"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

مجمع الأهلي

سلامات

الدرسوني

الصفا

التميمي ميقا ماركت

آبار حائل

القافلة للسفر والسياحة



21-01-1440 04:30 PM

ما يوافق من حكم وأمثال في آيات القرآن..الجزء 4


هذه طائفة أخرى مما توافق من الحِكَم والأمثال في آيات كتاب الله العزيز الجزء الرابع؛ وهي:
1. صاحب الوجهين كذَّاب..يقصد بصاحب الوجهين؛ وهو المتقلب الذي يتحدث إرضاء لمن يُحدثهم، ويتصف هذا النوع من الناس بالكذب والنفاق، يكذبُ عند هؤلاء، ويكذب عند هؤلاء؛ لأنه لو قال الحقيقة، ولم يكذب؛ لمَا رضي منه الطرفان. قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "الجمال في اللسان". بمعنى اختيار الصدق والابتعاد عن آفات اللسان كالنفاق والكذب.وقال الفضيلُ رحمه الله: (مَا مِنْ مُضْغَةٍ أَحَبُّ إِلَى الله تَعَالَى مِنَ اللِّسَانِ إِذَا كَانَ صَدُوْقًا، وَلَا مُضْغَةٍ أَبْغَضُ إِلَى الله تَعَالَى مِنَ اللِّسَانِ إِذَا كَانَ كَذُوْبًا): يتوافق هذا المثل مع قوله سبحانه وتعالى: {مُّذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَٰلِكَ لَا إِلَىٰهَٰؤُلَاءِ وَلَا إِلَىٰهَٰؤُلَاءِ ۚ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا} [النساء: 143].
2. رُبَّ رميةٍ من غير رامٍ..كان في الماضي إذا حقق أحد الذين لا يحسبون له حسابا هدفا في لعبة، أو رماية، أو اختيارًا ناجحًا مصادفة من غير معرفة أو مهارة وتمرين، أو بتوفيق من الله، (ضربة حظ)، فيقولون: رُبَّ رمية من غير رامٍ، كما حصل في معركة بدر، فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بأمر الله.. ومثل هذا المثل يقولون: (بتيجي مع العميان طابات)..بتيجي: بمعنى نتيجة اللعب أنه نجحوأصاب الهدف، العميان: العُمي، جمع أعمى. طابات: جمع طابة كرة صغيرة بحجم حبة التفاح من الجلد أو من القماش أو القطن، ويقصد بهاالأهداف الكروية؛ كرة يد أو سلة، ويندرج كل شيء مثلها تحت هذا المثل، نحو اختيار شيء من بين عدة أشياء ونجح في الاختيار، مثل لعبة قديمة تسمى الصينية يتم فيها اختيار عشوائي، أو ما شابه ذلك. فلم تكن في الماضي هناك كرات يلعب بها الأطفال، سوى أشياء كروية مخيطة من القماش، يسمون الواحدة طابة، وكانوا يحققون أهدافا ويُكافؤون عليها. ويتفق مع هذا المثل والذي قبله، قوله سبحانه: (فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ ۚ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ رَمَىٰ ۚ وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلَاءً حَسَنًا ۚ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) [الأنفال: 17].
3. اشتدي أزمة تنفرجي.. يقال المثل لمن كان مهموما أو مريضا، وينتظر الشفاء، أو قلقا ينتظر حكما بلهفة، وقد تأزمت معه الأمور، فيحثه على الصبر لينال الأجر على صبره، وينال السعادة ويفرج الله همومه. ومثل هذا المثل قولنا: الصبر مفتاح الفرج، كذلك يقولون: ما بعد الشدة إلا الفرج؛ أي أن فرج الله قريب جدا. وتتفق هذه الأمثال مع قوله تعالى: (وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ) [البقرة: 155، 156]. وقوله: (وَالْعَصْرِ إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ ([العصر: 3،2،1] وقوله: ﴿ إِنِّي جَزَيْتُهُمْ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمْ الْفَائِزُونَ ﴾ [المؤمنون:111].
4. عند الله ما بضيع شيء.. نحن المسلمين نؤمن إيمانا مطلقا، إيمان اليقين، أنَّ أعمال ابن آدم كلها مسجلةٌ عليه، ولا يضيع منها شيء، إن خيرا فخير وإن شرا فشر. يوافق ذلك قوله سبحانه وتعالى: (فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ) [الزلزلة:7، 8].
5. لا تصدق كل ما تسمع .. الفسق عار ودمار والتبيُّن حقيقة وإظهار، إذا تفشّى الفسق في بلد، فانتظر لهذا البلد الدمار، وإن تبين أنّ هناك فاسقا، يتلاعب بعواطف الناس، دون أن يتحققوا من أقواله، ولم يتمكنوا من ردعه عن فسقه، فسيشعل النار في المنطقة وما حولها، وقد يحل فيهم الدمار. فكم من بريء دمره فاسق بأخباره الكاذبة، وكم من أسرة دمرها فاسق بكذبه، وكم من بلاد ومدن، دُمرت بسبب فسقها، وارتكابها الموبقات والمحرمات. يتوافق هذا القول مع الآية الكريمة: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ) [الحجرات: 6]. وقوله: (وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا) [الإسراء: 16].
6. أغبى من نعامة.. توصف النعامة بالغباء؛ لأنها تدفن رأسها ورقبتها خوفا من أن تفترسها الوحوش، أو إذا لاحقها صياد، ضنًّا منها، أنها عندما لا تَرَى لا تُرَى. ويقال إنهاتَنسى عُشَّها إذا غادرته، وترقد على بيض غيرها. والنعامة من الأنعام، والأنعام اسم جنس جمعي مثل حمامة مفرد حمام. وهي الحيوانات السارحة كالإبل والبقر والأغنام. ومن صفات هذه الحيوانات لا تعقل ولا تفهم، وهي منقادة تأكل وتشرب وهكذا. ونلاحظ في الآية الكريمة الآتية، أن الله وصف كفار مكة بالأنعام لضلالتهم، فهم لا يعقلون. ويوافق هذا المثل قوله تعالى: (أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا)[الفرقان:44].
7. إلّي بنقص بخلص..إلّي: الذي، ينقص: يقلُّ، يخلص: ينتهي، هذه حقيقة بأن الشيء الكامل إذا أخذت منه جزءا جزءا سينتهي. بمعنى لكل شيء نهاية،كما يقال للقمر وهو بدر، ثم يتناقص تدريجيُّا:"الْقَدْرُ الذَّاهِبُ مِنَ الشَّيْءِ بَعْدَ تَمَامِ الْبَدْرِ يُصِيبُهُ النَّقْصُ". كذلك لو كنت تعمل عملا ما وتريد إنجازه، ينتهي العمل أولا بأول. وهكذا باقي الأعمال تنتهي بإنقاصها، انظر رغيف الخبز بين يديك، تأكل منه لقمة بعد لقمة، حتى ينتهي. وكذلك العمر ينقص بخروج الأنفاس، نفس تلو نفس حتى ينتهي. وكل شيء يؤول إلى النهاية. حتى أحيانًا حبك لصديقك ينتهي لو بعد حين. ويتفق مع هذا القول، قوله تعالى: (وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّرٍ وَلَا يُنقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ ۚ إِنَّ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ) [فاطر: 11]. وقوله: (أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا ۚ وَاللَّهُ يَحْكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ ۚ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ) [الرعد: 41].وقوله تعالى: {بَلْ مَتَّعْنَا هَٰؤُلَاءِ وَآبَاءَهُمْ حَتَّىٰ طَالَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ ۗ أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا ۚ أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ} [الأنبياء: 44].
8. جاك الموت يا تارك الصلاة.. جاك: جاءك، الموت: كناية عن العقاب؛ لأن العقاب يأتي بعد الموت. يضرب هذا المثل للشخص إن كان مقبلا على ما يستدعي عقابا، بسبب تقصيره فيه، كأن يقبل على اختبارأو امتحان ولم يستعد له، أو محاكمة، وما شابه ذلك. ويتوافق المثل مع الآية الكريمة: (ما سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ} [المدثر:42، 43]. وقوله إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا) [النساء: 103]، وقوله: [ويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون].
9. لسانك حصانك إن صنته صانك وإن هنته هانك..يُعدُّ اللسان وسيلةً من وسائل اتصال المرء مع غيره، وهو اللغة؛ فقد يكون اللسانُ حجّةً للمرءِ وسببًا في الفوز بمرضاة الله إذا استَخدمه في طاعة الله سبحانه وتعالى، والذكر، وقِراءة القرآن، والأمر بالمعروف والنهي عن المُنكر، أمّا إذا استخدمه المرء في الغيبة والنميمة، وغيرها ممّا نهى عنه الله سبحانه وتعالى، فهنا يكون حجةً عليه. فهو الذي يودي بك إلى الجنة أو إلى النار، قال ﷺ " أمسِكْ عليْكَ لسانَكَ".وكل ذلك يتوافق مع قوله تعالى: (وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا ۚ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ) [الحجرات: 12]،(وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ) [ المؤمنون: 3]؛ فالآية السابقة تنهى عن الغيبة، والتي قبلها تُبيّن صفاتَ المُؤمنين والتي منها أنّهم يُعرِضونَ عن الكلام الذي لا فائدة ولا خير يُرجى منه، وذلك تنزيهًا لأنفسهم، وترفّعًا عن هذا الكلام، فالعبدُ إذا ملك لسانَه وصانه كان مَالكًا لأمرِه.

وصلِّ اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين .

مع أجمل التحايا
د. إبراهيم نمراوي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 907



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


د. إبراهيم نمراوي
د. إبراهيم نمراوي

تقييم
10.00/10 (3 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار