"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا

الإجتياز









25-12-1438 10:49 PM

اليوم الوطني في الملك عبدالعزيز


منذ هبوط و نزول الرسالة الإسلامية على تراب الجزيرة العربية الطاهر . لتزيل ظلام العالم , و تبدد جهالته , وهي تنجب هذه الجزيرة الرجال الأفذاذ على مدار التاريخ .
فهيّأ الله من صلب هذه الجزيرة رجال أوفياء أعادوا لهذه البلاد الغالية أمجادها وعقيدتها وسيادتها .
إنهم آل سعود الذين أدخلوا هذه البلاد بالتاريخ العالمي الحديث .
أن هذه الأسرة العربية المباركة , كم أنجبت من القادة الشجعان , وكم أنجبت من الساسة المحنكين, الذين تربعوا على قيادة هذه الأمة لحماية هذا الوطن .
إن ظهور هذه الشخصية السعودية العربية المسلمة في الجزيرة العربية , والتي أشغلت أذهان المهتمين من عرب و أجانب , إن هذه الشخصية الفريدة في التفكير السياسي , وفي الحنكة العسكرية , وفي الفراسة في الرؤية لمستقبل أمته و وطنه البعيد .
إن الله هيأ له أن يكون في قلب المعترك السياسي العالمي وخاصة العرب والعثمانيين والإنجليز و الروس والباكستانيين و الهنود و غيرهم, و هو في عنفوان شبابه .
فاستفاد قوة في الشخصية والفكر, فعزم على لملمة شتات الأرض من براثن الأنانية والأثرة و الجهل , و تخليص الأجيال من براثن الظلم والجور والقسوة, ولملمة الأمن والوحدة و القوة والمصير الواحد من براثن وأنياب التنازع والتناحر والفرقة والرعب والخوف على النفس والعرض والمال .
فكانت شخصية المعجزات وفي فترة زمنية محدودة ومليئة بأحداث جبارة مظفرة.

إنها شخصية الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن فيصل آل سعود ـ طيب الله ثراه ـ , وهو في مسيرة التوحيد , تحت راية لا إله إلا الله محمد رسول الله , والسيف , دستورها القرآن الكريم وشرع الله يحميها , التي انطلقت في الخامس من شهر شوال عام 1319 هـ يوم فتح الرياض إلى الحادي والعشرون من جمادى الأولى عام 1351 هـ تسمية البلاد المملكة العربية السعودية .
مفتتحًا هذه المسيرة المظفرة بلجوئه واتجاهه ودعائه لمولاه الواحد الأحد الفرد الصمد ( اللهم إن كان في هذا المُلك خيراً لي وللمسلمين , فأبقه لي ولأولادي , وإن كان فيه شر لي وللمسلمين , فانزعه مني ومن أولادي )
فصدق بنيّته وجعلها خلفه يجدها أمامه , وحفظ الله فحفظه الله , وركب المطايا في طريق وعر , طريق جهاد الجهل والظلم والشتات والفرقة والعنصرية والكراهية, ومعه رجاله المخلصين, فكانت المخاطر والأهوال , وكانت الهموم والضنك , وكان النصر والسجال , وكان العطش , والجوع والبرد والحر , رفيقاً طوال فترة التأسيس والتوحيد مدة اثنين وثلاثين عامًا من فتح الرياض 1319 هـ إلى تسمية المملكة العربية السعودية 1351 هـ , فطوال هذه الأعوام للملك عبدالعزيز ـ طيب الله ثراه ـ لا راحة ولا نوم ولا استقرار :
إذا كانت النفوس كبارا تعبت في مرادها الأجسام .
فالملك عبدالعزيز ـ يرحمه الله الرحمة الواسعة ـ هو اليوم الوطني , وهو الوطن المملكة العربية السعودية , وهو الأمة السعودية الوفيّة المسلمة , وهو تطبيق الشريعة الإسلامية في حياة الأمة وفي سلوكها ونهجها .
وإن هذا الكيان العظيم من وطن ومن قدرات و نعم, و قوة بالدين والوفاء لولاة الأمر وإن الراية الخضراء برجالها البواسل هي الملك عبدالعزيز ـ يرحمه الله الرحمة الواسعة ـ
وإن ولاة أمرنا ـ حفظهم الله ـ وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك الحزم والعزم , وسمو ولي عهده الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع , وسمو وزير الداخلية , وكافة الأسرة السعودية المالكة , هم الملك عبدالعزيز ـ يرحمه الله الرحمة الواسعة ـ .

فأهلًا وسهلًا بيومنا الوطني السابع والثمانون الموافق 3/محرم/1439هـ , حللتم أهلا و وطأتم سهلا , ولك يا يومنا الوطني الشامخ من الوطن والمواطنين وولاة الأمر هذا الإكرام بالتطور والتقدم بالأمن و الأمان وبالعلم و التحضر والنصر .
ولك يُهدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك الحزم والعزم بإسم الوطن والأمة باقة ورد و زهور (رؤية الوطن 2030)

وكل عام وأنت يا وطني بخير ..



كتبه الأستاذ: خلف الحشر
رئيس لجنة سلمى الأدبية الثقافية بطابة ..

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 920



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


خلف الحشر
خلف الحشر

تقييم
9.88/10 (10 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار