"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





30-05-1435 01:35 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
من انفاس لاتهدا وعقل لايصدا ومن حياة لاتهنأ مرت على الامم امور وتغيرت واصبح العالم بدوامة
العولمة التي اخترعها الغرب وتم تطبيقها من جهة المجتمع العربي والاسلامي
واصبحت العولمة مرحلة من مراحل الاستعمار الجديد الذي تعمل القوى الكبرى على التاسيس لها
واصبحت سائدة بالوقت والمحيط الذي نعيش فية فقل التراحم وطغت القطيعة وقل الشكر وكثر التفاخر والتباهي
وقل الحمد وكثر الحسد والضغينة وقلت القناعه وسادت البشاعة والسذاجة
فهذا العصر الذي اصبح مثل الدوامة او مثلث برمودا التي لايعرف لها نهاية ومتى بدات ومتى انتهت
وبداية بالعادات والتقاليد ونهاية بالحياء والقناعة كنا متمسكين حتى النخاع بعاداتنا وتقاليدنا ونتوارثها منذو القدم والان بالعصر الجديد الذي اخترعه الغرب ووضعوا اساسياته واهدافة
اصبحت عادتنا وتقاليدنا اسلوب مخزي وقديم ويخدش الحياء لدى الجميع بداية بالطاعة والصدق والمحبة والحياء والحمد والقناعه وكثيرة العادات التي
توارثناها من الجيل القديم جيل ( هامات السحب والرجولة) والان دخلت عادات واساليب جديدة وهو الطاعة لمن ينفعني والذي لدية حاجة لي وهنا الحياء خوفا ومصلحة
وليس طبعا ويحمدون كثير من الناس ونراها ونسمعها كثيرا بالقنوات والصحف والاخبار لمن نفعهم ويسر امورهم ونسوا شكر رب العباد والعالمين انه هو الميسر لكل شي و بقولة تعالى (( ولئن شكرتم لاازيدنكم ))
وايضا هناك طبع اختفى او انقرض من الجميع وهي القناعة التي كانت تتسم بعصور اجدادنا وكانت طبع بالكبير والصغير والرجال والنساء والان اختفت من الكثير منهم
ويبحثون عن السبل الشرعية والغير الشرعية لكسب نعيم الدنيا من ازواج واموال وعقارات والكثير من الامور الدنيوية ونسوا او تناسوا نعيم الاخرة التي هي مقر لهم
وتشتت التلاحم والتكاتف بين افراد الاسرة الواحدة والمجتمع الذي يحيط بنا ومن الاختراعات التي كل يوم تاتينا بها دول الغرب ومنها اختراع الجوال الذي نفعنا واضرنا بالوقت ذاتة جاب القطيعة وحطم اسس البناء التراحمي وادخل كثيرا من الخبث وقليل من
الطيب وكثيرا يقولون التكنولوجيا جيدة ولكن الطريقة السيئة التي يتم استعمالها لدينا من ذكر وانثى ولكن مانراة من حوادث تشهير و قتل لفتيات بسبب جوال ادرجها ذئب بشري او قتل شاب استدرج فتاه وتم قتلة من ااولياء امر الانثى
ومانراه من حوادث في المجتمع الاسلامي خاصة و المجتمع العربي عامه نجد هنا خلل بمنظومة التربية الاسرية والمجتمع والنخوة لدى الكثير ونهايه تلاحم الشعوب العربية والاسلامية بين بعضها
ومانراة من تحكم الغرب بكل صغيرة وكبيرة بالمجتمع الاسلامي العربي ولكم الخيار بالكلام ولكن نقطة البداية
نبدأ بهذا الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "حق المسلم على المسلم ست: قيل: وما هنّ يا رسول الله؟ قال: إذا لقيته فسلّم عليه.
وإذا دعاك فأجبه، وإذا استنصحك فانصح له، وإذا عطس فحمد الله فشَمِّته. وإذا مرض فعُدْه، وإذا مات فاتْبَعه" رواه مسلم
صحيح مسلم (4 / 1999) :
مثل المؤمنين في توادهم، وتراحمهم، وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى
صحيح البخاري (3 / 129) :
المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا
إن دعوات التفرقة والتشدد التي يطلقها البعض لا تخدم إلا العدو المتربص بالمصالح العربية والإسلامية.
إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُم وَاتَّقُوا اللَّه لَعَلكُم تُرحَمون» [الحجرات:10 ]
والزمن الذي نعيش فية زمن التشهير والسب والشتم والقطيعة وزمن التفاخر والتباهي وزمن الاخبار المنقولة والتكنولوجيا وزمن الفيس بوك وتويتر وزمن الواتس اب وزمن التعصب الجاهلي والتعصب القبلي
والتعصب الديني والتعصب الرياضي الذي طغى بوقتنا الحاضر على الكبير والصغير والذكر والانثى وغطى على احداث العالم الخارجي
وهنا نبدا بمواقف تهز المشاعر والوجدان وهو حجر الاساس وهو ( الاسرة وعدم اهتمام الاسرة بفلذات اكبادهم وكانهم ليسوا منهم ومتبراين منهم ومانراة بالوقت الحاضر من شذوذ وعصيان ولواط والمتشبهات من النساء بالرجال والعكس
والتعامل مع الكبائر وجنس ثالث وبويات ومدمني مخدرات وفتيات يمتهن الدعارة وسرقة الاموال وغسيلها وبالاخير ماذا يقولون ( اسباب نفسية )
كما كتبت اختي الكاتبة الامارتية / شهرزاد بمقال لها قراته وعلى الجميع قراءتة وهو يحكي زمننا الحاضر والماضي ( قم بتصميم المستقبل بدلا من ترميم الماضي )
وما نراة الان من انعدام المسئولية بالبيت والاسرة والمجتمع والشعوب تجد في كل بيت ( ابن عاق - ابنه عاقة - ام غير مبالية - اب غير مبالي ) وفوق هذا التعليم في مناهجهم السيئة والوزارات الاخرى التي لاتصب في مصلحة المواطن والوطن
والجميع همهم الاول والاخير الراحة والهروب من تحمل المسئولية وعدم الخوض في المشاكل والمتاهات ويبحثون عن الراحة بالطرق الشرعية وغير الشرعية
ولكن الزمن هذا كما قال الشاعر: محمد بن لقفص العمري
يـقــول الـنـاظــم الـعـمــري تــذكــر
زمـــانٍ كـــان راع الـطـيـب يذكـر
وذاك المجـتـمـع مـــا فـيــه مـنـكـر
وكــــل كــــان مـشـغــولٍ بـحــالــه
عسـى الله يسقـي أيـام البسـاطـة
زمــــانٍ مــــا تــلــوث بـالـوسـاطـة
وكـــان الــجــار بـالـجــار ارتباطه
وكـــان الـوصــل مـمــدوده حـبـالـه
وكـانــوا فــــي منـافـعـهـم ســويــا
إذا نــــادو بـعـضـهـم مـــــا تـعــيــا
ولا مـــن قـيــل هـيــا قــــال هــيــا
عـلــى درب الـمـكــارم والـجـمـالـه
وكـان الشخـص يسمـع قـول عمـه
إذا نـــــــاداه حـــــــالا راح يـــمــــه
يلـبـي لـــو طـلــب روحـــه ودمـــه
وهـــــذا ســلـــم رواد الـشـكــالــة
نــهــار الـعـيــد يـلــتــم الـجـمـاعــة
عـلـى ضـحـك وسوالـيـف وطـاعـة
وزاروا بعضهـم فــي نـصـف سـاعـة
ولــــو مــــا يـشــربــون إلا بـيــالــة
وكـــان الـغـيـث يـنــزل كـــل لـيـلـة
نرى المـطـلا عليـنـا ســال سيـلـه
وصــارت لارض بالـخـضـرة جمـيـلـة
وشكل العشب من شافه سعى له
وهــذي كـانــت أحـــوال الـقـدامـى
إذا استسقـوا هطـل وبـل الغمامـه
عليـهـم يــا عــرب مـنـي سـلامـه
عـــدد مــــن يــذكــر الله ببـتـهـالـه
وفــي هــذا الـزمـن قـــل الـتـراحـم
بــعــد ذاك الـتـواصــي والـتــلاحــم
عـلـى العصـيـان يــا كـثـر الـتـزاحـم
إذا أقـفــا شـــر جـــاء شـــر بـدالــه
كـثـيـر الـنــاس يــهــوون الـتـقـاطـع
بعـد مـا كـان نجـم الـوصـل سـاطـع
بـرز سيـف الحسـد مسلـول قـاطـع
كـثـيـر مـــن هـجــر عـمــه وخـالــه
ويـــا كـــم واحـــدٍ يـحـسـد قـريـبـه
عـلـى شـأنـه تغـانـى يــا مصـيـبـة
مــــا وده خــــوه يـتـهـنـى نـصـيـبـه
تـشـوفـه ينـتـظـر سـاعــة زوالــــه
وحـنـا فــي زمــان وضـعــه أقـشــر
تغلـب فــي طبـاعـه داعــي الـشـر
قلـيـل مــا تـجـد لــك كلـمـة أبـشـر
فقدهـا الـرجـل حـتـى فــي عيـالـه
نصلـي فـي السنـة عشـريـن مــرة
للاسسـتـقـاء ولا هـــل أي قــطــرة
بـلانــا مـــن مـعـاصـي مـسـتـمـرة
تـــرد الـخـيــر عــنــا بــــأي حــالــة
ختـامـا يـــا مخـالـيـق اسمـحـولـي
فأنـا وضـحـت مـمـا شـفـت حـولـي
وكـان أخطيـت قومـوا وضـحـوا لــي
فـأنـا شـاعــر قـصـيـده رأس مـالــه

كلمات لا تُكتب بالحروف ؛؛
؛؛ إنـــــــــما تكتـــــــــب بالقلـــــــــــب ؛؛

يقول احد الحكماء :
" لماذا يسجن الإنسان نفسه داخل شق في الحائط .،
ويتقوقع داخل همومه وشهواته ،.
مثله مثل النملة .،!
لماذا يعض الإنسان على أصابعه من الغيظ ،.
أو يطوي ضلوعه على ثأر .،!
إن هذا الكون الفسيح،.
بما فيه من دقة ونظام واتزان .،
يوحي بإله عظيم لا يخطىء ميزانه .،
كريم لا يكف عن العطاء ،.
لماذا لا نخرج من جحورنا ،.
ونكسر قوقعتنا .،
لنطل برؤوسنا على الدنيا ،.
ونتأمل ونتدبر .،!
لقد رماني أناس بحجارة .،
فجمعتها .،
وبنيت بيتا لفقير يحتاج إلى ملجأ ،.
ورماني آخرون بالورود .،
فجمعتها ،.
ووزعتها على الذين أحبهم ،.
وأنا أحب الناس كل الناس .،
ولكني أكره الخطأ فيهم .،
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

- - - - - - - - - - - - - - - - -


تركي بن مهناء الفهيقي

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 964



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تركي بن مهناء الفهيقي
تقييم
3.82/10 (5 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار