"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

مجمع الأهلي

الدرسوني

الصفا

التميمي ميقا ماركت







24-04-1439 05:32 PM

الحياة .. ( إرادة و إدارة ) .. ثم توفيق

( الحياة ) مشروع كبير( مهندسه الإنسان ) يبدأ بصرخة وينتهي بزفرة ومابينهما مفازة طويلة صعبة المسالك وماخلفها أشد و أخوف فكن على حذر . فبقدر نجاحك في ترتيب أولوياتك والموازنة بين المكاسب والخسائر بحسن الإختيار والتصرف وتغليب الأهداف الخيرة يكون الفلاح والصلاح لتكن النهايات سعيدة كما هي البدايات ..

ورغبة في التسهيل يمكن وضع ذلك المشروع الكبير(الحياة) تحت القناطر التالية :

[الحياة إرادة ] إرادتك ملكك فاختر لنفسك
[ الحياة إدارة ] الإدارة الناحجة مطلب مُلِحْ
[ الحياة قرار ].. اختر قرارك بعناية .
[الحياة مشاعر ورغبات ] .. تجنب الانسياق
خلف المشاعر الزائفة والرغبات المهلكة .

[الحياة بناء فكر ] .. الفكر أساس العمل .
فبقدر تحكم العقل السليم في توجيه المشاعر والرغبات نحوالهدف الذي يحدده العقل السليم يكون فهم حقيقة الحياة .. ((الحياة دار ممر وليست دار مستقر )) فبحسب نظرة المرء للحياة وفلسفته فيها تكون نوعية قراراته الحياتيه فإما توفيق ونجاح يتلوه فلاح وصلاح في الدارين وإما شقاء وتعاسة وسوء خاتمة نسأل الله السلامة والعافية .

( الحياة .. إرادة وإدارة ) .. فالإنسان مُخَيَّرٌ بإرادته .. مُسَيَّرٌ بإدارته لما خُلِقَ له .. إن خيراً فخير أو شراً فشر .. فأصل العمل إرادة فمن يرد الله به خيراً يستعمله في الخيرفتكن إرادته محققه للخيرية المحققة للرضا من رب العباد. قال تعالى ( مَّن كَانَ يُرِيدُ ثَوَابَ الدُّنْيَا فَعِندَ اللَّهِ ثَوَابُ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا بَصِيرًا) [ 134 النساء ] .

أبانت الآية السابقة أن الإنسان له الخيار في تحديد نهجه في الحياة وبناء فلسفته في الحياة لكي يتحمل مسؤلية المحاسبة يوم القيامة أمام الملك العدل رب الأرض والسماء

قال تعالى ( .. مِنكُم مَّن يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنكُم مَّن يُرِيدُ الْآخِرَةَ ۚ .. ) [ 152 آل عمران ]

فكل موفق لما خلق من أجله وحسابه عند ربه

تعتمد صحة اختياراته على أسلوب إدارته لحياته وأسلوب اتخاذه للقرارات المفصلية

{ الإدارة } هي العملية التي بسببها تكون هناك مشاريع ناجحة موفقة و أخرى أصابتها سهام الفشل والتعثر بأسباب ( سوء الدبرة )

فالإدارة هي اتخاذ القرار المناسب في الزمان والمكان المناسبين وبالشكل السليم الصحيح .

• أيها الأخ الموفق .. القرار قرارك ومصيرك مرتهن بقراراتك .. فلاتلم إلا نفسك وقد قيل :
(( يداك أوكتا وفوك نفخ )) فالحياة ميدان تنافس وعمل فأغتنم الفرصة بإرادة الخير ثم إدارة حياتك بالحكمة مع أخذ الأسباب التي يكون بسببها الفلاح والنجاح مثل العلم النافع

والتروي دون تردد والإقدام دون تهور .

( الحياة ) فلسفة وفهم وإدراك من وُفِّق إلى الفهم الصحيح وأُلْهِم التصرف السليم نجا وفاز ومن كان غير ذلك خسر وخاب نسأل الله السلامة والعافية من كل سوء .

لي ولكم دعوات نرفعها إلى رب كريم أن يحفظنا من مَس الضر وضيق الصدر وشتات الأمر .. إنه ولي ذلك والقادر عليه .






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1910



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


سماح سالم الرشيدي
سماح سالم الرشيدي

تقييم
1.50/10 (3 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار