"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





20-08-1436 05:08 PM

أمـّا الليالى العاديـة ظلام لاترى يـدك , وكثافة النخيل المتشابك تزيد بهيمية ظلام الليل , وأشجار الأثل التى تكاد تكون اشباح بحفيفها وشدة ظلامها الليلى , وكانو يعتـقـدون الجدود أن الجنْ تكون تحت الأثل ليـلاً المسجد ظـلامه حالكْ إلاّ من إضاءة السراج والقـاز وارده قـليل , لعدم وجود محطات تبيع الـقازّ , وقيمته عاليه , والسيولة النقدية عسـيرة , ولاهناك دخل مضمون مثل زماننا هذا والحمدلله .
فقط موزع وحيد حصرى بشوارع مدينة حائل تعارف عليه أهل حائل يترقبون وصول سيارته الوايت , الذى بداخلها القازإذا وصل سوق لبده .. مثـلاً.. يسمع الناس بالسّوق صوت المبلـّغ يعلن بأعلى صوته وهو يركض( جاء وايت فرحا ن ) وكأنه يبشّر بعد أزمة ربما بعض الإسر نامت البارحة بدون توفر قاز لسرجهم , نعم بشْرا ويستاهل البشارة .
وعيت على تالي خدمات وايت فرحان وكان البيوت بالسّوف يستعجـلون بإقتضاب بتحضير ماعون لشحن القاز.
وايت القازمثبّت بمؤخرة التناكي - لـىْ بوصة , أو ثلاثة أرباع البوصة , وبرأسه محبس للتّحكم اقرب مايكون مثل محبس محطات البانزين حالياُ .
بعض الإسر تضع القاز بالمركاة المصنوعه من النحاس الأصلى مثل فنجال ماء الشرب لكنها أكبر بمائين مرة , وكذلك المرْواة , أكبر من فنجال ماء الشرب بخمسين مرة , وأهل الفلاحة يضعون القـاز ببرميل حجمه كبير , بعد تفريغه من الديزل الذي يستعملونه لمكائنهم البلاكستون التي تخرج الماء من البير ( القليب ) .
يقـف وايت القازعند كل بيت رغم ضيق الأسواق وتراصف المنازل الطينية ببعضها , ويمد اللىْ حتى يمتلىء الإناء المجهز للـقـاز , ويتبادلون أهل السوق الفرحة بسداد نقص القاز المقلق , لأن الشتاء قـرّ وفاقد القاز بأزمة, وبعض الإسر يطلبون القاز من جيرانهم وقت الأزمة.
صمت رمضان وعمري سبع سنوات , وأهلنا كبارسن أميـّون لايقرؤونولا يكتبون , و حتّى المعلمون دراستهم إبتدائية , ومعلمون القرآن الكريم تعلموبواسطة الكتاتيب يحفّظونهم القرآن بالمساجد بعد الفجر وبعد العصر .
الآبـاء يتـوقفـون عن الكدْ أيام شهر رمضان ويتفرغون للعبادة, والرزق من الله سبحانه .
إذا حلْ شهر رمضان بفصل الشتاء , مع تواصل هطول الأمطار التى من خلالها يشتد الصقيع و وتهثل الثلوج البيضاء , وتتراكم على رؤوس الجدران , ورغم ذلـك يفرضون علينا القيام وقت السحر رغم شدّة البرد القارص , القارس بالفراش , ونار الوجار ضعيفة , إليا توضينا بالسّحرْ من ماء المركاة اللى بالحوش نتشهّد لأنه جامد أشد من الصخر .
إلاّ دبّـة الماقد مملوءة بالماء الملاح , مجهّزه للطبّخ فقط سبحان الله قليل يجـْمد الماء الملاح , لكنه بارد يوجع الأصابع , وأرحمْ من ماء المركاة الجامد اللى بالحوش. ونتوضأ بشهيق وزفير وونّات من شدّة صقيع الماء , والحياة والموت من الله سبحانه .
وسائل التدفئة الشاملة معدووومة إلا من حطب الإرطاء , وصعوبة مشتراه وكذلك شجر الرمث اللى لايسمن ولا يغنى من جوع , البرد يزداد إذا اشعل ْ.....

تكملة المقال بالحلقة القادمة إن شاءالله ...يتبع....
علي الساير من كتّاب سبق حائل

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 472



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#111240 [محمد]
2.50/5 (2 صوت)

28-08-1436 01:40 PM
ياليت تسرع الحلقات ياستاذ علي كل يومين نبي حلقه


#111260 Saudi Arabia [علي الساير]
2.00/5 (2 صوت)

29-08-1436 06:25 AM
ابشر إستاذ محمد اليوم المقال الثالث شكرا لمتابعتك


علي الساير
علي الساير

تقييم
3.25/10 (3 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار