"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

مجمع الأهلي

سلامات

الصفا

التميمي ميقا ماركت

آبار حائل

جمعية الملك عبدالعزيز الخيرية

القافلة للسفر والسياحة



27-02-1440 08:41 AM

صناعة التفاهة

" توقف عن جعل الأغبياء مشهورين . Stop making stupid people famous . "

هناك قلق ، يتزايد يوما عن يوم ، ويقض مضاجع الغيورين في الكثير من دول العالم الصناعي والمنتج من أن تطغى صناعة التفاهة في مواقع التواصل الاجتماعي على بقية الصناعات الأخرى ،، فلا يبقى في تلك المجتمعات إلا مشاهير الغفلة والمهرجون والمهايطون ، والمزيفون ، والتافهون ، ومن يريدون من التطبيل لهم أن يتخطى بهم أعناق ورقاب الناس ،، ويهيمنون على ثقافة المجتمع ، ويهمشون قيم وثوابت وحضارات الأمم ، ويحولون مجتمعاتهم إلى بقايا هنود حمر يبحثون عن تراثهم في متاحف الأمم الآخرى ،،،

ومن المؤسف حقاً أن ظهور الشعارات الكرتونية لمشاهير الغفلة تخفي المبدعين ، وتعمي عيوننا ، وتبني لأجيالنا جدارا من القش والتبن يخفي الموهوبين في جميع مجالات الحياة ، ويشرد بهم من خلفهم من الفنانين التشكيلين والمبدعين في المجالات العلمية والتقنية ! ،

" توقف عن جعل الأغبياء مشهورين . Stop making stupid people famous . "
شعار يرفع في الكثير من دول العالم ،، ورأية حرب على التافهين والتفاهة الذين يتوقع ، إن استمروا في الصفوف الأمامية ، أن يقودوا دولهم إلى الانهيار ، والانحطاط ، وصفها في مصاف التخلف ، والحضيض ، وأندية العالم السفلي !!

https://youtu.be/GlqA9e7fiZw
نحن لدينا ما لدينا ، ومالديهم ،، لكن الفرق أن التفاهة تزيد من وضعنا وحاضرنا البائس بؤسا ،، وتوغر جراحنا ، وتوقظ مواجعنا ، وتؤجج مواطن الألم التي نتوارثها منذ قرون ،، وليس لدينا ، للأسف ، أي بديل نقف فيه لمواجهة واقعنا المحتضر ، أو مستقبلنا القابع في علم الغيب !! ،
" اقفز كالقرود ،ارقص، أصرخ ، انبح كالكلاب الضالة ،،
تمرغ في الغبار والوحل كما تمرغ الدابة ،،
أصدر أصواتا غريبة ،
استهبل ، تهيبل ،
تكلم بكلام لامعنى له ،
خالف قيم المجتمع
أستفز مشاعر الآخرين
،، وتأكد أنك ستحظى بشهرة تبلغ الآفاق !!! " وأن الأرقام أمام حسابك سوف تناوش الهزيع الأخير من المليار !!
https://youtu.be/S9OLwVPAf1M

‏أنتم من صنعهم ، لاتنتظروا منهم نصر أي قضية ، ولا السعي في اي حق ،، ‏لاتنتظروا منهم سوى المباهاة بسفرياتهم ، وسياراتهم الفارهة ، وعقولهم الفارغة ، وأدمغتهم الخاوية ،، وتمطيط تضاريس وجوههم الميتة ،، لاتنتظروا من المشاهير والمزيفين والتافهين اي حق ، هم فقط يسعون الى تمكين انفسهم من جمع الاموال والعيش برفاهية ، وستظلون خلفهم ضائعين وتلهثون وتبحثون عن هويتكم !!

الممثل الذي يقف ساخرا وضاحكا ومقلدا ومستهزئاً بالمعاقين والأقزام ، وذوي العاهات والاحتياجات الخاصة ، والجنسيات ، والفئات الأخرى ،،، يقضي أجازته في مزرعته في ألمانيا والتي حصل عليها من عائد السخرية والتندر ، وتسفيه وتسطيح الثقافة والقيم ، ، وبعد الاجازة يعود ليستمر في سخريته ونحن نضحك كالحمير والقردة التي تستيقظ متأخرة في صبيحة يوم غائم !!

أصبح التندر على صاحب الهيبة والطاعة والوقار أمر صحي ، والإستهزاء بالقيم أمر مقبول ، اصبحت السخرية من أخلاق المجتمع امرٌ حضاري .

صناعة التفاهة لدينا سوف تقضي على ماتبقى في جيوب الغيورين من وصايا أسلافهم ،، أما البقية فقد يتحولون إلى مطبلين يلاحقون التافهين أينما حلوا وأينما رحلوا ليرضوا نهمهم في صنع الضياع ، وفي تكريس الزيف ، وفي أنفاق الانحطاط التي لاتؤدي الا الى تفاهة أو زيف !!

التافه أو المزيف يعاني من تراكمات نقص مزمن ، ويصفق ويقفز ، ويستهبل ليحظى بقبول الأخر ، وليضع لنفسه موطيء قدم في عالم السخرية والسخافة والتفاهة والزيف !!

" يتصل بإحدى الفضائيات ، ويصب جام غضبه على المذيع بعبارات ومفردات سوقية وقذرة ، ويكرس بمداخلته ثقافة الفوضى والعبث التي يريد بها زيادة محصوله من المتابعين في حسابه ،، والكثير منهم تجاوز متابعوه المليون في ليلة وضحاها !!

" يتربع في صدر المجلس بين أقاربه وأفراد قبيلته ، ليعد الصحون والمفاطيح ، التي أغدقها وأغرق بها مشهد غفلتنا ،، ويصب على أيدي ضيوفه السمن البري ، وبعد الوجبة الباذخة يغسل أيديهم بدهن العود ، وفي منظر تافه وسخيف ومزيف ، يكمل به مركبات النقص في تلافيف دماغه ، يصور البطولة التافهة كاملة ليغيض بها الفقراء ،، ويشهد عليها الأعداء والشامتين من حولنا !!"

" يقف أمام الكاميرا ، بالسروال فقط ، ويبدأ في إصدار حركات استهبال يريد أن يحظى بها على رضا الكثير من متابعين لايقلون عنه زيفا ، واستهبالا ، وتفاهة ، وسخفا !! "

" يخرج بلحية ، ومظهر ، ووقار خادع ،، ويبدأ في رواية نكتة رخيصة يتفنن في إقناع المزيفين أشباهه بالضحك ،،، بل أنه يعدهم بأنه لن يتأخر عليهم ، وأن نكتته القادمة سوف تكون رخيصة ، وسوف تحقق درجة عالية من السخف والتفاهة والزيف " !

" يستعرض في موسم الأمطار والسيول بجيبه الربع ، أمام السيول الجارفة ، ويتسلق به الجبال ، ويعرض نفسه ، والآخرين ، لموت محقق ، ويستخف بكل أنظمة وتعليمات المرور والدفاع المدني ،، ومن حوله تلتهب له الأكف بالتصفيق ، في مشهد لايحقق نصرا ، ولا فوزا ، ولا قيمة مادية أو معنوية "!!

الهدف والغاية هو السعي لبطولات هشة وهلامية وزائفة ، ولفت الانتباه ،، واستكمال مركبات النقص في جدران جمجمته ، والضحك في كل الأوقات والأزمان ،،، ضحك ، وراء ضحك ، ضحك على خيبتنا ، وضحك على غفلتنا ، وضحك في الصباح ، وضحك في المساء ، وضحك عندما يجد الجد ،، وضحك والناس ، من حوله ، جادون ،، ويخططون لتسعين عاما قادمة لسيادة العالم ، والتربع على قائمة اقتصاده !!

التفاهة ، والسخافة ،، تناثرت البحوث والدراسات من المطابع ومن دوائر المعرفة تنذر بهذا الخطر القادم الذي يهدد الأمم ، ويفكك الشعوب ، ويدمر ، وأثاره المدمرة تتناثر شظاياها على أطراف مدننا ، وصارت على بعد مترين من غرف نومنا !!

أضيفوهم إلى قائمة العار ،،، وأغلقوا حساباتهم ، وحاسبوهم ، وامنعوهم من تحويلكم الى مهرجين ومطبلين ، ونقلكم إلى مراتب ومراكز متأخرة في ترتيب السخف والانحطاط والعار !!
✋✋✋
صالح العديلي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1378



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صالح العديلي
صالح العديلي

تقييم
9.00/10 (2 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار