"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





05-05-1437 05:06 PM

مامدى قلق المجتمع السعودي حيال الاحداث والمتغيرات بالدول المحيطة


علي السليطي


أعتاد المواطن السعودي منذ توحيد المملكة على الامن والاستقرار والعيش الرغيد في معظم فئاته.لكن دوام الحال من المحال كمايقال فالايام من المستحيل ان تبقى على وتيرة واحدة في عالم متقلب ومتغير تغيرات دراماتيكية متسارعة . فالظروف المحيطة بالسعودية تتسم بالصعوبة والخطورة والتعقيد.
*فالحرب الطاحنةعلى الحدود الجنوبية باهضة التكاليف البشرية والاقتصادية ولا تبدو لها نهاية تلوح في الافق هذه الحرب التي تبدو انها نتيجة خطة جهنمية من قوى معادية للمملكة قوى غادرة رغم ظهورها بمظهر الصديق الوفي الا انها من الد الخصام والتي قد تشكل هاجسا للمواطن السعودي لماتسببه من تداعيات اقتصادية غير مرغوبة .
*وهناك الارهاب الاعمى والذي تحركه ايضا قوى دولية وربما اقليمية ضد كل ماهو عربي ومسلم والذي وصلت به الهمجية الى استهداف بيوت الله والركع السجود .
ومايقلق المواطن السعودين اكثر غسل ادمغة الشباب والمراهقين ببرمجة افكارهم ومشاعرهم ومعتقداتهم وتوجيه سلوكياتهم والعمل على تحويلهم الى قنابل موقوته
داخل الاسرة السعودية المحافظه والمجتمع السعودي الاسلامي مما يشكل تهديدا حقيقيا على نسيج المجتمع السعودي والعربي والاسلامي وتشويها لمفهوم وقدسية الجهاد في سبيل الله.
*الحرب الاهلية في سوريا واستبداد نظام بشار وبطشه بشعبه مماسمح بدخول اطراف كثيرة في الساحة السورية ليس كلها من اجل الحفاظ على سوريا بل اغلبها تقاتل وفق اجندة خارجية فاختلط الحابل بالنابل كما تقول العرب فاختلط المقاتل الحر مع الطابور الخامس مع الارهابي بالاضافة الى جيش النظام المتورط حتى النخاع في قتل الشعب السوري بدلا من حمايته بل ان كل الاطراف تقريبا اصبحت متورطة في هذا المستنقع الأسن فارتكبت المجازرالتي يندى لها الجبين واغلب ضحاياها من الاطفال والنساء والشيوخ ولكون السعودية قلب العالم العربي والاسلامي مماقد يحتم عليها دخول حرب برية محتملة في سوريا في وجود قوى تحارب هناك بعضها دول نووية لها اهداف واطماع اقليمية .كل ذلك زاد من خوف وقلق الشعب السعودي نتيجة لهذه الاخطار المحدقة ببلادهم وممازاد قلقهم اكثر واكثر التكاليف الباهضه لتلك الازمات المتلاحقه والمتعددةبالاضافة الى انهيار اسعار النفط الدراماتيكي في السنة الاخيرة .
حقيقة ان كل ذلك يدعو للقلق والخوف هذا لمن لا يعرف حنكة القيادة السعودية وحكمتها رغم انها شابه في مايقارب 70%ممثلة في ولاية العهد وو لاية ولاية العهد فالخبرة والحنكة يمكن اكتسابها سريعا من خلال التعامل مع الازمات الراهنة كالمعضلة اليمنية ومشكلة انهيار اسعار البترول .
والقيادة السعودية ممثلة بالملك سلمان الذي كان قبل توليه مقاليد الحكم على مقربة لصيقة من صانع القرار السعودي مدة طويلة جدا .
وأوكثر مايقلق المواطن السعودي الهراء والافتراءات المغرضة التي تبثها وسائل الاعلام المعادية والتي تحاول ايهام عامة الناس والتي تزعم ان قرارات السعودية تتم نتيجة لتوجيهات امريكية كل هذا مجرد افتراءات مغرضه وغير صحيحة والقيادة السعودية ليست غبية الى هذا الحد !!
فهي تعرف اكثر من غيرها ماتخطط له امريكا في المنطقة العربية خدمة لربيبتها اسرائيل بالدرجة الاولى وغيرها من القوى الاقليمية المتحفزة لالتهام اجزاء واسعة من العالم العربي.
والقيادة السعودية ليست متهورة كما يعتقد البعض فهي تدرك جيدا نقاط القوة ونقاط الضعف لديها ولدى خصومها على حد سوى.
ولن تقدم على اي عمل طايش بايحاء من المطبلين للحروب وهم كثر للاسف بالخارج و الداخل لاهداف لا تخدم السعودية بل ربما لتوريطهاواضعافها .
والحقيقة ان القيادة لا يمكن الايعاز لهامن احد كائن من كان .
فليطمئن السعوديون على انفسهم ومستقبل بلادهم الذي يدار بواسطة شخصيات امينة وذكية وحكيمة .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1122



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


علي السليطي
علي السليطي

تقييم
5.25/10 (3 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار