليلي الحياء فكيف لو أضفنا إلى هذه المثالب حكمه الشرعي الذي جعل صاحبه متلبسا بصفة من صفات النفاق من داوم عليها كُتب عند الله كذّابا.

لقد كان العرب قبل الاسلام يعدّون الكذب من القبائح الدنيئة التي لا تصدر عن ذوي المقامات العليّة حتى كان أحدهم يتكلم بالصدق الذي يعود عليه بالضرر في سبيل ألا تُكتب عليه كذبة يعرفه الناس بها وقصة أبو سفيان رضي الله عنه قبل اسلامه مع هرقل الروم مشهورة معروفة..

ولقد عُرف الكذب عند الناس بقِصر أمده وكشف ستره وسقط صاحبه حتى ضُربت في ذَمّه الأمثال وحذّرت من قبحه الأشعار وحسب الكذّاب أن صدقه يُنسب لغيره وكذب غيره يُنسب له.

لا يكذب المرء إلا من مهانته *** أو عادة السوء أو من قلة الأدب

أقول :
يا للعجب كيف تنكّست الفِطر في هذا الزمن وسار بعض الدواب من البشر على عكس المسيرة وخالفوا بأهوائهم مسلّمات الفضيلة ، فلم يعد بعضهم يعبأ لو عُرف عنه الكذب أو أُشتهر بالفسق والدجل ، بل لا أبالغ لو قلت أنّ التنافس بين بعضهم زاد في تبنّي الإلحاد وإظهار التعرّي والفساد وما صورهم مع زجاجات الخمر ومع قليلات الحياء من النساء وما سوء أدبهم مع الباري جلّ في علاه ومع رسوله صلى الله عليه وسلم إلا خير شاهد على أنهم قد نزعوا ربقة الحياء واختاروا لأنفسهم أن يكونوا مطايا لغيرهم ممن يكيد لدين الاسلام المكائد ولكن لا نقول إلا بما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم تستحي فأفعل ما شئت.

والغريب أن يكون أمثال هؤلاء محلُّ صدارة مع بغض الناس لهم ، وإنّك لا تكاد ترى موطئا يضعون رحالهم فيه إلا تكالب عليهم الناس بالشتم والإبعاد ومع ذا يُسلَّمون الأقلام ويظهرون في الإعلام ويتحدثون باسم العامة و الوطن وهم أبعد ما يكون عن جلب المصالح ودرء المفاسد فما رُؤاهم إلا ماديّة وما معتقداتهم في كل ما هو من الدين إلا إقصائية ، ولقد أثبتت لنا أزمات الأمة توليهم يوم الزحف في غير مرّة ، فمن داسٍ لرأسه في التراب ومن واجد لملجأٍ أو مغارة ومن باحثٍ عن مُدّخل ، حتى إذا كَشفَ الله الغُمّة تعذّروا بالفتنة وبساطة المِحنة ، والحق أن الله كره انبعاثهم فثبطهم فكانوا مع الخالفين ، ولكنها ارهاصات الساعة إذا ضُيّعت الأمانة ووسد الأمر إلى غير أهله.

قيل لأحدهم : أين كنتم في ثورة حنين ؟؟
فقال : بدأت في النت وستنتهي في النت . !!!!!!!!

وسُأل أحدهم : لِمَ كذبت في توبتك يا كذّاب؟؟
فقال : لأقول للجميع : الكذب سهل ويسير. !!!!!!!!

وقيل لأحدهم : كيف تجرأت أن تكتب مسكين أنت يا الله و إن الله والشيطان وجهان لعملة واحدة.
فقال : هذه منزوعة من سياقها وهي على لسان أبطال !!!!!

وقيل لأحدهم : لم استهزأت برسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
فقال : حالات نفسية تأثرت بها. !!!!!

وقيل لأحدهم : ما لمقصود بعنوان كتابك السعودية البديلة ؟؟
فقال: الدولة السعودية الثالثة جنين دولة !!! .. وقد استنفدت أغراضها ولا بد أن تنتهي .. وتقوم دولة سعودية رابعة.

وقيل لأحدهم : كيف تثني على من قامت بخلع ملابسها ونشرت صورها عارية وتصف فعلها بالشجاعة والحرية ؟؟
فقال : وصفت حالها ولم اقل رأيي فيها.!!!!

والأمثلة لا تكاد تنتهي لأناس أغراب لو كانوا في زمان ماضٍ لأوجعت جنوبهم السياط حتى يقول المُمْسِيَ منهم أصحبنا وأصبح الملك لله ..

و عموما
نحن نريدُ حقيقةَ وصول مثل هؤلاء الأشخاص التي تدور صفاتهم بين الكذب والزندقة والمطالبة بإسقاط الدولة وتجاهل قضاياها المهمة لمرفق هام من مرافق الدولة وهو الإعلام وكيف سُمح لمن يحمل هذه الصفات الدنيئة بالتحدث باسم الوطن والمواطن أو أن يكونوا واجهة لإعلام دولة اسلامية كالمملكة العربية السعودية ، ولو تأملنا مثلا كيف وصل المدعو كشغري للكتابة في صحيفة تُنشر على الملأ مع حداثة سنه وطيش فكره ووجود الأكبر سنا والأرشد طرحا و المتخصصون في مجالاتهم لعلمنا أن هناك من يَزُجُّ بأصحاب الأفكار الملوّثة للإعلام ويُسهّل لهم الوصول له لتظهر صورة المملكة العربية السعودية بخلاف الواقع الحقيقي الذي تعيشه.


وكتبه : محمد ابن الشيبة الشهري
alfqir-ela-allah@hotmail.com

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 530



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#67069 Saudi Arabia [قناص]
1.00/5 (1 صوت)

04-05-1433 01:45 AM
بورك فيك

كتبت فأجدت


شكرا لك


محمد ابن الشيبة الشهري
 محمد ابن الشيبة الشهري

تقييم
4.44/10 (98 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار