"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





10-04-1435 08:59 AM

البقى براسك يا بندر


لم تكن جنازة عادية هذه المرة .. فمجرد أن حثونا التراب على أم زميلنا وصديقنا وأخينا بندر إلا وبدت علامات التأثر والألم على أبنائها الثلاثة، كان منظرهم مؤلما وهم يتألمون .. بكاء مرير وألم ظاهر وجرح غائر .. لم يتمالك أحد منهم نفسه .. حتى بندر الذي دافع دمعاته في البداية، خرج من حفرة القبر بثيابه الملطخة بطين وتراب قبر أمه وهو مطأطأ الرأس فوضع يده علي وجهه وانفجر بالبكاء، فخارت قواه ولم يستطع حمل نفسه .. كان زميلنا ومديرنا أبو محمد مع بعض الزملاء يسندونه وهو يسير ببطء شديد وهوان تام، وإن كان منظر إخوته مؤلما وهما اللذان لا يعرفان حتى من هم المعزين من عظم الصدمة، إلا أن ذلك لم يكن شيئا وأنا أرى أحد أعز أصدقائي يتألم بحرقة ويبكي حتى لم يعد قادرا على حمل نفسه وليس باليد حيلة، لقد كان الشعور لا يوصف مطلقا، لقد كان مؤلما حتى أحرق كل ما في جوفي فلم أحتمل الموقف واحترت وأنا أنظر إليه وعيناه تجولان المكان الذي سيدع فيه أمه إلى الأبد .. حتى وقعت عيني في عينه ورأيت تلك النظرة في عينيه والتي لن أنساها ما حييت .. لقد كانت نظرة تحمل أحزان الدنيا كلها .. كم كنت أتمنى لو أنني استطيع الدخول إلى قلبه وأنتزع كل الحزن الذي فيه وأرميه لأبعد نقطة على وجه الأرض. لأول مرة أرى جنازة بهذا الألم والتأثر .. للحظات استشعرت شعور المكلومين الثلاثة وهم يرون أمهم رحمها الله تعالى وهي تتألم من المرض قبل أن تدخل في غيبوبة كانت الطريق إلى القضاء المحتوم. لقد حملت الأجساد الثلاثة أشجانا لو وزعت على كل من كان في المقبرة لآلمتهم أشد الألم.

نظرت إلى بندر وأخيه حمود ودارت في خلدي لوهلة صورة أبو ملوح وأبو ترند اللذان لطالما أسعدانا وأضحكانا .. ها هما يتألمان اليوم وكل أهل الأرض غير قادرين على فعل أي شيء من أجلهما، حتى من كانا سببا في سعادته أو ضحكته. كثيرة تلك المواقف التي تقنعني أن الدنيا أحقر من أن نتعلق فيها .. هذا اليوم كان تكريسا كبيرا لتلك القناعة وذلك الشعور .. ما أحقر الدنيا وما أتفهها عندما ترينا وجهها الحقيقي، لقد شابت أمام ناظري وجوه شابة في لحظات ..

يقال : أن الرجل يبقى طفل حتى تموت أمه فيشيب منذ تلك اللحظة

في هذا اليوم لم نملك القدرة على رفع الحزن عن قلوب لطالما كانت سببا في بهجتنا. مواقف كثيرة لا أنساها لبندر .. لقد كان نعم الأخ ونعم الصديق ورجل موقف وصاحب مبدأ ولم يتخل عني يوما عندما أحتاج إليه .. لم يكن ذلك معي فقط بل كان كذلك مع الجميع، ،من لا يذكر موقفا لبندر؟

عدت إلى المنزل وكانت علامات الحزن والتأثر واضحة .. وعندما سألتني زوجتي آبكيتها وأنا أصف ما رأيت وأنا أتألم. سيطر علي الحزن وحاولت التخلص منه بأي شيء، حاولت أن ألتهي بأي شيء حتى دخلت في نوم عميق .. استيقضت وقد زال عني الكثير من الألم والحزن وقد تبدل حالي وعدت إلى طبيعتي ولكنني موقن أنني سأتألم كلما رأيتك يا بندر تتألم.




أحسن الله عزائكم ورحم الله ميتكم وأسكنه فسيح جناته




محمد المسمار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 6406



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#102994 Saudi Arabia [ابوأديب]
1.00/5 (1 صوت)

11-04-1435 03:36 PM
الله يعطيك العافيه ابوسلطان على هذا المقال
بندر العديم
تحتار امامه الكلمات
وتشخص الأبصار وانت تنظر الى وجهه الحزين
بندر العديم
ابوالمواقف الرجوليه
بندر العديم
يخدم البعيد قبل القريب
بندر العديم
صاحب خدمه لي انا خصوصاً لو احج به على الاكتاف فوالله ما اكفيه حقه ابداً ابداً ابداً

فرحم الله والده ونسئل الله ان يرحمها ويجمع ذويها بها بالفردوس الاعلى من الجنه وجميع القرا وكاتبنا الفاضل
اخوك/ سعود الربيعان


محمد المسمار ... حائل
محمد المسمار ... حائل

تقييم
5.50/10 (6 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار