"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





20-06-1436 07:35 AM

قلعة الأحرار أمارة الأحواز العربية !!
بقلم فارس بن عقيل بن عجل
المملكة العربية السعودية


أمارة الأحوز!! تناديكم ياعرب
أمارة الأحواز !! تحتضر !! لرحم
الأمة العربية ياعرب!!
عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : انْصُرْ أَخَاكَ ظَالِمًا أَوْ مَظْلُومًا ))
تطلُ هذه الإمارة العربية المغتصبة على ساحل الخليج العربي وتحتضن مضيق هرمز وبحر العرب شرقاً، وشمالاً هضبة بلاد فارس وغربا العراق وهي إمتداد وعمق إستراتيجي للوطن العربي والبوابة الشرقية للخليج العربي الكبير، وعدد سكانها مايقارب اثني عشر مليوناً، وتبلغ مساحتها 324 ألف كلم2.وتقبع على بحيره من البترول والغاز، (٪80) كلها في حدود ومسؤاليات أمارة الأحواز ، ومنحها الله بجمال طبيعة!!
وبثروات طائله عديدة جداً ،وعندما قامت الجيوش العربية والإسلامية بفتح هذه المنطقة والقضاء على الهرمزان في سنة 17هـ أصبحت هذه المنطقة جزءا من بلاد العرب واستوطن بعض العرب هذه المنطقة وأخذوا يتوافدون إليها تباعاً وعلى طول عهد الخلافة الأموية ثم العباسية وإلى ثورة الزنج ثم الحكم العثماني كانت جزءاً لا يتجزأ من الأراضي التابعة للخلافة. وقد تلتها بعد ذلك هجرات متتالية لقبائل الجزيره العربية مثل بني كعب وخزاعة وشمر بقيادة فارس بن شهوان الضيغمي وتميم وزبيد وبني خالد والفضول وعنزة وعتيبة ومطير والدواسر، والهواجر وقبائل بني عبس وقبائل أخرى وحتى هذه اللحظة لهم امتدادات في نجد والحجاز وبلاد الشام
وبلاد الرافدين كما أثبت ذلك السير أرنولد ولسن في كتابه الخليج العربي. وهناك مؤرخون كثر استطردوا في هذا البحث بشكل أكثر تفصيلاً وتخصصاً، كالمؤرخ باليني، والمؤرخ الإسباني هوديك أوني في كتابه (الفقاعة الذهبية) ومستر همفر في مذكراته . وهناك زيارات
متعددة ومتبادلة بين ملوك وأمراء وشيوخ وأعيان منطقة الخليج العربي بما فيها إمارة الأحواز مثل زيارة المغفور له بإذن الله جلالة الملك عبدالعزيز آل سعود وأمير الكويت وأمراء الخليج لإمارة الأحواز وكان لأميرها خزعل وأهل عرب ستان دور مهم في سير الأحداث واستقلال بعض من إمارات الخليج.
ولكن هذه الإمارة العربية الفتية اقتطعتها إيران عام 1925م واختطف أميرها الشهيد بإذن الله البطل خزعل الكعبي وأعدم في في مدينة طهران، وهدمت قصور الحكم وقصر الفيلية، وكل المعالم الأثرية، وحكموا قبظتهم على هذه الإمارة والقلعة الحصينة، قلعة المجد والأحرار «عرب الأحواز» وشددوا هيمنتهم البربرية المجوسية على أهلها، ومحوا الطابع العروبي لها، وغيروا ملامحها، وطمسوا تاريخها الأصيل، وسميت خورستان وغيروا الأسماء بأسماء جديدة مثيرة للدهشة، حتى إنّ المدن والأنهار لم تسلم من التغيير بأسماء فارسية، ولم يقتصر الأمر لهذا الحد بل شمل الجماد والعباد، حتى إنّ أسماء المواليد فرضت عنوة بأسماء فارسية، وضيق على كل من يحمل اسم بكر وعمر وعثمان وعائشة…إلخ، ويقتل وينكل ويعلق بالمشانق كل من يعارض أو يرفض الامتثال لتلك القوانين التعسفية. ومن أبرز الاحتجاج العربي آنذاك تمثل في موقف المملكة العربية السعوديّة !! التي بادرت بقطع علاقتها مع بلاد فارس احتجاجا على غزو إمارة الأحواز العربية وإعدام أميرها الشيخ خزعل الكعبي !! ، وتصفيق الحوزة العلمية الشيعية الصفوية بمدح رضا بهلوي .وتصفية سادة العرب وملاحقتهم وتصفيتهم في داخل النجف وكربلاء لرفضهم الاحتلال وصقاط هويتهم العربية !! وقد امتد هذا الظلم حتى قيام الجمهورية الخمينية البغيضة في محو الهوية العربية لهذه المنطقة، ومنع أهلها من تعلم اللغة العربية، لغة القرآن الكريم، فالناس لا يتكلمون بها إلا همساً، ولا يتعلمونها إلا سراً، حتى طال الحال مساجد أهل السنة في تلك المنطقة بتحريم الصلاة فيها وهدمها وزج شيوخهم وعلمائهم في السجون الصفوية ومنهم الأسير( السلفي ..الشيخ/ عبدالحميد الدوسري ) رغم مناصرة إخوانهم الشيعة العرب، الذين لم يسلموا من التحقير والتصغير، إذ يخاطبون بالأعراب الأنجاس !! إستصغاراً وتحقيراً.
ألا يستحق إخواننا في الدين والدم المناصرة والمؤازرة والدعم المعنوي والمادي والإعلامي لقضيتنا قبل أن تكون قضيتهم ولكرامتنا قبل أن تكون كرامتهم؟ أليس المسلم أخا المسلم، والمسلمون كالجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى.
ولا أدري ما يشغل العرب عن قضية الأحواز ونصرة أهلها؟ هل هي الدبلوماسية وحسن الجوار؟ أم هو عدم التدخل في شؤون الآخرين بالنسبة لإيران؟ ولكن أين هي إيران من هذه القيم؟ هي تجتاح أرضنا، وتحتل جزرنا وتدس الدسائس وتثير الفتنة بينا صفوفنا غير آبهة بما تتركه تلك التصرفات بقيم حسن الجوار واحترام الحدود الدولية لجيرانها! هي تتآمر على إسقاط بعض النظم السياسية وتعمل على زرع الفتنة والفوضى في تلك الدول.إذن ما الذي يمنع الدول العربية ودول الخليج بشكل خاص من تبني القضية الأحوازية وتصعيدها وتدويلها في الأمم المتحده !! في هذه الآونة؟ خصوصاً أن هذا الأمر ليس وليد اليوم، فقد تبنت الدول العربية القضية في قمة القاهرة في عام 1964م واتخذت قرارات تساند حقوق الأحواز «عرب ستان» مساندة كاملة، بل وقررت إدراج قضية تحرير إمارة الأحواز العربية في المناهج الدراسية، وهذه القرارات الصائبة لم تجد الدعم السياسي الكافي منذ ذلك الحين، رغم أنها من أهم القضايا في تاريخنا المعاصر بعد قضية فلسطين.

ناشط أجتماعي
f.a.a563@hotmail.com

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1274



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


فارس بن عقيل بن عجل
فارس بن عقيل بن عجل

تقييم
1.00/10 (2 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار