"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

مجمع الأهلي

سلامات

الدرسوني

الصفا

التميمي ميقا ماركت

آبار حائل

القافلة للسفر والسياحة



18-06-1439 08:36 AM

الجبلين .. كيف تم الصعود

رَكْبٌ تساقوا على الأكوار بينهم
كأس الكرى فانتشى المَسْقِيُ والساقي
كأن أرؤسهم والليل والنوم واضعها
على المناكب ، لم تخلق باعناق
ساروا فلم يقطعوا عقدا لراحلة
حتى أناخوا اليكم قبل اشراق

ساروا ليلهم ليل الكفاح الطويل كله ولم ينيخوا حتى أتوا جمهورهم قبل الشروق ( بنصرالصعود ) ..ازهار في طريق الصبر الطويل ، والانتظار الطويل في صحراء الامل ، ازمة على طريق الجبلين .. كُفِي الجبلين من شرها ونكرها ما يطاق وما لا يطاق ، وتحدث عنها جماهيره ومحبيه بالمعقول وغير المعقول ، وتمنوا من القلوب حلولا ، ان في قيادة نادي الجبلين العريق سهاما ورماحا ، ونادي الجبلين في حاجة الى الدعم المعنوي ، والقوة المادية الدافعة ، التي تجتاح العقبات وتذلل الصعاب وتحقق جلائل الاعمال ، اما ( شيك الكلام ) فلا صرف له ، ( فباحسنت لا يباع دقيق )
.. وقيتَ سوء الجزاء لا يهم من رئيس الجبلين ولا احد من ادارته ! لكن اصفق لمن في عهدهم اليوم عادت الروح ؛ لَمّ الصف وصعد الجبلين ، انجاز له اهميته ، وانما التهنئات للأكْفاء .. دَرَسَ مجلس الادارة ما يعتور الأداء من : زلاتٍ ، واخطاء ، وغموض ، وتسرع ، فلَمَّ شعثه وصحح خطواته ، وهيأ الطريق لاسباب النجاح الذي تحقق ، ناقشوا قضاياهم بصوت مرتفع ، وفكروا بصوت عال ، وتكلموا مع انفسهم بدون حساسيات ( او بلغة هذه الايام بدون شروط مسبقة ) وجماهير الجبلين جميعا تؤيدهم بكل ما تملك من قوة ، وتبارك ادارته المميزه بروح الجد والاخلاص ..انها محنة بالغة القسوة تجاوزها ناديكم الجبلين العريق ، كانت باعثة على الحزن والأسى عاشها في هبوط دام سنوات ولكن العبرة الاخيرة فيها رهن بالصعود وبما اسفرت عنه عملية ملتطم الامواج الذي رمى عبابه وتكشفت عنه اهاويل الدجى والليل الطويل ، وتخلج عن وجهه عقبات وعراقيل ...ستحمل اشعاعات الصباح الجديد ظل جهدكم المبارك الى السهل الذي تبذر فيه بذور النماء نحو الاعالي ، وهاهي الاصوات تهتف لكم : مرحى. . مرحى ، تلك الاصوات التي ايقظتها خطواتكم وهؤلاء المشجعون الذين استيقظوا بدورهم سيلتئم شملهم معكم قلبا وقالبا ..
ادارة الجبلين بقيادة مجلس ادارته الحالي الموفق ؛ باشرت امراً تريده ووضعته امامها هدفا ، فتدانت اقاصيه وهان أشده وصعد الرجال الى الاعالي وسط مشاعر من الذهول الجماهيري والدهشة والحيرة وعدم التصديق بالخروج من نفق الهزيمة ،
الف مبروك للجبلين بالفوز ، وتوفيقاً مطرداً ، وحسب الجبلين وجماهيره ما يتحداهم من مشاكل وعقبات ، وما هم مطالبون به من عزائم ، وبدلا من صراخ لا يسمع وسط ضجيج الجماهير على طريقة ( تجودي يانخله اريد ان اطير ، قالت النخلة : ما شعرت بك يوم نزلت ) هناك من يواصل التهريج والنقد .. الحمد لله ،
شكرا لقيادة الجبلين رئيسا ، وادارة ، ولاعبين على استعادة الروح المفقودة ، النجاح شيء جميل ولكن الناس لا يتركون لناجح فرصة التأكيد والتبريز ، ان المتخلفين يسرهم دائما ان تبقى الصفوف واقفة فاذا تحركت صرخوا اذ لا ينبغي ان تسير وهم عن لحاق الركب عاجزون ، انها روح الانتصارات القديمة المعهودة التي عودنا الجبل البني ، فبهذه الروح العائدة عبروا من الهزائم الى النصر والصعود ، وبهذه الروح يمكن ان يعبروا الى الامتياز ان شاء الله ، لا ننكر عمق المعاناة ولا ما ينقصه من بذل وتضحية ولكن حرارة العمل الصادق تُهَوِّن من الالم وتعين على الصبر وتنعش النفس بالامل فلنتذكر في هذا الانتصار احد رجال الرياضة العظام بطل الجبلين واباه الروحي محمد سالم الراجح يرحمه الله ، الذي وجه عناية واهتماما لم يسبق لهما مثيلا الى هوايات تلامذة واشبال وشباب ولاعبي النادي اوان ذاك الى الانشطة الرياضية والثقافية في النادي حتى حوّل النادي الى شعلة شديدة التوهج عظيمة العطاء ولنعتبر عواطفه وشوقه وكفاحه تجاهه ، وليكن تكريمنا لذكراه اهداء الفوز مقرونا بالدعاء ،
الحمد لله ، وقد انتضى ليلُ الهزائم صباحَ الفوز ليُوصّل بحاشية من فجر جبلاوي متورد جديد ، لمواصلة عنيدة للقضاء على السلبيات ، ومضاعفة الجهد في الوصول بايجابياته الى الغايات البعيدة ، لا اسكت الله لكم صوتا مسددا ، ولا اوقف لكم حركة مباركة ، هانتم : ادارةً وقادةً ورياضيين وجماهير المشجعين جاء دوركم الطليعي الان والا فلا !

هامش
ذكريات موقف لم ينشر ، وتاريخ لم يذكر : مازلت اذكر ورقة صفراء بين اوراقي القديمة ، حين التلمذة والطلب ، اعدت قراءة السطور فاذا بي كمن يفتح زجاجة عطر معتقة ولم اجد ما اكرم به اولئك الرعيل الجبلاوي المتحمس خيرا من ان اشيد واثني لينعموا معي بعطرها الفاغم ويلمسوا اثر الجهد العضلي والذوق الرفيع والثقافة الاصيلة التي تفوح من بين حروفها ذلك اني من المؤمنين بانه ( لا يدرك الشوق الا من يكابده ) ولا يحس بعراقة ناديكم الا من يتعرف على تاريخه تعرفاً مباشراً ، فضلاً على انه ليس من الامانة ان اتكتم وعلى رفوف مكتبتي كل هذا العطر الفواح في الوقت الذي يمكن ان نتضمخ به جميعا فنحمد فضل جيل الجبلين المؤسس ونشكرهم ونترحم على ارواح من رحل :
ما زلت اذكر في منتصف عام 1380هـ وكنت في اول اعدادي ، حين ازدلف وقت الفسحه طالب ثالث اعدادي المرحوم فهيد حميدان الملاقي الى مكتب مدير الثانوية والمتوسطه بحائل المرحوم صالح البكر .. حين نجح وبرفقه طالب ثاني ثانوي علمي / زيد الجويره نجحا في الحصول منه على ورقة رسمية مكتوبة بالحبر في الاذن لهم والسماح بتأسيس فريق رياضي باسم الجبلين على ارض ترابية ، يزاولون نشاطهم الرياضي عصرا ، ( وقد خصصت لهم الارض ، فيما بعد ، وملكت لناديهم )، وكانوا نخبة شباب متحمس ، مستلزماتهم محمولة على ونيت فورد جديد موديل 1960 خاص لزميلهم الطالب ثالث متوسط / محمد علي البليهي حيث تعلو فوق الغماره لوحة كبيرة مثبته كتب عليها بخط كبير ( فريق الجبلين الرياضي ) ينقلهم مجانا في رحلات النادي ومبارياته وحفلاته وكافة انشطته .


اللواء متقاعد سعود بن مشعان بن مناحي الدخيل


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 6252



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


سعود بن مشعان المناحي
سعود بن مشعان  المناحي

تقييم
1.01/10 (24 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار