"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





10-12-1434 02:25 PM

في أحد شوارع بقعاء الضيقة تصاعدت رنات هاتفي النقال معلنة مكالمة جديدة ترددت كثيراً في الرد حيث أن الجوال يقبع في جيبي ومن الصعب التوفيق بين مكالمة الجوال والقيادة في الشوارع الضيقة فأصبحت في صراع فكري استمر ثلاث لحظات هل سيكون مصير هذه المكالمة لم يرد عليها أم مستلمة أم ماذا؟! وماكان مني إلا أن أقرر وبطابع حب الاستطلاع أن أرى من هو المتصل؟! وكان الأمر خيراً والقرار صائباً حيث أن المتصل من الأحبة الأعزاء المسؤولين في منطقة حائل فأجبرني الاسم على أن أرد ويكون قدر هذه المكالمة من المستلمات.
كانت ملخص المكالمة دعوتي لحضور تظاهرة ثقافية مدتها ساعة ونصف وأنا من المدمنين على هذه التظاهرات كونها تعطيك وتفتح لك آفاق واسعة وكانت ردة فعلي بدون أدنى تردد أن وافقت على الحضور والذي سيكون بعد إسبوع وختم صديقي مكالمته بدعوتي للعشاء بعد تلك التظاهرة فأصبحت معزوماً على وجبتين ثقافية وغذائية.
مرت الأيام بسرعة كما هو معروف هذا الوقت وجاءت الليلة الموعودة واتجهت لمقر التظاهرة كان الحضور جيداً وما استفدته من تلك الليلة ثقافياً أيضاً جيداً وأثناء اللقاء بقائد تلك التظاهرة أو المحاضرة همس صديقي في أذني ليذكرني بمكان وزمان العشاء الذي سيبدأ حيث تنتهي المحاضرة.
وكأي حائلي يدعى إلى وليمة عشاء لن يتبادر إلى ذهنه سوى أنها (مفطح) خروف مع الرز العنبر أو المزة وهي العادة الدارجة في ولائم المجتمع الحائلي منذ القدم وحتى وقتنا هذا.
كانت المحاضرة قوية ثقافياً بحيث عصفت ذهننا فاستهلكنا تفكيراً كثيراً مما أدى بشكل مباشر إلى زيادة نسبة الجوع لدينا فمن وجهة نظري أن التفكير العميق سبب في الجوع الشديد ولاتسألوني عن السبب العلمي في ذلك هي وجهة نظر قابلة للسحب والطرق!
انتهت المحاضرة وامتطى كل فارس منا صهوة سيارته متجهين لمكان الوليمة الدسمة كما تخيلناها فلا مجال للتفكير بغير (مفطح)الخروف حضرنا إلى المكان وكانت الطاولات تملأ المكان بلونيها الأحمر والأبيض وكأنني في مسلسل تركي مدبلج وكان يعتلي كل طاولة إكليل من الورد الأحمر والأبيض كذلك ومناديل رقيقة وأكواب منتكسة الأفواه ويحيط بكل منديل ثلاثة آلات حادة هي السكين-التي لم أستعملها في الأكل-والشوكة -تلك الآلة التي تجمعني بها حكايات سقوط كثيرة-والملعقة-المعروفة والمتداولة بيننا-كان المنظر جداً رائعاً لدرجة أنني طلبت من صديقي أن يصورني على تلك الطاولة حتى أقول لمن حولي (هذه الصورة في أنقرة) إن اضطررت لذلك.
لم تكن الطاولات وحدها فقط فقد كان هناك العديد من الأطباق الكثيرة والمغلقة والتي وضعت على شكل حزام يحيط بالطاولات الصامتة.
بدأ كلٌ من الضيوف -وأنا منهم-بأخذ صحن من أجل أن نقضي على الجوع كانت الأذواق تختلف والهموم متعددة وكلٌ يريد أن يغني مع ليلى بطنه أغنية قد تكون حزينة وقد تكون سعيدة.
انتظمنا بصف ذكرني باصطفافنا في الطابور الصباحي إلا أننا لم نستعد ولم نستريح بدأ الجميع يأخذ مالذ وطاب من الوجبات والأكلات وبكوني قد قرأت سابقاً عن هذا النظام الغريب وهو (البوفيه المفتوح) فقد كانت لدي خبرة نظرية جيدة حول التعامل مع سياسة البوفيه المفتوح كانت السياسة التي قرأت عنها وأنصح القارئ الكريم بانتهاجها إن أُحرج ودعي لبوفيه مفتوح وهي كالتالي:
بما أن البوفيه اسمه بوفيه مفتوح أي أن العادات والتقاليد و(السلوم) القبلية والمكانية تسقط فيه فهو مفتوح على مصراعيه لا يوجد فيه مايتبع الانتهاء من الأكل من قول : (أنعم الله عليكم) ولا (كثر خيركم) و لا (الله يزيدهم) وأيضاً في البوفيه المفتوح الضيف ليس مقياساً للتحكم بالمائدة فمثلا في (مفطح الخروف) حينما يتحلق الرجال على صينية أو صحن العشاء بمجرد أن يقوم الضيف الجميع يقوم حتى ولو لم ترضي رغبة بطنك!
أما البوفيه المفتوح فكلٌ هائمٌ على وجهه ولا علاقة غذائية تربط الحاضرين.
في أتكيت البوفيه المفتوح لابد من الالتزام في الوقوف بالصف بشكل لبق وهادئ ودون أن تبدي أي تضايق فأنت في طريقك لتناول ماكتبه الله لك من رزق كذلك إذا جاء دورك في أخذ الطعام لاتملأ الأطباق كالهرم أو بمعنى أقرب كالطعس فهذا من قلة الأدب فالبوفيه مفتوح بإمكانك أن ترجع للأكل بأي وقت ومتى تشاء فمن الخطأ أن تملأ الطبق أو تحمل طبقين في نفس الوقت فكما قلت الوضع مفتوح.
ومن سياسة البوفيه المفتوح أنك تبدأ بالمقبلات السلطات وغيرها أولا ثم تذهب إلى الطاولة وحينما تنتهي من تناولها ارجع مرة أخرى وخذ كفايتك من الوجبة الدسمة من أرز ولحم ودجاج وسمك وغيره وإذا انتهيت منه ارجع مرة ثالثة وخذ ما تريده من (الحلا) بقدر ماتستطيع تناوله وارجع مرة أخرى إلى طاولتك كرر الرجوع متى وكيف وكم تريد من الرجوع..!
واعلم أنك تستطيع تناول البوفيه المفتوح وأنت واقف مع زملائك ولايشترط الجلوس و(التتنيح) في الطاولة لأن الوضع مفتوح.
حين تنتهي من تناول وجبتك بمحاورها الثلاث ضع الصحن في المكان المخصص له بعد الانتهاء منه بحيث تغادر الطاولة ولا أطباق عليه طبعاً إن استطعت ذلك وقم واتجه للمغسلة بهدوء وبعدها توكل على الله إلى بيتكم داعياً الله أن تدعى مرة أخرى لبوفيه مفتوح.
أخيراً اعلم أن بعض مطاعم الدول الأروبية قد فرضت غرامة مالية لكل من يبقي أكلاً في طبقه والأهم من ذلك اعلم أن خير مؤدب لنا هو الرسول صلى الله عليه وسلم فقد علمنا آداب الأكل فتمسك بما قاله صلى الله عليه وسلم بأبي هو وأمي.

خالد العبيد
سبق حائل

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1148



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#98363 [طالب جامعة شقراء ]
1.00/5 (1 صوت)

11-12-1434 03:38 PM
وكأي حائلي يدعى إلى وليمة عشاء لن يتبادر إلى ذهنه سوى أنها (مفطح) ههههههههههههههههههههههههه حلوه

بس فيه ملاحظه على كلامك انت تقول (((واعلم أنك تستطيع تناول البوفيه المفتوح وأنت واقف مع زملائك ولايشترط الجلوس ))


الاكل وانت واقف مكروه ... و اتوقع فيه حديث


مقالة رائعة فيها حس فكاهي... بس استفدت منها بعض الامور


#98396 Saudi Arabia [زعيطان]
1.00/5 (1 صوت)

13-12-1434 09:02 AM
الله يذكرها بالخير .. بوفية كرشنا .. كانت بوفيه مفتوح

كل عام وانت بخير


خالد العبيد
خالد العبيد

تقييم
4.78/10 (61 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار