"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





07-07-1433 11:27 PM

المعلم زكي والحلاق كومار

ربما يبدو عنوان المقال غريبا نوعا ما لجمعي فيه بين شخصيتين متباينتين وهما الأستاذ (( زكي )) المصري الجنسية المسلم الديانة والحلاق (( كومار )) الهندي الجنسية هندوسي الديانة.
بما أن الولاء والبراء ركن من أركان العقيدة وشرط من شروط الإيمان سأبدأ بأخي المسلم زكي وقبل أن أبدأ به لابد
أن نعلم باختصار أن الولاء حب الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم وصحابته وحب من يحبهم أما البراء
فعكس الولاء وهو بغض من أبغض الله ورسوله صلى الله عليه وسلم والمسلمين هنا نتبرأ منه ببغضه والابتعاد عنه.
والولاء والبراء هما الأصل في التعامل مع الكفار وأعداء الله وإن كان هذا الركن العقائدي قد قتل في نفوس الأمة
في هذا الوقت الحرج ودليل كلامي ما يحدث على الساحة العربية من أحداث دامية في سوريا وفلسطين ومايحدث على الساحة التويترية من تغريدات بدأها كاشغري مرورا بحصة آل شيخ نهاية بمن يسب الذات الإلهية والتي أصبحت موضة ومفتاح للشهرة الدنيوية الموصل لباب من أبواب جهنم يوم القيامة.
للأسف لقد كثر المغردون أقصد الناهقون – والحمير تكرم عن هؤلاء – والذين تجاوز حدودهم مع الله فلله المشتكى من قبل ومن بعد.
سأعود لمحور عنوان المقال وستكون البداية مع الأستاذ (( زكي عبدالجليل )) معلم الرياضيات والذي يحفظ القرآن كاملاً وقد ظهرعلى جوارحه فهو رجل تقي نقي نحسبه والله حسيبه.
يمتلك من الأخلاق ما يجبرك على الوقوف له ورفع عقالك احتراما لتعامله الراقي مع الجميع إن شئت كان أعيا من باقل وإن شئت كان أفصح من سحبان وائل .
الأستاذ زكي موسوعة متنقلة الحديث معه لا يمل ولو أن هناك رسوما مادية للجلوس معه لقمت بدفعها حتى يتسنى لي الاستفادة من ذلك البحر ففي الشعر يكون نزاريا شافعيا عتاهيا مطريا عشماويا ماضيا دنقليا شوقيا جبرانيا باختصار وعلى قول إخواننا المصريين (( بتاع كله )) .
تشرفت ذلك اليوم بمصاحبة أخي الأستاذ زكي إلى مشوار قصير وأثناء هذا المشوار دار بيني وبينه نقاش اختصار النقاش حول العنصرية فلم يتحدث أستاذنا عن العنصرية القبلية في السعودية بل تحدث عن العنصرية العربية بين الدول العربية والتي يرى
من وجهة نظره أنها أقوى من العنصرية القبائلية سواء في مصر أو السعودية والتي حذر منها رسولنا صلى الله عليه وسلم بقوله (( دعوها فإنها منتنة )).
لقد كان مفتاح الخط لعنصرية زكي دولي ولم يكن محليا فقد كان متضجرا من التعنصر بقول (( فلان مصري أو سوري أو سعودي أو أردني )) واستشفيت من وجهة نظره أنها كانت
تحت شعار (( إنما المؤمنون إخوة )) وكذلك (( وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا )) نعم لقد نهشت العنصرية بنوعيها الدولية والمحلية جسد المجتمع الإسلامي والذي بدأت عليه علامات الإعياء والتعب جراء هذا المرض العضال والذي فتك بالأمة ومزق وحدتها وقتل في نفوس أبنائها جميع قيم الترابط الاجتماعي والإسلامي بدءا من تحديد القبيلة ونهاية بتحديد الجنسية.
المجتمع الإسلامي الآن يعيش حالة من الضعف والوهن الممل والذي لايمكن تفسيره إلا بسبب الابتعاد عن الكتاب والسنة.
لقد أصبحت مناظر قتل الأطفال أمرا اعتياديا يشاهد كل يوم وكل لحظة دون تأثر من المشاهد العربي المسلم فبعد أن تشاهد مناظر دماء أطفال سوريا تتأثر وقتيا ويكون تأثرك
مربوطا بتغيير المحطة فبعد المناظر المحزنة تجد الكثير منا يحولها إلى برامج أو مسلسلات ماجنة متعذرا بقوله (( مللنا من هذه المشاهد الأليمة )) نعم لقد مللنا.
هذا بالنسبة لعزيزي الأستاذ زكي أما صديقي والذي أتبرأ من دينه (( الحلاق كومار )) فقد أذهلني بمعرفته بجميع أخبار محافظتي بقعاء وكأنه من عيال الديرة!!
اتجهت ذلك اليوم وبالتحديد الساعة الثالثة ظهرا إلى حلاقي المفضل كومار (( كوكو )) كما يحلو لي أن أناديه ومعي شنطة الحلاقة الخاصة بي لم أجد أي زبون عند كومار
امتطيت صهوة كرسي الحلاقة المتهالك نوعا ما قام بلف كيس من النايلون وكأنه (( سماط الرفلا )) حول عنقي (( ولمن لا يعرف سماط الرفلا هو السماط الخفيف الذي يقدم لك
كسفرة في المطاعم وسمي سماط الرفلا أي سماط المرأة الرفلا أي القذرة المتخاذلة والتي لكسلها ووساختها لا تستطيع غسل السفرة المصنوعة من البلاستيك أو خوص النخل )) المهم قام بلف ذلك الكيس حول عنقي وكالعادة لابد أن نتجاذب أطراف الحديث من أجل أن يمضي الوقت فأكره وقت أقضيه هو وقتي عند الحلاق .
كانت بداية حديث كومار عن حادث تفحيط الكامري 2012 في الرياض والذي راح ضحيته شابين في مقتبل العمر حيث كان المنظر مقززا والحادث شنيع جدا وتداولته مواقع
الإنترنت بشكل كبير وكان ذلك المنظر المحزن نتيجة التفحيط والنعرات الشبابية والطاقات المهدرة بشكل سلبي .
المهم بدا من علامات وجه كومار التأثر وما كان مني إلا أن أخضع لتكسيره اللغة وأقول (( والله مسكل كلوه سباب مافي فكر كويس )) وكان كومار يهز رأسه يمينا ويسارا مؤكدا ومتأثرا بما قلت وقد كان هناك علاج أو حل للمشكلة عند كومار فمن وجهة نظره يقول (( لماذا لا يتم توفير أماكن مجهزة ومؤمنة للشباب للتفحيط فيها وإفراغ ما بهم من طاقة بشكل آمن ..؟؟ )) ربما يكون كومار قد أوجد حلا لهذه المشكلة فعلى سبيل المثال هناك في بعض الدول الخليجية أماكن للتفحيط وتفريغ طاقات الشباب مؤمنة بشكل جيد ومضمون بإذن الله.
إذاً رأي جيد لماذا لاتقوم الجهات المختصة بتوفير أماكن مؤمنة للتفحيط هنا نحد من حوادث التفحيط في الشوارع العامة ولو بنسبة قليلة المهم نحد منها.
أذكر أنني قرأت أن هناك في إحدى الولايات الأمريكية جدار مخصص للكتابة والشخبطة عليه من قبل الشباب اكتب ماشئت وعبر عن الجمل وعن كل شئ وذلك للقضاء
ولو بنسبة بسيطة على ظاهرة الكتابة على الجدران.
بعد هذا الموضوع تساءل كومار وقال (( لماذا لا يكون هناك مهرجان يقام في محافظة بقعاء يحوي الشباب ويقدم الجوائز ويبرز مهاراتهم في كل شئ فالأماكن متوفرة ؟!! ))
نعم لقد صدق كومار في هذا الرأي ففي بقعاء هناك أماكن صالات ومدرج روماني وفرتها البلدية للمهرجانات مجهزة بأحدث الوسائل التقنية لماذا لا يتم إقامة مهرجان في هذا الصيف يضم الشباب بشتى توجهاتهم ويتم التعاقد مع راعي رسمي لهذا المهرجان هنا السؤال موجه للمحافظة ولرجال الأعمال في بقعاء.
بعد ذلك تطرق كومار لحافز وتغريدات الكاتب مجتهد فأحسست أنه بدأ يتعدى الخطوط الحمراء الغير مجدية لا لي ولا له عندها قاطعته وقلت :
كومار بالله ترا سكسوكتي مايله شوي بالله عدله..
أيوه وش أخبارك كومار وشلون الهند واللي جيت منهم..؟!!

خالد العبيد

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1070



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#71964 Saudi Arabia [شذى النيلفور]
1.50/5 (2 صوت)

08-07-1433 09:25 AM
والله خياااااااااااال مال رااااائع يالله فعلا كاتب مميز


#71992 Saudi Arabia [العمرو بقعاءً]
1.00/5 (1 صوت)

08-07-1433 03:34 PM
صح لسانك كاتبنا العزيز الاستاذ / خالد وبيض الله وجهك


#72686 Saudi Arabia [زارع الريحان]
1.00/5 (1 صوت)

18-07-1433 11:36 PM
صراحه استاذ خالد مقال رائع وراقي شكري وتقديري للكاتب الكبير ابن عبيد


خالد العبيد
خالد العبيد

تقييم
3.94/10 (69 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار