"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





06-04-1437 07:56 PM

قطار شهداء المبيدات!


د. أحمد أبو عمرو الغامدي

أن توافيك المنيّـة وأنت قائم تصلي فهذه أمنية يغبطك الناس عليها، ولكن أن تجد نفسك وكامل جماعة المسجد في عداد الشهداء نتيجة استنشاقكم لمبيدٍ حشري فهذه بلا شكخاتمة مؤلمة ولا أظن أن أحداً سيتمنى أن لو كان مكانك! وهذا بالضبط هو ما كاد أن يحصل لي ولجمعٍ من المصلين ذات يوم في أحد مساجد مدينة جدة أثناء أداءنا لصلاة الظهر حيث فوجئنا في الركعة الأخيرة بدخول دخان كثيف عمّ جميع أرجاء المسجد وقد كان كفيلاً بالقضاء علينا لولا لطف الله ثم نباهة الإمام الذي أنهى الصلاة سريعاً لنخرجبعدها سراعاًوكأننا الجراد المنتشر هروباً من الموت بهذه الطريقة الرخيصة وبسبب ذلك المبيد الحشري الذي كانت سيارة البلدية تقوم برشه في أرجاء الحي بطريقة بدائية جداً!
الذي جعلني أتذكر هذه القصة بالرغم من مرور سنوات طويلة عليها هو ما لاحظته مؤخراً مع بعضالزملاء الباحثين أثناء قيامنا بإجراء دراسة على الأعشاب المتطفلة في بعض المزارع بمنطقة حائل عندما وجدنا أن العمالة الرخيصة غير المؤهلة هي المتحكمة في تصريف جميع أمور تلك المزارع بدءاً باختيار الأصناف المزروعة ومروراً بالاستخدام المفرط والإهدار المؤلم للمياه الجوفيةفضلاً عن استخدام المبيدات الحشرية والنباتية بشكل عشوائي في كثير من الأحيان أملاً في الحصول على محصول وفير ومربح في أقصر مدة زمنية ممكنة وبأسلوب لا مسئول في ظل غياب رقابة الضمير والمواطن والمسئول!
وكانت جامعة حائل قد أحسنت صنعاً حين نظمت عبر كرسي الشيخ علي الجميعة رحمه الله لأبحاث الزراعة المستدامة وبالتعاون مع فرع وزارة الزراعة بالمنطقةندوةتوعوية وورشة عمل للمزارعين حول الاستخدام الآمن للمبيدات. والملفت للنظرأنالمتحدث الرئيسيفي تلك الندوةوهو أستاذ متخصص في بقايا المبيدات أورد أيضاً العديد من التجاوزات المرعبة والمماثلة فيقضية استخدام المبيدات من قبل العمالة ليس فقط في حائل وإنما فيعموم المزارع السعودية ومن ذلك أن معظمهم غير متخصصينولا يملكون أدنى خبرة في التعامل معها! لدرجة أنهم يقومون برش المبيدات على المزروعات أضعاف الجرعات المسموح بها! ولا يهتمون حتى بحماية أنفسهم منها بلبس القفازات أو الكمامات الواقية! ولا يترددون في رمي علب المبيدات بشكل عشوائي في جوانب المزارع، بل ربما استخدموها كأواني ليسقوا فيها الأغنام والطيور الداجنة التي يربونها في تلك المزارع ثم يبيعونها لنا ويا غافل لك الله!
ونتيجة لهذه الممارسات اللامسئولةفإنه من المحتمل أن كثيراً مما نشتريه ونستهلكه من منتجات مزارعنا الوطنية التي كنا نحسب أنها في أيدٍ أمينة هي في الواقع ملوثة ببقايا المبيدات السامة! وبالتالي لا غرابة من انتشار أنواع السرطانات وأمراض الحساسيةالتي ألحقت الكثير من السعوديين بقافلة شهداء المبيدات! وليتنا نسمع من مسئولينا في وزارتي الصحة والزراعةما يؤكد لنا أو ينفي هذا الأمر؟!

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1261



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#112984 [شريان ال عجي]
1.50/5 (3 صوت)

13-04-1437 02:46 AM
شكرآ لك يادكتور على طرحك هذا الموضوع الخطير للغايه فهذا مايحدث من المزارعين الغير سعودين المشكله ان المزاع السعودي يقوم بأيجار المزعه على عماله والعماله هي اللي تزع وتبيع بالاسواق المكله هي زراعه الورقيه مثل البقدونس والخس والجرجير ومااشباهها ترش بالمبيدات وتعطى جرعات زائده من الكيماويات ثم تقص وتنزل للأسواق وتباع دون رقيب اوحسيب للعماله الذين هم غير عابهين بصحه المواطن المهم يحصل على فلوس لاغير


د. أحمد ابو عمرو الغامدي ــ جامعة حائل
د. أحمد ابو عمرو الغامدي ــ جامعة حائل

تقييم
1.00/10 (2 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار