"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





02-04-1436 04:40 PM

ترف وفشل

نساؤنا يعانين الملل وهذا يعني زيادة في الترف ، فلو كانت المرأة الخليجية ملتزمة بالكثير من الأعمال لما وجد الملل طريقاً إليها . في الخليج فتياتٌ لا يقمن بأدنى واجب منزلي لأن ذلك تخصص وحكر على الخادمة المنزلية ، وكلما طُلب منها المعاونة في عمل منزلي كان الرد الجاهز والوحيد : ولماذا ندفع راتب الشغالة ؟

جلوس الفتاة لوقت طويل في مقابلة التلفاز والآيباد والجوالات أتلفت عقليتها وأنهكتها في صناعة واقع فانتزي لا وجود له في الحياة الحقيقية . فالفتاة الخليجة تؤمن بالرجل الرومنسي في الأفلام والمسلسلات والقصص الخرافية ولا تعترف بالرجل الحقيقي الذي يعيش على كل بقعة من بقاع الأرض ، بل هناك من تظن أن الرجل الخليجي يختلف في معاييره عن الرجال في كل العالم !! وهذا زيادة في السذاجة وعدم المنطقية والواقعية.

ويكون اهتمام الفتاة متعلق بالمشاهد الرومنسية التي ترتكز على السفر والتسوق والوسامة في الرجل والجمال والفخامة في كل مكان تقع عليه قدماها ، وتعتقد أن الحياة الزوجية يجب أن تكون كذلك وأن عليها تغيير عقلية الرجل الخليجي وواقعها عند أهلها !! ولكنها عندما تتزوج تقع في فخ الخرافات والفانتازيا التي صنعتها لنفسها ، وتُصدم بالواقع والحياة الزوجية ومتطلباتها . هنا عليها أن تكون ذكية وسريعة التعلم والإلمام لما يحدث حولها حتى تنجح أو أن يكون مصيرها الحتمي هو الطلاق ، والنسب المرتفعة من حالات الطلاق تؤكد ما أقول .

أما أؤلئك الفاشلات الفشل الأكبر فسيقمن باستغلال أوقات الفراغ الكبيرة والبعيدة عن الرقابة في صناعة حياة الفانتازيا مع العابثين في برامج التواصل الاجتماعي ، وهذا سيزيد الطين بلة وسيجعل الصدمة عليها أكبر مع الحياة الزوجية الواقعية وقد يُعجّل في فشلها الذي سيكون ذريعاً وسريعاً.

وهنا يحاول الآباء والأمهات الحفاظ على بناتهم من عبث العابثين ومن فشلهن في الحياة الزوجية ، ولا يعرفون كيف يصنعون لبناتهم نظاماً ناجحاً يقودهن بأمر الله عز وجل للنجاح الحياتي . هذا الأمر ينطبق على الشاب المراهق الذي قد يتعب والداه في بناء شخصيته على وجه سليم وصحيح .

هنا أقدم وصفةً بسيطةً وسهلة تقوم على منع وجود الخادمة في المنزل وتكليف الأبناء والبنات بالقيام بأعمالهم وأعمال المنزل ، هذا الأمر سيعرّفهم بحقيقة الحياة ومتطلباتها لأنهم سيباشرون ذلك بشكل عملي ، هذا أيضاً سيكسر النفوس المتعالية إن وُجدت ويعوّدها على تقبل الواقع كما هو ، كما أن العمل على التنظيف والترتيب يزيل ما تبقى من ترسبات الكبر في النفوس حتى أن ذلك يسهل عليهم تقبل العلاقات الجديدة في حياتهم الزوجية ، هذا أيضاً سيجعلهم قليلوا الأكل كثيروا العمل ويخفف من مشاكل السمنة في البيوت ، وهذا أيضاً سيصنع زوج وزوجة المستقبل بشكل جاهز ودون الحاجة لوضعهم في برامج سخيفة مثل دورات الزواج التوعوية وكأننا نتعرف على عالم الفضاء !!

ومع متابعة الوالدان لدراسة أبنائهم بعيداً عن الدروس الخصوصية ومحاولة فهم الدروس وطريقة حلها فإن ذلك أيضاً سيأخذ من الأبناء المزيد من الجهد والوقت لتأدية الواجبات المنزلية ، وهو ما سيعني تقوية أذهان الأولاد وربطها بالمعرفة والجهد والمثابرة ، ولكن هذه النقطة بالذات تتطلب تمضية الوالدان لوقت أطول مع أبنائهم ولكنها ستقربهم منهم وسيتعرفون على مستوياتهم الدراسية عن قرب ، هذه الساعات ستكون في المقابل خير معين على تقليل ساعات اللعب والملل والمسلسلات والأفلام والآيباد والجوال ، وهنا نكون قد قمنا بعمل برامج تدريبية وتوعوية وحيوية وعلى مدى طويل من الزمن لتجهيز أبنائنا وبناتنا في الاعتماد على أنفسهم في بناء حياة ناجحة إن شاء الله تعالى . هذا المعنى المختصر لكمة تربية.

اسأل نفسك : هل أنت مُربي ؟



محمد المسمار
@al_mismar

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 801



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#109806 Saudi Arabia [سالم]
1.63/5 (4 صوت)

08-04-1436 09:27 AM
أسلوب ضعيف وغير متوازن


#109814 Romania [د/ سعود الربيعان]
2.25/5 (4 صوت)

09-04-1436 09:17 AM
كلام جميل و واقعي، واغلب الأباء والأمهات يعانون من هذه المشكلة، يعتبر هذا اخي ابوسلطان من الغزو الثقافي، والفكري، والاعلامي

اختيار موفق للموضوع مع انك سوف تواجهه الكثير من المعارضين، لأن الحقيقة تجرح.


محمد المسمار
محمد المسمار

تقييم
3.13/10 (9 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار