"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





21-01-1437 12:08 AM

((فارس نطحة او نطحتان !! ))


بقلم فارس بن عقيل بن عجل
المملكة العربية السعودية

يقول الله عز وجل في سورة الأنفال :
{ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ }
"لسنا دعاة حرب !" قالها:سعود الفيصل رحمة الله عليه.ذلك المسلم الذي سكن بجوار ربه، ولسنا تواقين أيضا للحروب ! ولكن أذا قرعت طبولها رفعنا للمسلمين رايات
( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) فنحن بعون الله لها! . عليهم ان يتذكروا رسالة عٌمر بن الخطاب رضي الله عنه الى كسرى ! فعليهم أن يعيدوا قراءتها. سياسيا، وعسكرياً، وعقائدياً!.
أو يؤمنوا بقول الله تعالى:
(إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ)
فاذا قرعت طبولها الحرب فسوف نكون بإذن الله لها! ونوقدها سعيراً ! ليس لعبادتها وإنما لحرق شياطين الأنس والجن من المشعوذين والدجالين !
عليهم أن يعلموا بأن الليالي حبل!
وأما صحابة رسول الله محمد صلى عليه وسلم ومنذ فجر الخليقة فلنا فيهم أسوة حسنه.. لا يزاودنا إي مخلوق على حب نبينا ومقدساتنا..أو يزاودنا على حب أهل بيت نبينا محمد وأحفاده أو على حب عليٍ والحسن والحسين وفاطمة وزينبَ ورقية وأم كلثوم وأمهاتنا أزواج رسول الله الطاهرات الميامين ! ، وولا على حبنا لخدمة ضيوف الرحمن في الحج !!
عجباً منكم ايها الأعاجم ،
فعلى احفاد الفرس أن ينكبّوا على وجوههم في خدمة ( الزرادشتيه ) وكتابه المقدس، واللاهوت والهندوس وبوذا و عبدة النار ! التي يحيونها في شعائرهم في كربلاء كل عام! نذكرهم بتاريخهم وتاريخ آباءهم الأسود جيداً! وعن تاريخ القرامطه لعام 329 للهجرة على حين غره
"وغدرهم للحجاج وللمسلمين " (واهذا ليس بالغريب) وكيف أنهم أزهقوا ونحروا مايقارب 100,000 حاج ورميهم في بئر زمزم وهدم الكعبه وتنكيلهم بأشراف بني هاشم وبني شيبه وأخذهم الحجر الأسود إلى مدينة هجر في الأحساء حوالي(23) عاماً وتاريخ إسماعيل صفوي ووصيته بقتل أهل العراق!، أومشانقهم المعلقة في إمارة الاحواز العربية المحتل وبلوشستان التي نصبوها! بـ ياثارات زينب وثارات الحسين والموت لامريكا واسرائيل في العراق وسوريا ولبنان يدعون البعض منهم بالعرب حيث بصقوا في وجوههم بصمة العار !
للقتال مع الفرس لثائر من إخوتهم العرب باسم الدين! ( لعداء الأباء والأجداد!! ) وهم براء منها الحسَن والحسيُن وفاطمةَ وزينبُ رضوان الله عليهم أجمعين
(ياثارات كسرى!)
الرسالة الأولى؛
الى يمن العرب والعروبة !نقول كما قال حبيبنا وشفيعنا محمد مثل المؤمنين كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر)) فالله معكم والعرب والمسلمن ، نحن معكم بالغالي والنفيس !
الرسالة الثانية؛
الى أحفاد أبى بكر وعمر وعثمان وعليّ عليهم الصلاة والسلام
تحيتنا تحية أجلال لكم ياحماة الأرض والعرض وحماة الجار ومن إستجار بكم!.
ونقول
الى جيشنا وقواتنا العربية المتحالفه، نعم أعزنا الله بكم أيها الشرفاء..!! نقول لكم أضربوا بما أتاكم الله من قوة على إعداء الأسلام والمسلمين والخونة وأذناب الفرس !، فالنصر بعون الله حليفكم! نقول كقول الخليفة المعتصم* لجيشة
في عمورية
نعم الرجال ونعم القوات بكافة مسمياتها وتقسيماتها العسكريه فأنتم تخوضون أشرف المعارك في ساحات الوغى !، وفي كل مكان.. سطّرتم أروع الملاحم بالشجاعة في الحرب وفي السلم .
رسالة الثالثة ؛
الى قواتنا الأمنية المرابطة والساهرة في الداخل والله إنكم منحتمونا أوسمة العز والشرف !! من خلال رقي التعامل الأنساني وكذلك في الحرص واليقظة لأعدائكم وأعداء المسلمين فكانت رسالتكم
جالية للعيان واضحة ،
نِعمَ الرجال.. ونِعمَ القائد!!
ومن خلال متابعات المفكرين والسياسين والعسكريين والمراقبين في العالم ، التي
فاجأة العالم بساعة الصفر! وتنفيذ الأوامر! لقوات التحالف العربية وسرعة السيطرة على الأرض والجو والبحر.. "جيش مهني مدرب وتقنية متطورة في إدارة العمليات والأعلام لقوات عاصفة الحزم المباركة !!"في فن المعارك وخاصةً في باب المندب والمعارك الأخرى التي أذهلت المراقبين العسكرين من حيث السرعة والتكتيك في زمن قياسي! فسوف ( يجير) تعتبر سابقة في نهج تقاريركم في العلوم العسكرية ويصبح مادة من المواد الأساسية في الكليات العسكرية العالمية! ... وخطرت لي كتاب وتقارير القائد البريطاني مونتغمري في مذكراته
عن الحرب العالمية الثانية عام 1942.
حيث أفاد بأن رئيس وزراء بريطانيا أنذاك
( ونستون تشرشل ) قد أرسل برقية عاجلة الى قائد الجيوش العام للحلفاء الجنرال مونتغمري، ويبلغ وكالات الصحف ووكالات الأنباء لسرعة قواته وتؤكد بأن المحور الشمالي الشرقي يتقدم بتقنية عالية جداً بقيادة ثعلب الصحراء الجنرل ( رومل ) وفحوى الرساله للمتحدث الأعلامي عن كيفية فن إدارة المعارك وتفاصيلها للشعب البريطاني وهو أمر من تشرشل لرفع معنويات مونتغمري وجيشه! بالثناء عليهم أنذاك وأن الأمة البريطانية فخورةً
برجالاتها وقواتهم التي لا تهزم ، وبرقية ثانية تحدد سيناريو تدابير المعركة القادمة ويقدم مشروعاً أخر في كيفية الانتصار على العدو.
فثقتنا بالله ثم بقيادتناالحكيمة وقواتنا المسلحة وجيشنا الذي لا يقهر!! بأذن الله .. وكلي فخراً واعتزازاً بهذا الشعب الوفيّ الذي يساند قواتنا الباسلة من خلال تلاحمه مع قيادته الوطنية.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1811



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


فارس بن عقيل بن عجل
فارس بن عقيل بن عجل

تقييم
3.75/10 (3 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار