"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





09-08-1434 09:49 AM

زواج جثة

الليلة ليلة زواجها..
ترمق الملتمين يمنتها ويسرتها بطرفٍ خجولٍ منكسرٍ نوعاً ما...
وكأنها تخفي ألماً لو انقض على جبل أحد لجعله رماداً ..
الجميع حولها مبتسم..
يخططون ماذا يلبسون؟ وكيف ستكون هذه الليلة التي ستتراقص فيها الفراشات وتتمايل الورود وينسكب الماء
وتغرد البلابل بـ(طِيرانها) وطيَرانها الذي سيطرب الحضور ويجعلهم يترنحون بلا وعي متراقصين مع النغمات..
الاستعداد على قدم وساق..
المزينات اجتمعن عليها لوضع مساحيق التجميل المتنوعة على وجهها..
فمنهن من تزين عينيها وأخرى تنقش الحنا على يديها وثالثة تعبث بخديها ورابعة فضلت أن تتفنن في الإبحار بعتمة شعرها المجدول لتشكله كيفما أرادت..
سلمت جسدها لهن وكأنها جثة يمثل بها..
تتألم من فرشات التجميل وتحسها كمشارط يقطعن وجهها..
جسدها بلا قلب..
إحساسها بلا شعور وشعورها بلا إحساس..
تقسم بالإله بينها وبين نفسها بأن مستقبلها أصبح باهتاً ولكنها أُجبرت على السير قدماً نحو هلاكها ومصيرها السرمدي
تؤمن كثيراً بأن لا إرغام في الحياة على مالاتريد ولكن حاجز الحياء عندها وبر الوالدين كانا كفيلين بخضوعها
أمام الإرادة الأبوية
نعم قلبها يعيش مع رجل ليس من نصيبها هذه الليلة
ستنقسم طوال العمر إلى جزأين لرجلين رجل تزوجته مجبرة فامتلك جسدها ورجل اعتبرته فارس أحلامها المجهول والذي امتلك قلبها..
نعم لقد فضلت أن تسلم قلبها لرجل مجهول وأبت أن تعطيه من أُجبرت عليه هذه الليلة..
لقد قتل فيها كل شئ وأصبحت جثة متزوجة..
لقد كان سلاح جريمة القتل هو سيف العادات و خنجر التقاليد ولم ينتصر لها حقها الشرعي في اختيار من تريد ومن لا تريد وإخراجها من هذه التي تعتبرها أزمة وليست زواج..
ربما تتغير هذه النظرة بعد خوض التجربة ولكنها البدايات والتي تعتبر المؤشرات فمن كانت بدايته واضحة سيرى الطريق بلا أدنى شك ومن كانت بدايته مظلمة سيسقط في أو حفرة تعانقه فينتهي كل شئ
أثق أنها تؤمن بالقضاء والقدر ولقد قراءة تكراراً ومرارا قوله تعالى:
“ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ”
[البقرة: 216]

خالد العبيد .

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1294



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#94959 Saudi Arabia [زعيطان ]
1.00/5 (1 صوت)

24-08-1434 08:38 AM
ما أروع ماكتبه الكاتب.. هل تعرف بنت النور.. تلك القصيدة الرائعة والتي كانت تشتكي من سطوة مالك القصيدة وتدين بالمحبة لكاتبها وذلك رغمآ عنها .. تمامآ ماقرأته بين السطور في سطورك الرائعة والتي تمتلكها بكل ماتحتويه من جمال.. رائعآ أنت يامن كتبت وسطرت


#94967 [المعتصم بالله]
1.00/5 (1 صوت)

24-08-1434 01:47 PM
اننا نعيش بعصر غلب فية التخلف والجهل لاخير بعلم الدنيا اذا انت لاتعرف عن دينك شي .خلال ما ريت وشاهدات اكد لك اننا تعيش بجهل وتخلف وعقول متحجره. اذا الشخص لا يعلم دينة فكيف تريد منة ان يعلم حقوق خلق الله؟ اول شي دعهم يتعلمون اداب الاكل والكلام فبعد ذالك اخبرهم اننهم يعيشون بعصر تخلف


خالد العبيد
خالد العبيد

تقييم
4.08/10 (51 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار