"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

سلامات

التميمي ميقا ماركت

آبار حائل

جمعية الملك عبدالعزيز الخيرية

القافلة للسفر والسياحة

رالي حائل 2019







15-04-1440 10:45 PM

النَّظْرَةُ الذَّاتِيَّةُ

حُبّ الذَّاتُ عِنْدَ الْإِنْسَان الْمَغْرُور يَخْتَلِفُ عَن الْأَشْخَاص الوَاثِقِين بقُدْرَاتِهِمْ وَعَطَاءَهُمْ اللَّا مَحْدُود ، فَهُنَاك فِئَةٌ نَرْجِسِيَّة تُحِبّ مَدْح نَفْسَهَا هِي شَخْصِيَّةٌ ضَعِيفَة جِدًّا

هَشَّةٌ لَا تَسْتَطِيع تَقْدِيم أَيِّ شَيْءٌ يَخْدُم الْآخَرِين وَيُظْهِرُ لِلنَّاسِ أَفْعَالِهِ وَأَقْوَالِه وَيَقُوم بِسَرْد تَارِيخِه لَك لِإِثْبَاتِ أَنَّهُ مُخْتَلَفٌ عَنْ الْكُلّ وَإِنَّهُ صَاحِب مَقَام عَالِي وَهُوَ عَكْسُ ذَلِك تَمَامًا !
وَبِهَذَا يَقَع بِذَنْب . . فَلَا تُزَكِّي نَفْسِك
وَلَكِن عِنْدَمَا تَحَكُّمٌ الْعَقْل تَكُون صَاحِب خُلُقٍ عَظِيمٌ وَشَخَص نَبِيل لَا يَلْتَفِتُ وَلَا يَنْطَوِي تَحْت إعْلَام وَأَسْقَف الِازْدِرَاء . .

تَوَاتَرَت النُّصُوصُ الشَّرْعِيَّة . .
قَالَ الْإِمَام النووي* : اعْلَمْ إنْ ذَكَر مَحَاسِن الْإِنْسَانِ نَفْسِه ضَرْبَان : مَذْمُومٌ ، وَمَحْبُوبٌ ، فَالْمَذْمُوم : أَنْ يَذْكُرْه للافتخار وَإِظْهَار الِارْتِفَاع وَالتَّمَيُّز عَلَى الِاقْتِرَان وَشِبْهِ ذَلِك ، وَالْمَحْبُوب : أَنْ يَكُونُ فِيهِ مَصْلَحَةً دِينِيَّة ، وَذَلِكَ بِأَنْ يَكُون آمراً بِالْمَعْرُوف ، أَو ناهياً عَنْ الْمُنْكَر ، أوناصحاً أومشيراً بِمَصْلَحَة ، أَو معلماً ، أَو مؤدباً ، أَو واعظاً ، أَو مذكراً ، أَو مصلحاً بَيْنَ اثْنَيْن ، أَوْ يَدْفَعُ عَنْ نَفْسِهِ شَرًّا ، أَوْ نَحْوُ ذَلِك ، فَيَذْكُر مَحَاسِنِ نَفْسِه ناوياً بِذَلِكَ أَنْ يَكُونَ هَذَا أَقْرَبُ إلَى قَبُولِ قَوْلُه وَاعْتِمَاد مَا يَذْكُرْه . .

نَهَى دِينِنَا الْإِسْلَامِيّ تَزْكِيَةُ النَّفْس الْبَشَرِيَّة
لِأَنَّهُ يَدْخُلُ فِي بَاب الاِعْتِزَاز الْغَيْر حَسَنٌ
فَلِذَلِك هُنَاك أُمُورٌ شَرْعِيَّة يَسْمَح فِيهَا تَزْكِيَةُ النَّفْس لِمَا تَقْتَضِيهَا الْمَصْلَحَةِ الْعَامَّة . .

قَالَ تَعَالَى ( فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ اتَّقَى ) .
- آيَة قُرْآنِيَّة تَدُلُّ عَلَى الْمَنْع بِتَزْكِيَة النَّفْس . .

مِنْ رَوَائِع الشَّعْر .
وَإِنَّ كِتَابَ اللهِ أَوْثَقُ شَافِعٍ
وَأَغْنَى غَنَاءٍ وَاهِباً مُتَفَضِّلَا

وَخَيْرُ جَلِيسٍ لاَ يُمَلُّ حَدِيثُهُ
وَتَرْدَادُهُ يَزْدَادُ فِيهِ تَجَمُّلاً


مُحَمَّد سَلَامِه الشِّهَاب . .
• حَائِل . .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 4639



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


محمد سلامة الشهاب
محمد سلامة الشهاب

تقييم
9.01/10 (24 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار