"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

سلامات

التميمي ميقا ماركت

آبار حائل

جمعية الملك عبدالعزيز الخيرية

القافلة للسفر والسياحة

حقق أحلامك

اليوم العالمي للتطوع





05-03-1440 08:31 PM

المحسن الكبير حمود بن معجل الفرج

.. منذ القدم ومنطقة حائل تنجب العظماء من الرجال ، وتشع منها انوار الحق في شتى الوان الحياة بما قدموا من اعمال يفخر بها الوطن ، ويعتز المواطن ، وتكون من ثَمَّ حافزاً للآخرين على البذل والعطاء ، كنت اطالع نصاً في مذكرات احد التجار :
" انها دنيا جهاد ، دنيا تَمُرُّ وتحلو مرارا وتقبل احيانا وتدبر احيانا ، فلا تطمعوا اذا إحلوتْ ، واشكروا الله على كل حال ، ولكل شيء قيمة ؛ للاخفاق درسه وعظته ، وللنجاح حلاوته وبشراه ، فاحسنوا ما يوكل اليكم من جهد الطاقة واتقنوه قدر الاستطاعة "
.. هذه الكلمات المضيئة تذكرني بالمرحوم العصامي / حمود بن معجل الفرج ، الرجل المحسن الكبير الذي ختم سنوات جهاده وكفاحه باعمال البر والخير من امواله بعد ان اذاب فيها عصارة عمره ، وكنا نراه معنا في حائل الرجل المجرب العميق التجربة ، عرف الحياة بعد ان بدأ عمله صغيرا ، ثم بلغ هذا العصامي القمة ، وفتح ابواب الخير على مصاريعها في الانفاق على مشاريع عامة يستفيد منها الناس كل الناس ، حياة عريضة ، غربة وجوع ، وكفاح دائم وايمان صادق بالحق .. هكذا كانت له في كل بلدة أثراً " ومعلم خير " يمثل نموذجاً لذلك الرعيل الصالح الاول .. آثر ربه على المال ، حقيقة برهن عليها الواقع ، فكان كل ما بين يديه من اموال ومبانٍ موقوف للخير يغرف الناس منه أنى شاءوا ! حاضر لكل قاصد ، ولست في مجال تعداد مشاريع عملاقة قدمها ويعجز عن الإتيان بمثلها تجار مثله ، نراه في اسماعنا في كل حركة من حركاته وتوجهاته وهو يغرس في صدورنا حب الخير والبذل له بلا حدود ،
.. عرفت الفقيد الكريم منذ نصف قرن ، او يزيد ، كان مؤمنا بالله حريصا على اداء حق الله في ماله ؛ انفق وصرف بسخاء ووقف عليه جل جهوده سنينا طوال ، عرفته تاجراً فعرفت فيه حماسا بالغا في اعمال البر ، لما ارتضته نفسه واطمأن اليه هواه ، ولم يضعف هذا الحماس في شيء تقدمُ السن ولا مرور الايام حتى لقد كان يقف في شيخوخته مواقف تعز على بعض الآخرين امثاله ، عرفته فعرفت فيه التصويب الى الهدف ، والحرص على الغاية الخيِّرة ، ان تعلق بأمر سعى اليه ما وسعه وقصد اليه من مختلف جهاته ، عرفته فعرفت فيه السباق الى ما ينفع الجميع والرغبة في الانجاز بعيدا عن التزلف والنفاق والهياط .. يلوح لي ان " الجوائز والتكريم " تقديرا لمن قاموا بالاعمال المميزة ، ولا سيما المتوفين ، وفاء لهم بما قاموا به من صالح الاعمال ، ولكن هل بمن هم في جوار ربهم في حاجة الى تقدير البشر ؟ وهل بمن وفوا حسابهم في الدنيا في حاجة الى من يوفيهم من الناس حسابا وهم عند ربهم يحاسبون ؟ هيهات ؟ هيهات ! هيهات !! انما نقلب صفحات الموتى لأنفسنا بما نستفيده من هذا التقليب ، فمن اجل الحياة نستلهم الموت ، ومن اجل الاحياء نستغل الموتى احسانا ونرثي الراحلين ، عشنا معه وعرفنا مسيرة حياته ، وتابعناه في كهولته وشيخوخته ، اقام في الرياض وحائل ، ورحل عنا الى رضوان الله ، وقفنا على اعماله الخيرة وآثاره الماثلة ، واستخلصنا من حياته الدرس النافع في فعل الخير ، والعظة البالغه ، وسنذكره ما ذكر العاملون المخلصون للوطن تاجرا قل نظيره بين التجار ، كان وطنيا صادقا في وطنيته وحميته وحبه وتضحيته تغمده الله برحمته ، وجزاه عن حائل واهلها خير الجزاء ..
تجاه هذا الواقع الحي الخيِّر شعرت بمزيد من المسؤولية ان أذكره يوم كان على قيد الحياة ؛ ( بجامع حائل الكبير ) وانه يحتاج الى توسعة بضم القسم الشمالي الفضاء الى مبنى الجامع حيث يزدحم بالمصلين في كل جمعة وعيدين ، ابتدرته بهذه الغايه فجاء من الرياض الى حائل ، واتصل بي وذهبت معه للوقوف على طبيعة الموقع ، وامرني باستكمال الاجراءات اللازمه لدى المسئولين ، وذكرته مستعظماً ! انه سيكلف مالا يقل عن ثلاثة ملايين ريال ، فضحك يرحمه الله وقال لي : لا تقف التكاليف امامك ، كل شيء محلول من مالي ، ولكن بعد مراجعات طويلة مني للدوائر الحكومية المختصه ، تعطل التتفيذ بالامتناع منهم ، وان كان ورثته ملتزمين ، بعده ، بما امر به والدهم
غفر الله له .

سعود مشعان مناحي الدخيل
حائل 1440/3/3 هـ


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 5339



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#117426 European Union [أبو طلال]
4.59/5 (13 صوت)

06-03-1440 06:43 PM
موضوع قيم يستحق الإشادة بالأخ سعود المشعان كعادته عندما يذكرنا بمآثر الكبار ممن لهم أيدي بيضاء على حائل ، وعودا على بدء فالمعجل أياديهم البيضاء وتبرعاتهم كانت من عهد الأجداد رحمهم الله فيذكر لي الوالد رحمه الله بأن المعجل أقاموا مشروع مياه في حائل وهو الأول من نوعه بالمنطقة وذلك في حدود عام 1377 هـ وذلك بحفر بئر وبناء خزان ماء مازال قائم حتى تاريخه في حارة سرحة ومن ثم تمديد شبكة مواصير لكافة بيوت حارة سرحة والهنداوية وعلوى وجزء من حارة البزيعي وكان لها الأثر الطيب لدى الأهالي والذين كانوا يجلبون المياه الى مساكنهم عن طريق التنك والمراوي وكانوا يواجهون مشقة عظيمة في ذلك رحمهم الله وأسكنهم فسيح جناته وجزى الله المعجل خير الجزاء وجعلها في موازين حسناتهم ، والشكر موصول للأخ سعود وتمنى منه أن يتحفنا دائما بما لديه من ذكريات ومن مآثر حسنة وجميلة للجيل الطيبين والحمدلله رب العالمين ……


سعود مشعان الدخيل
سعود مشعان الدخيل

تقييم
9.51/10 (29 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار