"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





08-11-1435 07:10 PM

كانيدا قيّد المواهب وفرض التغطية



آعطني حريتي .. أطلق يديّ
تلك العبارة الشعرية التي تتردد بين أضلع كل لاعب نصراوي كلما نزل الملعب تحت قيادة السيد كانيدا، ذلك المدرب الذي فرض على اللاعبين أدواراً قزّمت قدراتهم وحجّمت مواهبهم، فمن يصدق أن الشهري هو نفسه شهري كارينيو ! بل من يصدق أن أفضل دفاع يجيد العمق الدفاعي يتحول إلى دفاع الخط الواحد حتى يسهل ضربه ! وما فائدة نجوم أجانب ذوو طاقات رائعة يتم تكبيلها بالفكر الخائف كفكر كانيدا !

كانيدا يمنع اللاعبين من المساندة الهجومية و يطالبهم بالتمركز في الوسط خشية قطع الكرة وارتدادها .. فتموت موهبة صناعة الأهداف عند الشهري عندما يُرمى به في محور الارتكاز ويُمنع من المساندة الهجومية، وتموت إبداعات أدريان وتكبل على حدود منطقة الجزاء فيبقى المهاجم وحيداً يصارع المدافعين، ويجلس الغامدي على دكة البدلاء فقط لأنه شجاع يهاجم ويتغلغل داخل منطقة الجزاء.

المدرب لا يحب الشجاعة ولا يحب الشجعان !!

يمنع كانيدا الاندفاع للمساندة الهجومية ويطلب من اللاعبين تغطية بعضهم البعض، ويمنع لاعبي الوسط من التقدم لمساندة الهجمة .. يتقدم حسين ويمرر الشهري له الكرة، وبدلاً من أن ينطلق الشهري للأمام للزيادة العددية والكثافة الهجومية وتمثيل حل للتمرير أو سحب نظر مدافع أو مدافعين تجاهه، نراه يعود خلف حسين لتغطية حسين ! هنا يكون حسين مجبراً على إعادة الكرة للخلف لأنه يرى مهاجماً واحداً أمام ستة مدافعين كلهم متأهبون للصيد السهل في الهجوم ! هذا يحدث مع كل لاعبي النصر ولذلك لا نرى هجوماً ولا نرى هجمات.

ما يحدث أعتبره ذل ومهانة لمكانة النصر .. هذه الطريقة لا تليق أبداً بسمعة بطل

المدرب يعاني رعب قطع الكرة وارتداد الهجمة .. ولذلك يفضل الدفاع بتسعة لاعبين متمركزين في مراكزهم والهجوم بلاعب واحد فقط .. هنا نعرف سبب الثمانية عشر تعادل مع الاتحاد .. وهنا ندرك أن الجبن سيحول النصر إلى حمل وديع .. والحل إما حقن المدرب بترياق الشجاعة أو فإن التبديل سيكون خير بديل.



حقائق وخواطر

تخلو الجهة اليمنى النصراوية من لاعب وسط أيمن صريح .. هذا جعل الغامدي يصارع لوحده في الدفاع والهجوم أمام لاعبيْن من الفرق المنافسة .. حتى يحن عليه كانيدا ويضع الشهري على الجهة اليمنى في الشوط الثاني.

يلعب النصر على الجهة اليسرى فيضيّق الخناق على نفسه ويحرم نفسه فرصة الاستفادة من أجزاء كثيرة من الملعب، هنا تسهل العملية على الفريق المنافس لخنق الهجمة من المهد.

لم يتراجع مستوى يحيى الشهري وإنما حرمته قناعات كانيدا من الإبداع وكذلك الحال مع الغامدي.

غاب ماركينوس والذي كان يمثل خط هجوم كامل فانكشف ضعف خطة كانيدا.

كان كارينيو قد صنع دفاعاً يصنع العمق بشكل رائع جعله أفضل خط دفاع في الدوري .. كانيدا أعاد الدفاع للعب على خط واحد .. لقد خرب ما بناه كارينيو في الخلف.



تويتر
@al_mismar

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 807



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


محمد المسمار .. حائل
محمد المسمار .. حائل

تقييم
2.67/10 (11 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار