"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





16-11-1435 04:21 PM

""المبنى رقم 11C""

قد يبدوا من العنوان و للوهلة الأولى انه يعود لحدث كارثي كبير
ولكن القصد منه خلاف ذلك
أي حتى لا يتحول هذا الاسم لحدث كارثي واسم محفوظ بذاكرة المجتمع المحلي والدولي .
عودا على بدء فان المبنى رقم 11 سي هو احد مباني السنة التحضيرية لطالبات جامعة حائل
والذي تم إخلائه خلال ثمان أيام دراسية خمس مرات منذ بداية العام الحالي الذي لم يكمل أسبوعين !
أي معدل الإخلاء يفوق معدل البقاء !
فمنذ اليوم الأول للدراسة تعرض لالتماس كهربائي وصوت انفجار وتم إخلاء المبنى
بعد إطلاق صافرات الصراخ الآدمي من بعض المحتسبات واللواتي خاطرن بحياتهن لإنذار وتنبيه زميلاتهن وإخراجهن من المبنى
وذلك بدلا من صافرات الإنذار الاليه لان الاخيره لا تعمل !
(.صافرات الإنذار لا تعمل في حالة الالتماس ! بل وتتسرب منها المياه من السقف!)
حقيقة لا غرابه أن صافرات الإنذار لا تؤدي دورها المنشود والعمل المناط بها أو أن تتخلى عن أولى مسؤولياتها عند الحاجة لها !
فقد اعتدنا في منطقتنا الحبيبة على الكثير من ذلك
فالتخلي عن المسؤولية والهروب منها سمة تحولت لعاده اعتدناها من البشر
فما بالنا نستاء منها من الجماد !
السؤال الأهم
ماذا تنتظر إدارة الجامعة أو الجهات المختصة أمنية كانت أم مدنيه أم كلاهما معا !
أيعقل مثل هذا الحدث المتكرر خلال أسبوع واحد لمئات الطالبات يمر مرور الكرام!
أم انه ليس بيننا رجل رشيد يأخذ بالتحذير وجانب النصح ليقوم بواجبه
وما أولاه الله من أمانه في عنقه تجاه بنات المسلمين ومن ولّاه الله أمرهن ليمنع حدوث كارثة بشريه مخيفه .
لفلذات أكبادنا من ابنه أو أخت أو زوجه طالبة أم محاضرة كانت
فكلاهما جانب أنثوي ضعيف يستحق الحماية وتوفير الأمن والسلامة .
ولا ننسى أن ترويع المسلم مما نهى عنه الشارع الحكيم .
فكيف بطالبه مستجدة تحتاج لدعم نفسي ومعنوي في عامها الأول بالجامعة ومرحله دراسية تحدد مصير مستقبلها القادم
فتروّع بأبشع كوارث العصر و أكثرها خطرا و سوءا واشملها دمارا بعد الحروب
وهي حوادث الكهرباء ! التي يقلّ عدد الناجين منها متى حدثت لا سمح الله .
بقي السؤال الأخير
هل ننتظر خسائر بالأرواح البشرية !!
أم ننتظر أن يخلد التاريخ اسم المبنى (11C) كحادثة بشعة كان سببها الإهمال وعدم الاكتراث بمصير النفوس البشرية !
حتى يمكننا المطالبة بإجراء تحقيق معلن و تطمين لاؤلياء الأمور والطالبات وطاقم التدريس عن ملابسات ما حصل .

والاهم التحقيق مع المقاول المنفذ لبناء العديد من المباني المماثلة أيضا والتي قد تحدث فيها كوارث دون سابق إنذار .
والتشهير بالمقاول ومن قام بتنفيذ بنيه تحتية متهالكة مخاطرا بأمن آلاف الأسر والمصالح الوطنية
في سبيل تحقيق مصالح شخصيه وارصده بنكيه لحسابه
الذي سيكون الوجه الحقيقي له عندما يقف بين يدي رب العباد وعند الله تجتمع الخصوم .
متمنيا أن يحدث تحرك من الجهات المسؤوله وذات العلاقة قبل أن يقع مالا يرتضيه
احد في قلبه مثقال ذرة من مسؤولية.
وكأني حينها أرى عناوين برّاقه بالصفحات الأولى
فلان يأمر بتشكيل لجنة تقصي حقائق وآخر يقوم بواجب عزاء أهالي الضحايا
والأخير لن نقف مكتوفي الأيدي تجاه المسؤولين عن الكارثة ؟؟
وكأن مثل هذه الأخبار والقرارات ستعيد لنا من سنفقدهم لا سمح الله .
سائلا في الختام المولى سبحانه وتعالى أن يحفظ أبنائنا وبناتنا من كل سوء
(والله خير حافظا وهو ارحم الراحمين )
وان يقيض ضمائر حيّه من شأنها الاهتمام بالنفس البشرية التي جعلها الله أمانة في عنقها
كتبه
بسام بن سليمان العبيد

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1389



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#107761 Saudi Arabia [طارق ..]
2.38/5 (5 صوت)

16-11-1435 05:52 PM
بيض الله وجهك على ما سطرته .. وأسأل الله أن يدفع هذه الكلمات الى المسؤولين وأن يجد لها قلبا ناصحا يخاف الله ويتحرك لفعل ما بوسعه لتقديم الخير والأفضل للناس ...
وفقك الله اخي بساااام


#107835 Saudi Arabia [أبو علي]
2.18/5 (8 صوت)

20-11-1435 07:52 AM
صروح الجامعات المفترض أنها تحل مشكلات المجتمع أو تقدم حلول

لا أن تكون هي مشكلة تضاف للمشكلات

إذا وسد الأمر لغير أهله فقد ضيعت الأمانة

وهذا حالنا اليوم

الله يصلح الحال ..

وهذه المقالة ستكون إدانة لكل مسئول بالجامعة إن وقعت كارثة لا سمح الله

وهذا متوقع بسبب غياب الضمير والأمانة وعدم الخوف من الله أو من سلطة القانون

للأسف كل الجهات تنزف في وطننا وتستنزف


بسام بن سليمان العبيد
بسام بن سليمان العبيد

تقييم
3.19/10 (10 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار