"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





09-09-1433 01:57 PM

الشعبُ بلا وطن والرعيةُ بلا راعي

زوال الدنيا أهون عند الله من قتل إمرئ مسلم بغير حق.
إنه البلاء الكبير هو الذي جعل المسلمون يلجئون إلى الله سبحانه وتعالى
(( وإن يمسسك الله بضرٍ فلا كاشف له إلا هو سبحانه)).
إنه إمتحان لإيماننا وإيمان حكامنا وإيمان المسئولين هو إمتحان لأموالنا ولجمعياتنا الخيرية التي تصرف رواتب للموظفين
دون أن تكون لها جهد مع إخواننا في كل مكان.
نرى المرأة الشريفة العفيفة تغتصب
نرى إمراة أخرى عندها سبعة أو ثمانية أولاد تقول لا أدري من أبائهم فهي تغتصب في كل موطن وكل مكان من أجل حفنة رز!!
نرى الأطفال والشيوخ يُحرقون في بيوتهم !!
وكل ذلك لأنهم أمنوا بالله !!!


أن مايحصل من تدهور للمسلمين في أراكان المحتلة هو البلاء الكبير
ومن يتعرف على أوضاع المسلمين هناك يصاب بالأسى والألم والحسرة
وتقشعر الجلود
لما يعانية هذا الشعب المسلم من أنواع البلايا والمحن.
إن هذا الشعب المنكوب يعاني من أنواع الذل والأضطهاد والإبادة والتشريد وهتك للأعراض ونهب للأموال منذ قرون طويلة.
يستغيثون ويستصرخون ولكن فما يهتز إنسان ولا يحرك ساكناً.
قال الشاعر أبي البقاء الرندي:
كم يستغيث بنا المستضعفون وهم..
قتلى وأسرى فما يهتز إنسانُ؟
لمثل هذا يذوب القلبُ من كمدٍ
إن كان في القلب إسلامُ وإيمانُ.
نحن أمة الإسلام أمةً واحدة كما قرر ذلك سبحانه وتعالى: {إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ} [الأنبياء: 92]،
وقال الرسول صلى الله عليه وسلم:
"مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى"
وحذرنا من عدم الإهتمام أو قلة المبالاة بأمور المسلمين حيث قال صلى الله عليه وسلم: من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم.
دخل الإسلام أراكان في القرن الثاني من الهجرة عبر التجار العرب وانتشر الإسلام فيها إلى أن قامت دولةً إسلامية مستقلة
وحكمها المسلمون أكثر من ثلاثة قرون بدايةً من عام 1430م إلى أن جائها الإستعمار البريطاني وحكمها أكثر من قرن
ثم ضمها مع بورما عند الإستقلال عام 1948م ومنذ ذلك اليوم أزداد الظلم والنكال على أهل أراكان إلى يومنا هذا
حتى أصبح المسلمين مضطهدين فسادَ عليهم الجهل والأمية في جميع نواحي الحياة ومجالاتها.


المسلمين في أراكان يتعرضون إلى أنواع كثيرة من العذاب والقتل وإنتهاك الحرمات دون ذنب أو جريمةٍ إلا أنهم أمنوا بالله.
مائة ألف جندي ضد المسلمين العزل في أراكان يسمونوهم سوء العذاب فما نجا من شرهم النساء والشيوخ والأطفال.
ففي عام 1928م فصلت الحكومة البورمية ستين ألف مسلم من عملهم وتركتهم يموتون جوعاً بلا عمل.
وفي عام 1938م هاجر من أراكان ثلاثين ألف مسلم لدول الجوار.
وفي عام 1942م وهو عام تاريخي وقعت فيه مذبحة مؤلمة قتل فيها أكثر من مائة ألف مسلم وهاجر مايزيد عن تسعين ألف مسلم
وذلك حينما حرضت الأنجليز البوذيين لتصفية المسلمين من أراكان.
وفي عام 1962م أعلنت الحكومة البورمية الشيوعية الأحكام العرقية العسكرية وهي مفروضة حتى هذه اللحظة.
وفي عام 1978م هاجر إلى بنغلاديش أكثر من 290ألف مسلم.
وفي عام 1992م هاجر إلى بنغلاديش أكثر من 400ألف مسلم.
ومازال المسلمون يهاجرون حفاظاً على دينهم وعرضهم وإلى الله المشتكى.
تقوم الحكومة البورمية البوذية بإشاعة الرذيلة بين المسلمين ونشر المخدرات والمسكرات وإفساد ذات البين بالتحريش بين الناس
وإغتصاب النساء والأطفال.
والإستيلاء على الأراضي والأملاك الوقفية وهدم المساجد والمدارس وإنشاء المعسكرات والمستوطنات البوذية عليها
وقتل الدعاة وإعتقال علماء الإسلام والشيوخ دون جريمة إلى أجلٍ غير مسمى.
حرمان المسلمين من الإتصال مع الدول الأخرى ومنع زواج المسلمين ووضع عقبات عنيفة ومشددة في الزواج
وغير ذلك من المظالم التي لا تخطر على بالكم من أنواع الظلم والعذاب.
فأين حقوق الإنسان في القرن الواحد والعشرين وأين المتشدقون بالحرية والدعاة لدمقراطية
إنه الصمت الرهيب والرضى والقبول والدعم والتأييد لأنه دم مسلم.
ومادام مسلماً فدمه رخيصاً في أراكان وفي فلسيطن وفي كشمير وفي الشيشان وفي سوريا وفي كل مكان.
كما قال الشاعر العشماوي:
لا تعجب إذا ضاعت الحقوق..
وأودعت في السجون الأبرياءُ
ولا تعجب إذا ظلم اليتامى..
ولا تعجب إذا أنكشف الغطاءُ
وصدق الله العظيم إذ يقول( وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا))
ومن الأستضعاف أيضاً المسلم الأعزل الذي يتخلى عن الأعداد ولا يبذل جهده في إكتساب السلاح لدفاع عن نفسه ودينه وأمته
لقوله تعالىوَدَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُم مَّيْلَةً وَاحِدَةً)
ونتيجة عن هذه المظالم والإبادة أضطر الكثير من المسلمين إلى النزوح لدول المجاورة تاركين وطنهم الأم صيانةً لدينهم وأعراضهم التي تنتهك.
فيعيشون حياتهم تحت ظروفٍ قاسيةٍ من البؤس والفقر.
إن هذه القضية تشكل محنةً مركبة ومضاعفة وهي كارثة إنسانية كبيرة وهي جريمة في حق المجتمع الدولي وضد القانون الدولي لحقوق الإنسان.
وإن إبادة الشعب الأعزل والمدنيين في بيوتهم لا يعتبر شأناً داخلياً يختص لدولة وحدها لأنه يتعلق بحقوق الإنسان التي تنص عليها الأمم المتحدة
ويزعم الغرب أنه يدافع عنها ويساعدها ولايصدقهم سوى المغفلون.
إنها مأسي يندى لها الجبين ويشيب لها الرأس وهي بعظمها تقابل بغفلة المسلمين وحكام العرب من جهة وتعامي وسائل الإعلام من جهة أخرى.
ملايين المسلمين يُسحقون في كثير من بقاع الأرض يقتلهم عباد الرجس والأوثان ولا يعرف إخوانهم في الدين معاناتهم.


أدركوهم أيها العالم !!
ففي كل يوم أسر تباد..
وأرواح تزهق..
وآلام تتسع..


الكاتب: ممدوح العضيباوي
mamdouh220@

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2285



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#76362 Saudi Arabia [عمر العساف]
1.00/5 (1 صوت)

13-09-1433 12:44 PM
كاتبنا الفاضل شكرا لك

اللهم انصر الاسلام والمسلمين في كل مكان


#76672 Saudi Arabia [معلم]
1.00/5 (1 صوت)

18-09-1433 02:38 PM
اللهم انصر الاسلام والمسلمين في كل مكان
واعز الاسلام وذل المشركين


#76861 Saudi Arabia [ابونايف]
1.00/5 (1 صوت)

20-09-1433 11:34 PM
جزاك الله خير وسلمت يدك وقلمك وهذا انشاءالله من الجهاد في سبيل الله


#77598 Saudi Arabia [سامي الغامدي]
1.00/5 (1 صوت)

30-09-1433 04:57 AM
اخ ممدوح اقسم بالله انك دكتور بقلمك ليست مجاملة
سجل اعجابي بقلمك
وراح اكون من متابعين سبق حائل من اجلك


ممدوح العضيباوي
ممدوح العضيباوي

تقييم
3.89/10 (91 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار