"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

مجمع الأهلي

سلامات

الدرسوني

الصفا

التميمي ميقا ماركت

آبار حائل

القافلة للسفر والسياحة



24-06-1439 08:57 AM

تابع ( سنة الجوع إنقطع فيها المطروغارت القلبان والأموات كثير)2


( والله مانشرت هذا المقال إلاّ للموعظة الله يديم علينا كل النعم )

ويتابع الراوى :- حتى الكلاب من شدة الجوع صارت مسعوره تنهش بجثث الموتى من البشر وصارت مسعورة عدوانية من لحم البشر , وجيَف ٍ نتئة تصرع كل اللى حولها , والطيور إختفت من الوجود سبحان الله , وحتى البساسة أكلت من الفطيس وبليت بمهاجمة البشر والحيوان تعتدى على المرضى وتنخش اجسادهم .
ويواصل الراوي :- كان أطفال يتسولون من شدّة الجوع على أبوابنا اللى يزحف على مقعده , واللى على بطنه , ويونون , واللى يدبى على يديه متروكين لأن اهلهم إمّا ماتو أو على تراب القبر ، فإذا جاء الصباح وجدناهم أموات من شدت الجوع والبرد الذى يكسر العضام الجيعانه , وأهل البيت الكل مشغول بجوع بطنه وهزالة عمره , والموت بإذن الله أقرب من الشبعة , وبيوت ليس بداخلها إلاّ الطين وقلة العجين , وفعلاً سنة جوع على الإنسان , والطير , والحيوان , القلبان غارت مياهها مع توقف المطر , وهجم الدّبا صغير الجراد , واروح بالقلبان وأجسادٌ ضغطها الجوع على حد الموت والعياذ بالله .
يقول الرواي :نجمع قطع الخياش البالية , والجلود المعفّنة من الخفسان وهن قليلات بالحيل وشبه معدومات, قبل سنة الجوع بسنين يرمون الخياش المستعملة مدفونه بالطين وسط الخفيس وبقايا نعول , يشوونها على نار الجّلة , إليا كلوها وهم يتجرعونها من شدّة الجوع ربما يحسون إنهم نجو من الموت وسنة الجوع مافيه شىْ توقد به النار إلاّ مروتين من الحجرإن وجدتا مع شدّة الضرب ببعضهما يقدح الشرار, وتشب النار بالخوص اسرع لشبّة النارونتلذذ بأكل الخيشة المحروقة والحديث للراوي :- وإننتعش وترد لنا روحنا والجوع قائم وذكر الرواى إن زوجته وعياله إثنين هلكو من الجوع , ولا لقينا حمار نحط عليه الميتين ونرسلهم للمقبره اللى يوجد بها متطوعين لدفن الموتى حماهم الله من هوان الجوع , وجعلهم كرامة لدفن الموتى ,
ويواصل الراوى يقول تالي الليل صاح المصوت ( ياجرّيدوه , ياجريدوه ترو الجراد بالشعيب الفلانى ) بعيد عن ديرتنا , الرجال اللى بهم عريكة حيل شدّو رغم خطر الجوع اللى خلاّنا قريبين من القبور تعاهدنا ثلاثة إنه مايكل بعضنا بعض ونبى للجراد المذكور البعيد مكانه , وحنا وقدر الله علينا , يقول دريت جارتنا ميت زوجها ولها اطفال مات إثنين منهم من الجوع , يقول طلعت من باب بيته تزحف من شدة الجوع , وطلبت منى يروح معي ولدها 13 سنه ضعيّف لكن يقدر يمشى لعله يكسب خيشة جراد لبقية أخوانه يقول إستحيت من جارتنا حبيبه ومستورة وحفظاً لآمانة الجيرة قبلت طلبها وعطتنى ولدها , وقالت الله الشاهد إن مات ولدى من الجوع تراك بحل !!! سافر الصبىْ مع الثلاثة , حاول يتعذر جارته لأنه لامتاع معهم والكل رابط على بطنه مّرسة من شدة الجوع اللى مابعده إلاّ الموت , بكت جارته وقالت ابى اتفرغ لموت بقية عيالى إن مامت أنا قبلهم , ووليدى هذا اغديه يفزع لأخوانه بجراد يجيبه , إستسلم الرجل ويقول توكلنا على الله , وأمضينا يوم ونصف اليوم بلا أكل ، وبدأت حيل إخوياه تنخفض, بدؤ يتمتمون بكلام ضيق على اللى معه الطفل , قالو شف إذا غابت شمس اليوم مالقينا ماناكله ترى نبى نتعشاك أو نتعشى هاللى معك , قال لهم خافو الله قادمين على جراد وانا خويكم خوفو الله بى وبها الصغير , قالو لك إلى غياب الشمس , الطفل يشوفهم مبعدين عنه ويهرجون وينظرون للطفل دخله الخوف وهو يمشى ويقع من الجوع , والمؤتمن على الطفل صار يبكى ندم على خيانة ربعه , وحين غابت الشمس إلا وكلبه اعزكم الله ومعها جراوتها السبعة قالو فكك الله , والطفل اللى معك , فذبحو الكلبة وجراوتها السبعة ,وجمعو حطب وشبو نار بواسطة ضرب الحجر ببعضه , وحمسو واكلو حتى شبعو وأخذوا بقية اللحم معهم , ووصلو إلى رياض الجراد الخالي من الربيع , والجراد اكل شجر الحمض , والعرفج , وشجر الرمث , وحمسو من الجراد إلين شبعو وبحرت عيونهم , وعادت لهم قوتهم , وندمو يوم شبعو على محاولة أكل الطفل اللى معهم وإستسمحو خويهم , وترسو خياشهم والطفل ترس خيشته وعادوا سالمين شباعنين , لكن يوم وصلو ديرتهم إلا ّ المجاعة اهلكت الكثير .
ويواصل الراوى حديثه عن الجوع المهلك ويقول :..............

تتمة المقال بالعدد القادم إن شاءالله


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 6944



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


علي الساير
علي الساير

تقييم
1.02/10 (25 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار