"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





18-02-1437 08:40 AM

( زمان الجدود والآباء .. تجّار خير ,,,,, وتجّار شـرْ )

تجّار الخير .... زمان حياة الجدود والآباء , هناك نخبه من تجّار الخيربنجد يتاجرون بعملية الإقراض المؤجل ..يقرضون الفلاّح , ولمن عزم على بناء بيت لإسرته , والمرابط بدكّانه ربما يحتاج لتفعيل البيع والشراء , والقرّاش ..راعي البعارين .. الذي يجلب الحطب ويبيعه بديرته , كلهم يستدينون بالمؤجل , والله المستعان .
هي ( الوعْدهْ ) أو ( الغائبة ) أسماء الدّين المؤجل بأرباح , وتاجر الخير الذي يخاف الله شعاره ( عطـْنا اللى معك , والباقي أحرص على تسديده العام القادم ! نظرة لميسرة , وتشجيع له بمواصلة الإنتاج بدون تركيب فوائد مثقلة.
المستفيدون بقرض .. الوعْدة.. المؤجله عام كامل , مثل الفلاح إذا نجا محصوله الموسمى من من الكساد يحرص على تسديد التاجر كامل ( الوعدة ) ويكون التاجر حريص على دعم الفلاح النشيط , وكذلك اللى ربحو بدكاكينهم , واللى بنو بيوتهم يحرصون على السداد إذا حلْ موعده لتبقى لهم بيوتهم ماتباع وفاء للتّاجر الدائن ( حياة شديدة الصعوبة !!!) بكدْ جسد ى , وبعرق جبين.. لارواتب , ولا مكاسب منتظرة !!!!. والحمد لله الذي بدّل هاك الحال العصيبة بهذه الحال المجيدة السعيدة
المحصول الموسمى للفلاليح .. الحنطة , رغم ضعف محصولها لرداءة إستخراج المياه من ( القلْبان ) وإنحصار مساحات الفلاحة , وكذلك جداد التمر أو خضرة الصيف , والبرسيم ... الذي يزرع بواسطة الحيضان التى يتم تجهيزها باليد بواسطة الطـّبراليدوى , والمسْحاة اليدوية , والعتـلة اليدوية , وذلك بمساحات قليلة , إمّا بحوطة الفلاحة أو بين حيضان النخيل , وفلاحة أيام زمان بمساحات قليلة لأن الإنتاج بسواعد الرجال ومعهم نساؤهم الكادحات , وليس متوفر آلات زراعية تشجعهم على نماء الزراعه وكثافة ألإنتاج .. كحال اليوم من فضل الله .
توزيع الماء من الجابية بمجموعة سرْيان على وجه الأرض , وحيضان مجهّزه ومحْكمة .
عرض حوض البرسيم .. بوع ونصف فى بوع ونصف .. , وطول السّرى من الجابية للحيضان ليس بطويل حسب كبر الفلاحة وصغرها , وعرض السّرىْ ذراع ليدْ الرجل .
الفلاح , وراعي الدكان , وراع البعارين !! , والمحتاجين يتزاحمون بدّكان تاجر الخير المستور, الذي يخاف الله بتجارته مع الناس شعاره اليسر على المعسرين , وفلاحة أيام زمان تحتاج للترميم الضرورى , مثل انهيار البطحاء على جمّة القليب وتوفير الماء صيفاً ضرورى رغم شحّه وعسرة إستخراجه بواسطة .. الدّلو.. والبعير والجادوول لسقيا زروعهم الموسميّة , وفصل الشتاء ثقيل على الفلاّح.
تاجر الخير يقرضهم بفائدة {{ بدون رهن صك الملك }} سواءاً فلاّح أو صاحب دكّان أو مالك بيت أو بعارين يكدْ عليهن , والجميع يجدّون بنية السداد من تشجيع تاجرالخيرلهم , يأخذ منهم ماتيسر وينظرهم بما تعسّر , ويؤجل الباقي بدون فوائد مركّبه للعام القادم , ومن يتضح عسرة يقول له تاجر الخير( توكل على الله متى مازانت أمورك سددنا ) !!!
يقول الوالد طيب الله ثراه , وأموات المسلمين .. زمان أول تكاليف بناء بيت الطين العادى يتراوح من سبعين ريال يزيد وينقص , وفائدة الوعْدة .. العشر إثنى عشر من تاجر الخير اللى يخاف الله , بعد عام كامل المستفيد يسدد كامل المبلغ وتاجرالخير مايضيّق على المدين إذا حلّت الوعْدة.. يعلم أن حلاله سيعود له وصفاء نوايا الطرفين يباركها الله سبحانه .
الفلاليح جدودنا وآباؤنا زمان أول يدعمون اللى يبنى بيته بسوقهم , يسمّونها( عانيّة ) كخشب الأثل , وسعف النخيل , ويوصّلون لبيته ماء من الجابية حتى تمتلىء ( برْكة مبناه ) بسرىْ على وجه الأرض , وإن كان مبناه بعيد عن الفلاحه يتطوعن أمهاتنا وأخواتنا بتغذية خلطة طين البناء للعمّال بمراويهنْ اللى على رؤسهن من الفلاحة القريبة , دعم, ومساعدة لعمّال البناء اللى لولا الله ثم النساء المتطوعات لربما تأخربناء بيت الطين من شح توفرالماء وإنعدام وسائل جلبه .
الساكنين بالسّوق يتعاونون وجوباً بعزيمة إستاد ْ البناء وعمّاله وذلك على غداء حتى يستعيدوا العمّال عيال الدّيرة نشاطهم ويواصلون البناء بيومهم الحارّ الطويل.
يسمّونها ( داريـّة بننانى ) أو ( الموجبة ) أو ( الملزمة ) واللى عليه غداء الحرفيّة يلتزم بدعوتهم .. الضّحى بقهوته ياكلون التمر مع البويردة , وهي عبارة عن بقل أى إقطْ مطحون وتمْرمضاف عليه السمْن البرّى , وقهوة وشاهي وبعد إستراحة قليلة يعودون عمّال الديّرة لمبناهم وقد إستعادوا نشاطهم وحيويتهم .
يذكر الوالد الله يرحمه , أن إمرأة تسكن بين جماعة السوق إبنها متغرّب بالشام أقسمت .. أم محمد .. ماتعدّاها دارية العمّال ( الموجبه) وفعلن بمساعدة أهل السّوق رجال ونساء قدّمت غداء للعمّال مثلها مثل جيرانها , وصار الكل يدعون لها بالخير والعافية ,( وأن يعيد لها إبنها البعيد ) عادات حاتميّة متميزة بقوّة فازبها أجدادنا وآباؤنا زمن الفاقة وشح الموارد, علماً أن جميع عمّال البناء من عيال الدّيرة , والأجناب معدوم حضورهم لأنه لاتجارة تشجع بقدومهم والعيشة مقسومة محلياً بين عيال الديرة الشقردية .
تحدث الجدود والآباء أن إجرة ( الحرفي ) أى العامل يوم كامل نصف ريال مجيدي أو شوشي , والحرْفي يعمل بيوم قائض شديد الحرارة من شروق الشمس إلى غروبها , يحمل الطّين بكفتى يداه ويدعم بها إستادْ البناء , وربما إستاد البناء يخصم على العامل يوم كامل إن ضعف أو تخاصم مع .. الْملبّق .. أو الخلاّط .. أو أحد العمّال , ويخسر تعب يوم كامل!! جزاء له وإنذار لغيره , إنه نظام بناء قاس ٍ بزمان لقمة عيش عسيرة من كسب اليد والجيّد من إستمر .
يقولون جماعة الديرة سعرمنقلة المطْين , ومنقلة التراب اللى على ظهر الحمار اعزكم الله بنصف ريال مجيدى واصل لحد المبـْـنى , وللمعلومية بناء بيوتنا من تراب الديرة وطينها ( صوفه من خروفه )
والدى رحمه الله إتفق مع تاجرْ خير يشترى له بيت جدّى من أمي ّعام 1348 هجري بسبعين ريال , باعه التاجر على الوالد بمائة ريال شوشى فرنسى أو مجيدى تركي.. مانى متأكد , أى بفايدة ثلاثين ريال , وبعد سنه سدد الوالد تاجرالخير تسعين ريال سامح الوالد بالباقي, لأنه تاجر خير وعون .
ولايستدينون الناس إلاّ.. لأمورهم الضرورية القصْوى, والوفاء من كدْ اليد وعرق الأجساد , ولايعرفون السهر بالليل , من بعد صلاة العشاء نوم سباتا.
إذا حلْ موسم التمر , الفلاّح طوعاً منه يدعوا التاجرلحضور ( الجداد ) حتى يستقطع حقه المتفق عليه بالعقد ( بالصّاع ) من فلاحة المستدين بالوعدة التاجرالذى يخاف الله إذا حس أن ذلك الفلاّح خسران.. إستقطع بعض الذي على الفلاّح وأمهله بنظرة لميسرة من محصول العام القادم , وكذلك الحنطة , والخضرة والذى شيّد بناء بيته من تراب وطين , وسعف النخيل .. يسدد اللى معه , والناقص يمهلة تاجر الخير ولا يضيق عليه , وكذلك مالك البعارين اللى يجلب الحطب من النفود , وغيرهم مايشطط عليهم تاجرالخيرلأنه واثق من جماعته المديونين وتسمع الدعاء من قلوب المديونين مجلجلاً لكونه فرّج عسرتهم لميسرة مما جعل كل تلك الفئات بتشجيع من تاجر الخير , يكدحون بجد وهمّهْ , وحياء , وإصرار على تسديد بقية الدين الممهلين به , حتى يسددوا بقية ديونهم المنظوره لتاجر الخير الذى جمع بين حسنتى الدنيا , والآخرة , وكما وضّح والدى وجماعته ( بالشبّه ) أن تاجر الخير ييسّر, وتجارته عليها بركة من الله تنموا بأرباح مشهوده , والجميع راضين عليه ويدعون له , وحتى بقية الخلق اللىّ ماعليهم دين يدعون لذلك التاجراللى يوسّع وييسرْ , ولايعرف الشكْوى أوالرهن إنه تـاجر خيّر, ومشهود له بدعم الفقراء بالصدقات سراً ببيوتهم لايعلمون من الذى رمى الصدقه من المجْرا , والضّبة , والليل بظلامة البهيم يشهد لتاجر الحسنات , يرجون تجارة لن تبور يوم لاينفع فيه مال ولا بنون ألاّ من أتا الله بقلب سليم ,والله المستعان.
أمّا ....... التاجر الشيطاني بالعدد القادم إن شاءالله .

علي الساير .......... سبق حائل

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1056



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


علي الساير ــ حائل
علي الساير ــ حائل

تقييم
3.02/10 (8 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار