"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

سلامات

التميمي ميقا ماركت

آبار حائل

جمعية الملك عبدالعزيز الخيرية

القافلة للسفر والسياحة

رالي حائل 2019







29-04-1440 08:03 PM

المشترك اللفظي في آيات القرآن الكريم/ الجزء الأول:
يُعرّف المشترك اللفظي بأنه: "اللفظ الواحد الذي يدل على معنيين مختلفين فأكثر، دلالة على السواء عند أهل اللغة الواحدة".وذكره ابن فارس في باب الأسماء، قال: "كيف تقع على المسميات، وتسمّى الأشياء الكثيرة بالاسم الواحد، نحو: عين الماء، وعين المال، وعين السحاب" ؟ولا يستعمل المشترك اللفظي في سياق الكلام، كمعنين مختلفين؛ كأن تستعمل "عين" لتفيد العين المبصرة، وعين الماء في جملة واحدة، وإن استعملت كلمة ما في سياق، فإنها تعطي مدلولاً واحدًا يتناسب مع ذلك السياق، وتزول من الذاكرة كل المعاني الممكنة الأخرى. ويقول اللغوي الألماني(أولمن): كثير من كلماتنا لها أكثر من معنى، وغير المألوف هو استعمال معنى واحد فقط من هذه المعاني في السياق المعيّن، فعندما نقول قطع الحبل، وقطع الطريق، وقطع المسافة؛ فإن (قطَع) في كل جملة تعطي معنى مناسبًا لسياقها فقط، وتبتعد كل المعاني الأخرى من الذهن، فلا يتبادر للذهن في قطع الطريق أنْ يحتاج المرء لسكين، وكذلك لا يحتاج قطع الحبل إلى المشي وهكذا.ويرى عالم اللغةالفرنسي (فندريس) في المشترك اللفظي؛ الخداعَ والانخداعَ اللغوي، يقول: "إننا حينما نقول بأن لإحدى الكلمات أكثر من معنى واحد في وقت واحد، نكون ضحايا الانخداع إلى حد ما، إذ لا يطفو في الشعور من المعاني المختلفة، التي تدل عليها إحدى الكلمات إلا المعنى الذي يعنيه السياق. ويرى إبراهيم أنيس؛ أن المشترك اللفظي ما هو إلا صورة بارزة من صور التطور اللغوي، ولا يعقل أن يكون المشترك لفظًا واحدًا وضع لعدة معانٍ، ولكن الواقع أنه نتيجة لعدة عوامل تسهم في وقوعه من ناحية نظرية، ومن هذه العوامل؛ كأنينفرد قوم بلغة، ليس سائر العرب عليها، فيوافق اللفظ في لغة قوم، وهم يريدون معنى لفظ آخر من لغة آخرين، ثم ربما اختلطت اللغات، فاستعمل هؤلاء لغة هؤلاء، وهؤلاء لغة هؤلاء. فأصل اللغة قد وضعت على بيان وإخلاص، لكل معنى لفظ ينفرد به، إلا أنه دخل اللبس، من حيث لم يقصد. نحو: الرؤبة اسم شخص، وتعني خميرة اللبن، والرُّوبة قطعة من الليل، وسئل رجل اسمه رؤبة: لمَ سمّاك أبوك رؤبة؟ فقال والله ما أدري! أبرؤبة الليل، أم برؤبة الخمير، أم بروبة اللبن، أم بروبة الفرس؟ ".وللعين كذلك ألفاظ مشتركة، ذكرها الأصمعي في كتاب الأجناس، منها: العين: عين النقد من الدراهم والدنانير. والعين: عين المطر أيام لا يقلع. والعين: عين البئر. وعين الماء. وعين الميزان. وعين الشمس. وعين الإبرة. والعين: عين الرجل وهو نفسه.
وتوسعت هذه الكلمة في عصرنا الحاضر، حيث أخذت معنى العين: أحد أعضاء مجلس الأمَّة أو الشورى، والعين بمعنى الجاسوس. والعين عين الحدث،وعين الشيء.
ويدخل في المشترك اللفظي، التضاد:وهو تعبير الكلمة الواحدة عن معنيين مختلفين بينهما علاقة، واستحضار أحدهما يستدعي الآخر، مثل (الجون) بمعنى الأبيض والأسود، و(الجلل) بمعنى العظيم والحقير، و(القرء) بمعنى الحيض والطهر.
في الجزء الثاني سنتحدث - إن شاء الله - عن المشترك اللفظي، ونورد أمثلةً عليه، رغم رأي بعض العلماء فيه، ونفيهموجود مشترك لفظي وترادف في القرآن الكريم، منهم: ابن درستويه وفريق من العلماء إذ نفوا وجوده لاعتقادهم بمنافاته لطبيعة الإعجاز فيه.
والله أسأل أن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وصلِّ اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين ...

د. إبراهيم نمراوي


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1641



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#117467 Jordan [د. إبراهيم نمراوي]
4.16/5 (10 صوت)

29-04-1440 08:20 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية طيبة
الإخوة القراء الأكارم أود ان أطمئنكم أنّ الجزء الثاني من المقال وصل الإدارة. وسينشر قريبا بإذن الله
شكرا على الاهتمام
د. إبراهيم نمراوي

[د. إبراهيم نمراوي]

د. إبراهيم نمراوي
د. إبراهيم نمراوي

تقييم
9.01/10 (20 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار