"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

سلامات

التميمي ميقا ماركت

آبار حائل

جمعية الملك عبدالعزيز الخيرية

القافلة للسفر والسياحة

حقق أحلامك

اليوم العالمي للتطوع





21-01-1440 01:09 PM

وطنية سعود العجلان.. ومبادراته

لعل اهم الفروق بين امة واعية وامة غير واعية ان افراد الاولى يشيع فيهم العمل لانفسهم ولغيرهم ، وان افراد الثانية لا يعملون الا لأنفسهم ..فالامة التي تسودها التضحية كل افرادها اقرباء ، وفي الامة التي تسودها الأنانية كل افرادها غرباء ، التضحية عشق وهيام ، لا تكون حتى يتعود القلب لذة العطاء ، كما يتعود لذة الاخذ ولذة ان الناس يُجِدّون ويسعدون ، وهي اشرف الطرق الذي تسير فيه الامة لتحقيق ذاتيتها ، اننا نحتفل بالميلاد الحقيقي للامل الذي كنا نريد ان نسعى اليه ، فقد تحددت قسمات مجتمعنا الجديد في هذه الايام الحاسمة ، ان الخطوط الرئيسية لهذا المجتمع تتمثل : النظام ، والحق ، والملكية الفردية من غير استغلال ، وملكية عامة من غير مصادرة ، وتكافؤ الفرص وليس استغلال للفرص ، حق لكل مواطن من غير منة ، من اي خوف .. اننا نشعر ، اليوم ، ان الوطن قد استقر استقرارا راسخا بعون الله .. لذلك قرر المواطن الشعور بمسؤوليته تجاه البناء الوطني ، ان يضع ثورة البناء الوطنية موضع التنفيذ ازاء المشاركة الحقيقيه ، لقد اتت التشريعات الاخيرة من مراجعات وتطوير اساسي في النظم وما ادت اليه من مشاطرة المواطنين بعامة في معركة التحرير الاقتصادي والاجتماعي ومحاربة الانحراف والفساد فاصبح العدل شعارا اساسيا تدافع عنه الدولة بقوة وعزم وحزم ، فتأكدت الوحدة الوطنية المباركة تأكيدا كبيرا ، خَلّفتْ الاجراءات الاصلاحية الاخيرة نحو التوطين جوا نفسيا جماعيا جديرا بالتسجيل والاعجاب ، ان ازدهارا مستقبليا يتوقف على مدى تضحياتنا لجعل الثورة الاجتماعيه حقيقة واقعه ، وهو ما يقتضي منا كمواطنين ان ندأب على تطوير انفسنا وان نحل فيها الايثار محل الأُثرة ، والقناعة مكان الطمع وان نَنْكَب على العمل بروح مَنْ يفنى من اجل المجموع ، فلا يستغل المجموع من اجل شخصه ، ان التطوير النفسي والعقلي هما الضمان الوحيد لاستمرار تطورنا السلمي صوب الرفاهية المادية والمعنوية في ظل المحبة والاخاء والتضامن مع القيادة المنصورة .. الادب الاجتماعي الذي يجب ان يتأدب به الفرد من حيث هو عضو في مجتمع ، وعضو في امة ، فكل انسان له شخصيتان ؛ شخصية فردية وعليه ازاءها واجبات اجتماعيه .. الخ والانسان تتوازعه عاطفتان : عاطفة حب ذاته وعاطفة حب امته ، والشخص البدائي هو الذي ينظر الى ذاته وامته ويعطي هذه حقوقها ، وهذه حقوقها ، بل اذا هو ارتقى جدا رأى خيره في خير امته ، وخير امته في خيره ، وتوحد الامران بهذا الشعور بالواجبات الاجتماعية وروح الامة التي طبعت نفسه بطابع قوي لخدمتها ، والتفكير فيها ، والعمل لخيرها .. ومما التفتت اليه الحضارة الاسلامية وتفننت فيه لغة الازهار والثمار والتخاطب بها ، عنوا بالازهار فجلبوا انواع الاشجار من اطراف الدنيا ، زرعوا الارض وتردد عليها الناس ينعمون بمناظرها وهوائها وياكلون من ثمارها ويهنأون تحت ظلالها ، فلا امل في الاصلاح الشامل حتى ينشط رجال الامة وشبانها للخدمة العامة وان يمتلئوا عقيدة بضرورة المساهمة في الاحسان بالمال والعمل وبالنشاط وان يطالبوا مطالبة حارة بتنظيم الاحسان والتطوع حتى يؤدي غرضه على اكمل وجه مستطاع ..
ورسالة الصباح :
الى المواطن الصالح الغيور / سعود بن عبدالرحمن العجلان .. فمنذ القدم ومدينتك حائل ؛ تنجب العظام من الرجال وتشع منها انوار الحق والوفاء في شتى الوان الحياة بما قدموا من اعمال يفخر بها الوطن ، ويعتز المواطن ، وتكون من ثَمَّ حافزا للاخرين على البذل والعطاء .. قرأت لاحد عظماء العرب يقول : دنيا جهاد ، دنيا تمر وتحلو مرارا ، وتقبل احيانا ، وتدبر احيانا ، فلا تطمعوا اذا احلوت واشكروا الله على كل حال ، ولكل شيء قيمة ؛ للاخفاق درسه وعظته ، وللنجاح حلاوته وبشراه ، فاحسنوا ما يوكل اليكم جهد الطاقة ، واتقنوه قدر الاستطاعة ..
هذه الكلمات المضيئة تذكرني بالاعمال والمبادرات الطيبة المختلفة التي تقوم بها في المجتمع ، شئتَ ان تكون جوادا أريحيا من زمرة الصالحين المحسنين في حائل ؛ فكنتَه .. عمر الله البلدان بحب الاوطان ، اجل انها لصفحة شرف وفخار من تاريخ حافل ، وانت المحسن قد تغلب بقوة ايمانه ومتانة سواعده ، وشدة شكيمته على كل معترض في طريق حُفّ بالصعاب ، ورُصّ بالعقبات ، رائدك نكران الذات ، والتضحية بالنفس والمال في سبيل المثل الاعلى ، فما وهنت لما اصابك في سبيل الوطن وما ضعُفتَ ولا استكنت .. قليل هم السعداء الذين وفقهم الله لتأدية بعض الديون التي في اعناقهم لاهليهم واوطانهم ، والمواطن الانسان / سعود بن عبدالرحمن العجلان .. من هؤلاء الذين وفقهم الله ، فاحدثت مبادرته شيئا جديدا بين شباب الوطن يحمد له ان يكون " انموذجا فريدا " حرك الهمم وشحذ العزائم فصار القدوة التطوعية الصالحه ، سوف يذكر لهذا الشهم بادرته الفريدة ، وما قبلها من مبادرات ، هذا الشاب العالي الهمة بمساهماته الفعالة في التبرع ، واخرها تبرعه من ماله الخاص بمئات الاشجار الكثيرة التي توزعت في الشوارع والمنازل ، وقد فتح طريقا ما اجدر به ان يطرق ، وقد طرقه والحمد لله ، وضرب مثلا ما اجدر به ان يحتذى فكل حين يجد المواطن مفاجأة سارة ، ومفاجأة الموسم كانت عند كل مواطن مدعاة للسرور .. حيوا معي مروءة هذا المتبرع واشكروا له فوق المنابر ، فمبادرته جهد رائع حقا ، ومثالية تتسامى الى درجة تسترعي الاعجاب وتدعو الى التقدير والاجلال .. عليه وعلى امثاله يعتمد الوطن كي يبني صرح مجده عاليا ، ويتبرأ مقعده بين الامم الناهضه ويعيش في هذا الوجود محترم الجانب عزيزا سعيدا ، على الطائر الميمون والجَدًّ صاعد ايها العجلاني .. فانت سباق غايات لمجد الوطن رغم محدودية امكاناتك الماليه ، وانت اخو نجدات لبؤساء تقضي حاجاتهم فتمثل إنموذج المواطن الصالح ، ما احسب الا انت المعني : اذا ما راية رفعت لمجد سما العجلاني فاحتواها وتلقاها باليمين والقبول ..

سعود مشعان مناحي الدخيل
حائل 1440/1/20هـ

هامش / سافر الامام الشيخ محمد عبده الى اوروبا ومعه صديق له ، صعد هذا الصديق مرة الى ظهر السفينة فوجد الشيخ محمد عبده يبكي ، فعجب من ذلك وسأله عما يبكيه ؟ ، فاخفى عنه السبب اولا ، فلما ألح عليه ، قال : وجدتُ بنتا صغيرة تجري وتلعب ، ثم وقفتْ عند شجرة من الاشجار الصغيرة الموضوعة في الأُصُص ، فقطفتْ منها زهرة ، فجاءتْ مربيتها الافرنجيه وأنّبتها على عملها وابانت ان هذه الشجرة وزهرتها ليست ملكها ، بل هي لامتاع من في السفينة جميعا ، وان كل انسان في السفينة له الحق في المتعة بها ، وانتِ بقطفك هذه الزهرة قد تعديت على حقوق كل من في السفينة ، ومَنْ يركبها بعد ، وحرمتهم لذتهم ثم اخذتْ تلقي عليها درسا في الملكية الخاصة ، والملكية العامة .. قال الشيخ محمد عبده : تذكرت اذ ذاك علماءنا ورجالنا ونساءنا في مصر وعجزهم عن فهم هذه المعاني ، وتفهيمها لابنائهم وبناتهم ، ثم دمعتْ عيني ،


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 4528



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


سعود مشعان المناحي
سعود مشعان المناحي

تقييم
9.01/10 (22 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار