"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





04-06-1433 08:02 PM

ديرة الفسد ولا ديرة الحسد

مما دعاني الى كتابة هذا الموضوع هو ان الناس في مدينتنا اخذوا يتكلمون عن الربيع في احدى الدول حيث صار هو حديث مجالسنا واخذوا يتذاكرونه في كل وقت وحين مما شاقني ان اذهب الى نزهه هناك وفعلا تم التخطيط لهذه الرحله حيث قدمت اجازه من عملي وشديت الرحال الى مااشتقت اليه وصلت مبتغاي الى المناظر الخلابه والهواء العليل حيث الارض تكسوها خضره ليس بفعل البشر بل من صنع الواحد الاحد واخذت اتامل المنظر حتى اخذني خيالي للتفكير في مثل قديم لطالما رددوه شبابنا بلسان ابائنا واجدادنا حيث قالوا فيه (ديرة الفسد ولا ديرة الحسد) وتذكرت مقارنتهم بين دولتي المحافظة ! مع هذه الدولة حينما قالوا عنها يوجد بها مختلف الديانات وكذلك فتحوا فيها الملاهي الليلية وباعوا المسكرات ورزقهم الله بما نتمناه ونحن دولة لا توجد بها سوى ديانة الاسلام ودستورها الكتاب والسنة ومع ذلك منع الله عنا هذه النعمة العظيمة التي لطالما انتظرناها كل موسم
ومن خلال هذا المقال أردت أن أتطرق لهذا المثل وأصحح مفاهيم خاطئة فيه حينما خص البعض بلادنا بالحسد كفانا الله وإياكم شره وبالمقابل ذكروا أن المجتمعات التي يكثر فيها الفساد والإنفتاح لا يذكر لديهم الحسد والحساد فهذا إجحاف وخطأ فادح عندما نقدح في بلاد الحرمين ونحن لا نشعر فوطني دأبها كدأب أي بلد ثاني تحوي بشر لديهم نزعة شيطانية تخولهم لمثل ذلك
فهذا الداء موجود في جميع المجتمعات
فالحسد منذو الازل وماقصة إبليس إلا خير مثل
فالله جل شأنه له حكمة في ذلك فهو الممسك وهو المعطي وكل شيء عنده بمقدار
قال تعالى : "ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض ولكن ينزل بقدر ما يشاء إنه بعباده خبير بصير"

هذا والله يحفظكم ويرعاكم ويسدد للخير خطاكم


كتبه / يوسف بن مفلح الفهيقي
1433/6/4
للتواصل : ys.sf@hotmail.com

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 661



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#69176 Saudi Arabia [محمد العنزي]
2.00/5 (3 صوت)

05-06-1433 02:29 PM
الفساد موجود في العالم العربي والإسلامي أكثر من البلدان الأخرى وهذا مؤسف ومخجل فنحن احرى بناء ان نكون من يعلم العالم بأسره الأخلاق والقيم والفساد المستشري في كل البلاد العربية وبلدنا ليس استثنى هي حقيقة مرة ونعني بالفساد في شتى الصوره المتعدده والكثيرة بداً من الفساد الإداري والمالي ووالخ ذلك من صور الفساد مشاريع على الورق مستشفيات متهالكه شوارع مجرد مطبات اصطناعية ومؤسسات تبداء في الطريق وعند نهايته تبداء من جديد بصيانته من جديد وكأن مره على إنشائه قرن هذا الفساد الكبير ومن يمارسه هم للأسف مواطنيين يتشدقون بالوطنية والانتماء كيف يستقيم الحال ويكونوا مواطنيين صالحين والحال هذه ؟؟؟؟


يوسف بن مفلح الفهيقي
 يوسف بن مفلح الفهيقي

تقييم
4.33/10 (25 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار