"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





24-10-1433 10:22 AM

نهاية العالم 2012


كثرة الروايات والأساطير عن نهاية العالم في سنة 2012ميلادي ,حيث اختلفت المواضيع وفحواها عن كيفية نهاية الجنس البشري والانتقال من الحياة الكونية إلي الحياة إلا النهائية وعن متى وكيفية حدوث نهاية عالمنا من الوجود!!.

هناك فريق علمي قد أستند علي أن تكون نهاية العالم على حسب التقارير والأبحاث عن الأساطير المذكورة عن شعب المايا بعد دراسة ملاحظاتهم وحساباتهم الفلكية وطريقة حساب التقويم التي أثارت دهشة العلماء والتي أوقعتهم في حيرة من أمرهم بتنبؤهم باندثار العالم من الوجود علي حسب أخر يوم قد كتب في تقويمهم السنوي والتي توافق سنة 2012ميلادي.!!

ومنهم من استند علي البحوث العلمية عبر الدراسات التي تم أجرئها من قبل العلماء الآثار المختصين والمهتمين بالرسومات الموجودة في المعابد و الأهرامات لدي شعب الانكا التي تركت بصمة عجيبة ومحيرة التي تلفها الأساطير لروعة الإرث الذي تركوه ممتدة عبر القارة أمريكا الجنوبية التي تنبأت بحدوث التقلبات والتغيرات المناخية التي من المحتمل أن تؤدي علي القضاء كل المقومات الحياة علي استمرارية الوجود الجنس البشري والحيواني , والتي تم ربطها علي أسس التجاوزات البشرية ضد الطبيعة!! والتي تؤدي في النهاية المطاف إلي زوال العالم في سنة 2012ميلادي علي حسب الدراسات والبحوث التي تم أجروها من قبل العلماء المختصين بهذا المجال!

وهناك فريق علمياً أخر من الجهة الأخرى من الكرة الأرضية من المهتمين بدراسة نهاية العالم الذين استطاعوا تحديد بداية حدوثه معتمدين علي دراساتهم وأبحاثهم العلمية والنظرية وذلك بواسطة ربط الحضارات المنتشرة علي القمم سقف العالم علي وجه الكرة الأرضية بعضها البعض !! عبر الدراسة التماثيل والأصنام والرسومات في المعابد البوذية المنتشرة في شبة القارة الهندية ,وشرق أسيا ,وإقليم تبت, وخاصة في الأماكن المبجلة. حيث تم ربط تلك الدراسات أن نهاية العالم سوف تكون في شبة القارة الهندية والتي اعتمدت دراستهم علي تحديد المكان, بواسطة صلة العلاقة الاجتماعية والجغرافية بين تلك الحضارات المشرفة علي القمم سقف العالم.


حيث اجمع أغلبية العلماء من قاموا بتلك الأبحاث والدراسات جميعاً علي أن هناك نظرية واحدة قد ربطة بتلك الحضارات القديمة فيما بينهم البعض علي ان العالم سوف ينتهي في تاريخ معين علي حسب ما ذكر في تقويمهم , وأن الحضارات القديمة قد تنبأت بحدوث خللا كونياً, تحدثه الأجيال المتعاقبة من بعدهم, جراء تجاوزاتهم الشخصية ضد الطبيعة جراء البحث عن الطاقة!!
فقد أكدت الدراسات الأخيرة التي قام بها العلماء المهتمين بالمناخ, بنشرها في الصحف والمجالات وعبر اللقاءات والندوات والمحاضرات العلمية التي جمعت رؤساء دول العالم وسياسيين ورجال الإعمال وغيرهم التي تعقد في دول العالم الثمانية عن الانحباس الحراري وأضراره حول المناخ معلنةً عن دق ناقوس الخطر عن حدوث فرضيات حصول مداً هائلاً قد يغطي الكرة الأرضية بأكملها ,بسبب ارتفاع درجات الحرارة والانحباس الحراري التي تؤدي بدورها إلي ذوبان الجليد كلاً من قطبي شمالي والجنوبي, إغراق مدناً وحضارات بأكملها ولا ينجوا منهم ألا عددا قليلاً من البشر والحيوانات

ومنهم من قال أن نيزكاً كبير الحجم سيصطدم بالأرض ,منهيةً المقومات الحياة فيها!! ومنهم من قال, أن الزلازل والبراكين ستمحو أجزاء كبيرة من الكرة الأرضية, محدثة دمار والخراب في الأرض معلنةً عن نهاية حياة الرفاهية التي تعود عليها الإنسان أن يعيشها في زمننا هذا ,وأننا سوف نعود ألي الحياة البدائية معتمدين علي التجمعات البشرية والاعتماد علي الأدوات البدائية ,ويعود الإنسان إلي ما كان علية من قبل أيام العصر الحجري, لا يملك أي مقومات الحياة التي كان يعتمد عليها من قبل في العصر الحديث!!

حيث الحياة الجديدة ما بعد القديمة سوف نعيشها لن تكون متطورة , فستكون الحياة بدائية بما تعنيه من كلمة, والبدء من جديد حيث تكون النهاية والبداية!

ولكن لماذا لا تكون هناك رواية أخرى عن نهاية العالم ,,تختلف عن تلك روايات السينمائية ؟؟ حيث تكون نهاية العالم سنة2012 نهاية الحروب ويعم السلام بين شعوب !! وإغلاق المصانع رأسمالية المسببة للتلوث البيئي , وتباطأ الاحتباس الحراري العالمي, وازدهار الأرض, وتخلص البشرية من القيود المادية التي اتسمت وأخذت تضفى علي طابع البشري, والأكثر من ذلك أصبح الإنسان ارسي توازنا مع الطبيعة.

وابتكار أنواعاً جديدة من التقنية واكتشاف إشكال جديدة من الموارد الطاقة حيث تصبح أكثرة وفرة منذُ قبل , ويصبح التعليم والإبداع الخيارين المتاحين للبشرية و تختفي الجريمة وتكون من الماضي. وتكون رواية الجديدة أفضل من تلك روايات دموية. فالأرض كانت, وستبقي, اقوي منا جميعاً لا يمكننا تدميرها, وإذا تجاوزنا الحدود فستمحوننا وحسب من وجهها, وتستمر هي في الوجود.

خالد النزهة

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1616



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#79584 Saudi Arabia [.]
1.00/5 (1 صوت)

27-10-1433 06:31 PM
صح لسانك تسلم اناملك على المقال الرائع


#79636 Saudi Arabia [نايف الشمري]
1.00/5 (1 صوت)

28-10-1433 12:35 PM
الله يعطيك العاافية مقال رائع

تسلم


#79720 Kuwait [alautiat]
1.00/5 (1 صوت)

29-10-1433 01:25 PM
يعطيك العافيه علي المقال ونهاية العالم نعلم بانها واقعة لامحاله وقريب جدا الرسول الكريم قال بعثة انا والساعة كهاتين ( وقرن بين اصبعيه) ولاكن كيف ومتي يعلمها الله ولاكن هناك دلائل ولو دققنا بها لقلنا انها تمسينا او تصبحنا مع استبعادي اخوي الاحتمال الاخير من مقالك مع اطيب امنياتي


خالد النزهة
خالد النزهة

تقييم
4.49/10 (146 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار