"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

مجمع الأهلي

سلامات

آبار حائل

جمعية الملك عبدالعزيز الخيرية

القافلة للسفر والسياحة

رالي حائل 2019

هواوي





24-04-1440 03:57 PM

( مناخ الفايز الحجلان بلبدة )

في مدينة حائل ، قبل عام 1270هـ كان هناك شقيقان من اسرة الفايز الحائلية من قبيلة بني صخر الطائية ، مهنتهم التجارة في السوق ، وطلب الرزق والكسب الحلال ، احدهما يقيم في الحاضرة ؛ يدير التجارة ويرعى شئون مناخ الركبان ، الذي شيده الاهل ، وتدبير الفلاحة ، يوم كان النخل نشباً ، وتأبى المطامع الا ان تجشم الاخ الآخر عقيلياً للرزق كدّا ، همه الحدرة بالقوافل شمالا من والى العراق لجلب عروض التجارة لمتجرهم .. ما آب من حدرة الا ويزعجه رأي الى سفر طلبا لعروض تجارة يطلبها السوق ..
مرت الاعوام ، ولم يَرِثْ جديد الحبل من عتاب " ام البنين " .. تُطاولُ حربَ الليلِ ، وتباكر باللوم ثَلْباً ؛ فيتجاهل بالصدود عن قدر ظنه ، فينأى ، ويعذل بعض اللوم .. وهذا الاخ المقيم آمن الفتك نائم .. لا يعلم شيئا ، وحين عودة العقيلي من الحدرة اقبلت تعاتب ! بل تعنف وتحاول ان تثنيه عن الحدرة وشقاء السفر :
_ كبر الأبناء يا هذا وانت بعيد عنهم ! أ ما لك من لوعة التشتيت والنوى ، والحل والارتحال ، كل يوم ما يروعك ؟ قد وزع الله ان يكون لأخيك الراحة وكسب الثناء ، مقيما بين اهل وولد ، كم اصطدم التعنيف بنفس هادئة صلدة كصفاة البِزْخَة بريع مشار ، اصلها ثابت راسي ، ومرة ، ومرات يجري انحدار مياه التلوم من اعالي جبال النفس فينفذ في الصخور مقلقلا يحفر ندوبه :

بنفسي حبيب لا يملّ التعتبا
اذا زدته في العذر زاد تعصبا

.. ورغم اصراره فلرب امر هوى يقود ندامة ، وانه و يابنَ أُمه متاعُ كزاد الراكب المتزود ..
ولعل السهام اصابت جانبا من نفس العقيلي ، وكاد الاخوان ان يتزايلوا من غير ترة ، وغير تقالي ، فذهب ، بعد ليلة نقاش وهراش معها ، يزور ، على غير عادة ، اخاه الفياض في المتجر ، وتحدث في استحياء حول طلب " فض الشراكة " ورغب في استدعاء رجال خبرة من الجماعة ممن لهم باع ومعرفة في توزيع التجارة ، والمزرعة ، والمناخ بينهما .. والموعد يوم غد والحضور ضحى .. تطاول ليل الاخ بالهموم لم ينمه تقلُّباً كأن فراشه الجمرٌ ، تأوه آهة الرجل الحزين لهذا المطلب المعوج ، وكانت مفاجأة الغد ، ان يحضر العقيلي فلا يجد بالدكان سوى اخاه متهللا ، بلا حضور للخبراء ... وما بين سؤال العقيلي عنهم طمأن الاخ بحضورهم قبل وصوله ، وتمت قسمة الملك :
_ كيف ؟! لا يمكن ! بلا حضور مني
- [ ] _ رد الاخ المقيم ذو الفعلات والحلم الرصين : اخي ابلغ ؛ اني اكون لها على نفسي امينا ودليلا صادقا ، هذه الاملاك ، والعقار والفلاحة ، وهذا المتجر العامر بالزبائن ، والمال بدهاليزه ومخازنه ملك لك وحدك بلا شريك ولا منازع ، وسوءة لك تتبعها الملامة والنقد .. ويبقى " المناخ والمجالس " تراث الأباء والاجداد ، اهل العفاف واهل الحزم والجود نصيبا لي .. هي طريق مَكْرَهة نهايتها اعود رشيداً ، أراعي شمس مناخهم ، وانفذ وصاياهم ، وبذلك أراهم وما يدريك ما يخفي ضميري ؟ .. الى الله اشكو فيك مصيبتي وبثي واحزانا يجيش بها الصدر .. على انني أقني الحياء بين اهل الجبل ، وأتقي شماتة اقوام عيونهم بيننا خُزْرٌ !!
- [ ] ذهل العقيلي من وقع المفاجأة ، جاشت النفسُ ، وغمرت جبينَه الدموعُ تختلط بالعبرات والشهيق على ما فرط منه بحق اخيه .. الشفتان تتحركان بعصبية وكأنه يُهَمْهِمُ بعبارات لا يدرك لها وضوح . .
يا أخي ؛ لوعة ومعاتبة غلبتني ، وروعة منك فاجأتني ، ونعمة واملاك استلبتها فغمرتني بها ، فلو عاقبت من وراء الحدث فاخوك المطيع ، وقد عفوتَ بفضلك ..
ثم اقسم العقيلي ليقاطعن زوجة لا خير فيها ، كادت تبعده في سِنَن الجماح ، بعدما حلبوا الدهر أشطره ومرّتْ بهم عُقَبُ الشدائد والرخاء ، فترك وصلها نهائيا ، بعدما عرّضتْ شمل الاهل والملك للشتات ، وبدل وُدَّها بزوجة غيرها :

يا فايزاً ، فايز الأيسار والنادي
وفايز الريح اذ هبت بصُرّاد
وفايز القول والعقل المعيش به
وفايز الحرب اذ عقت بأوراد
وفايز الركب اذ جد السفار بهم
وفايز الحي لما ضن بالزاد

حسبك الخير والبركة ؛ فللفايز مناخ مفتوح ، وقصر صعب ، عليه مهابة ، منيع الذرى ، ارسى الزمن عماده واوتاده : يحمي الذمار ويُستجار فيمنع ، ملاذُ للدَّخِيْل الخائف ، والطريد ، والمضيوم ، لا حُرِم َ ثرى الندى ، تتداعى الارزاق عليهم ، قدس الله ما ابتنيتم وأثّلتم .. ولا زال آهلا معمورا باهله ، رجال في افرادهم من لا تقاس ذاته بالف ذات .

سعود مشعان مناحي الدخيل
حائل 1440/4/18هـ


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 7264



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


سعود مشعان المناحي الدخيل
سعود مشعان المناحي الدخيل

تقييم
9.01/10 (6129 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار