"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





25-06-1430 12:24 AM

[COLOR=blue][ALIGN=CENTER]بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


(نبي سينما)[/ALIGN][/COLOR]

عندما أتابع مجبرا فيلما (مصريا) فإن أصحابي يعانون من كثرة انتقاداتي اللاذعة والتي لا تنقطع طوال الفيلم. لأن الأفلام المصرية سخيفة غالبا, وأنا أقول دائما أن الأفلام المصرية يكون فيها الإغراء بنسبة 70% من الفيلم والباقي هو إما قصة حب أو قصة نصب!! مع بعض الحركات الغبية التي يضحك منها السذّج من الناس ومن ثم ينتهي الفيلم نهاية وردية غبية!!

وأتساءل.. إلى متى هذا الاستخفاف بنا وبعقولنا؟ خصوصا أنني عندما أتابع فيلما (أمريكيا) مثلا.. أرى كل أنواع الإبداع والإتقان والإمتاع وفي النهاية تخرج من الفيلم بمعلومات ورؤى جديدة, والأهم أن عقلك اللاواعي تتعزز فيه صفات النبل الفاضلة في أغلب الأفلام.. ولكن لا يفوتني أن أنصح أن يبقى المتابع على حذر دائم من الشُبه العقدية الخطيرة التي يقذفونها دائما...

ومن ثم أفكر لماذا لا يبدع العرب كما يفعل الغرب مع الاعتراف أن الأصل في المسألة حرام كما أفتى بها كبار العلماء, ولكن عندما يصرون على تنحية تلك الفتاوى جانبا فلماذا لا يقومون بعملهم على أكمل وجه؟ ولماذا يزرعون في عقولنا معلومات مغلوطة وأفكار تافهة لا ترتقي والمستوى الذي يحاكي عقولنا.

دعوني أقدم لكم أمثلة لتبيين الفارق بين ثقافة أفلامنا وأفلامهم.. عندما تتابع فيلم أمريكي فإنك تعرف في الفيلم الواحد ما يقارب من عشرة معلومات حقيقية جديدة.. بينما تحصل في الفيلم العربي الواحد على ما لا يقل عن خمس معلومات كلها خطأ!! والمشكلة الكبرى أن الأفلام العربية تزرع في عقلك اللاواعي كل أنواع الفكر السيئ والرديء والتعلق بالقشور وترك القضايا الحقيقية.

تابعت فيلما (مصريا) فرأيت فتاة تُعجب بشاب لأنه غير قادر على أداء واجب الزوج تجاه زوجته!! فأي فتاة يعجبها هذا الصنف من الذكور؟!! وإلى أي مدى يؤثر ذلك على المراهق الذي يتابع تلك التفاهة ويصدقها!! وإلى أي مدى يحدث لديه انفصام بين الحقيقة والتفاهة التي في الفيلم؟

مثال آخر على الفشل الذريع لأفلامنا.. سمعت مرة أحد الممثلين المصريين في فيلم يقول: ((الناس وصلت القمر واحنا لسى مش عارفين دخول الحمام باليمين ولا بالشمال حرام ولا مش حرام))!! أي جيل سيورثه لنا هذا الاستهزاء الصارخ بالدين؟ مع أن ما ذكره هو سنة مؤكدة وليست واجبا وهذه معلومة خطأ في الفيلم وزد على ذلك أن في هذا الكلام استحقار للدين ومن ينصح الناس بأداء السنن.

وفي فيلم أمريكي رأيت أحد الشباب في مسابقة للتصويت يقول في كلمته: ((عندما أفوز بهذه المسابقة فإنني سأنفق بعض الجائزة على الجمعيات الخيرية عرفانا للرب لأنه هو من أعطاني إياها)) فقام الناس له بتصفيق حار وصوتوا له جميعا.. أي تأثير سينتج لدى المراهق والطفل حين يرى هذا الموقف؟ إنها تورث في عقله الإنفاق والعرفان لله عز وجل وأن الناس وثقوا بهذا الشخص لأنه أظهر التدين.. عندها تتعزز في نفسه كل تلك الصفات.

بعد هذين المثالين يمكنكم المقارنة بينهما.. وشتان في التأثير على المراهقين والأطفال بين من يستهزئ بدينه وبين من يعترف لربه بالفضل.

هنا ندرك أن الأفلام والمسلسلات العربية خطر كبير وجسيم على أبناءنا أكثر بمليون مرة من الأفلام الأمريكية...

كل ما سبق كان تعريف بحقائق أقدمها لكم لأنتقل بكم إلى الدراما السعودية إن كان هناك دراما أصلا.

كثير من الممثلين السعوديين يطالبون بفتح دور السينما داخل السعودية بهدف التثقيف وصياغة المجتمع بطريقة حضارية كما يدعون دائما.. ولكن كان للممثل خالد سامي رأي آخر وهو في وضع غير طبيعي على أحد القنوات عندما تخلص من كل الأقنعة وقالها بصراحة (نبي سينما نبي نعيش)...

نعم.. الممثلون يرون الأرقام العالية جراء بيع التذاكر من هنا وهناك وفي كل العالم والتي تقدر بالملايين من الدولارات فيتساءلون لماذا لا نصبح نحن كذلك؟ متناسين كل المصالح العامة والمصائب والكوارث التي قد تحدث بسببهم وكل تفكيرهم بقي منصب على المصلحة الشخصية.

تابعت فيلم ((مناحي)) وتابعت فيلم ((كيف الحال)) والذي أقول لمن عملوه (كيف الحال)؟ فلم أرى فيلما ولم أرى قصة ولا سيناريو ولا حوار, وكانت المسألة كما يقال بالعامية (هياط مجمع) يحاول من خلاله الممثلون إقناعنا أن هنالك قصة يمكن أن نتابعها!!

فيلم ((كيف الحال)) قالوا عنه أول فيلم سعودي مع أن تصويره تم خارج السعودية وبخليط من الممثلين العرب, وحقيقة أنا شخصيا أعتقد أنني لم أتابع فيلما.. بل تابعت برنامج ((سلامتك)) أو برنامج ((قف)) فكلها برامج توعوية بطريقة مباشرة وكذلك كان فيلم ((كيف الحال)). ولكن هناك فرق واضح وظاهر بين برنامجي ((قف)) و ((سلامتك)) وفيلم ((كيف الحال)), فالبرنامجين الأولين يقدمان فوائد وقيمة معلوماتية مهمة.. بينما ((كيف الحال)) قدّم لنا تعليم أبناءنا كيف يكون الانحراف دينا والدين انحراف!! فقد كانت الشخصية الشريرة في الفيلم عبارة عن شخص ملتزم يمنع أخته من الخروج بلا عباءة ويمنعها من الاختلاء بابن العم والذي كان مخرجا مبتدأً!! بينما البطولة كانت لذلك المخرج التافه والذي يذهب مع ابنة عمه إلى دبي وتتبرج أمام العالم كله دون أن يتحرك فيه أدنى ذرة رجولة!! لا تستغربوا إن قلت أن الفيلم يلخص بتلك الكلمتين.. فلا أرى هناك شيء يمكن ذكره في ذلك الفيلم المحدود الأدوار والفكر والقصة والأحداث.

ولا ننسى المؤثرات الصوتية المرعبة التي نسمعها بمجرد ظهور ذلك الملتحي وكأن الصورة أظهرت لنا تاجر مخدرات أو قاتل!! حتى يفهم الأطفال عندنا أن الملتحين متطرفين ومجرمين!! وأن سقط المتاع التافهين هم الأبطال المنتظرين!! أي مجتمع سينتج لنا وأي جيل نطمح أن نبنيه بمثل تلك الأفكار الهدامة؟

وتابعت فيلم ((مناحي)) وأحسست بنفس الإحساس الذي انتابني حين شاهدت فيلم ((كيف الحال)) وهو:
(ياخسارة كل دقيقة ضاعت على هالخرابيط)...

فهذا الفيلم مجرد هرطقات وصرخات تطلقها أحيانا سورية تحاول تقليد اللهجة البدوية! وأحيانا كويتي يحاول تقليد اللهجة البدوية! والسخيف في الأمر أن الممثل السعودي قد تم إعطاؤه دور المتكلم باللغة العربية الفصحى ولا أدري ما المعنى وما المغزى من وجود بدوي في الفيلم ويتكلم لغة عربية فصيحة!!

بعدها تم اختيار مناحي من قبل تاجر لأن مناحي المفروض أن يكون هو بطل وداهية الفيلم.. ولكن الفيلم بقدرة قادر حوّل البطل لغبي أحمق لا يفقه شيئا ثم تحوّل الفيلم مرة أخرى وعاد ذلك الغبي الأخرق بطلا بلا مقدمات ولا تسلسل في القصة والمصيبة أنه بطل بالحظ فقط!! ولا أفهم كيف تفوق في البورصة بالحظ على (هامور) أمضى كل سنوات عمره بالبورصة!! فصار يكسب وذاك يخسر وبلا منطقية ولا واقعية!! وما أكثر الصياح والنياح في الفيلم والذي امتد لما يقارب لنصف المدة بلا داعي.. عندها تذكرت فيلم محمد سعد ((كركر)) والذي خرجنا بعده وكل واحد منا بحاجة (لكرتون بندول) من الصداع الرهيب الذي أصابنا من كثرة الصياح الذي فيه.

حقيقة لو كان هؤلاء يرون أنهم قدموا أعمالا درامية فأنا أقول لهم لقد جعلتمونا مسخرة لكل العرب بمثل تلك الأفلام... والحقيقة أنني قرأت لكاتب أمريكي يقول: ((أن العربي عندما يجد رجل مع زوجته في الفراش فإنه يدفع له مقابل ألا يفضح زوجته))!! استغربت من تلك النظرة ولكن زالت حيرتي عندما شاهدت فيلم عادل إمام والذي مثل فيه دور التيس المستعار, ولكن ذلك الأمريكي فهم القصة بطريقة خاطئة.. هنا نقول كفى لعبا بمجتمعنا أمام العالم أيها التافهون فما قدمتموه مجرد مهازل و قذارة ليس إلاّ...

في النهاية أحب أن أقول للمخرجين والمنتجين أين أنتم عن الروائي عبد الوهاب آل مرعي و العريني و داؤود العبيدي.. وأقول لكل الكتاب الحمقى اقرءوا لهؤلاء لعلكم تخرجون لنا ولو بنصف أعمالهم الروائية العظيمة, في الرؤية الواقعية والمنطقية وتقديم الحلول الحقيقة لقضايانا السياسية والاجتماعية.

ليس هذا كل ما لدي ولي عودة إن شاء الله.

....................................................

[ALIGN=CENTER][COLOR=red]الأستاذ / محمد المسمار .[/COLOR][/ALIGN]

تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1160



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#5126 United Kingdom [واقعي]
1.00/5 (1 صوت)

25-06-1430 05:09 AM
من أفضل المقالات التي قرأتها في حياتي


والله وبودون مجاملة مقالك من ذهب


أبي أقولك حاجة يامحمد وكذلك للجميع ، أنا حضرت السنماء لاني الان في بريطانيا ثلاث مرات. قبل ذهابي ، توقعت أن السينماء عالم ثاني زي مايقولون وأن مشاهدة الفلم في السنمء تختلف عن مشهدة الفلم في البيت وأنها روعه ومن هالكلام. لكن لما ذهبت للسينما وجدتها عادية جداااا. تجلس على كرسي وتشاهد الفلم من شاشة كبيرة!!! والي جلسين معاك صراخ وإزعاج حتى ماتركز!!!! ياجماعة الخير يعني هذه السنما الي مزعجينا فيها !!!!! وين الي يقولون عالم ثاني ومتعه وفله وما أدري أيش !!!!!! والله كلام فاضي !!! بالعكس تشاهد الفلم بالبيت لوحدك أو معاك ناس غير مزعجين أفضل بكثير من السنماء ، على أقل تقدير تحس بالهدوء وتتحكم وتعيد اللقطات إذا كنت تشاهده عبر جهاز الفيديو أو الدي في دي .


بالتوفيق يامحمد وننتظر إبداعاتك




#5134 Saudi Arabia [أ. محمد المسمار]
1.00/5 (1 صوت)

25-06-1430 01:23 PM
أخي العزيز ((واقعي))...

تشرفت بما كتبت والله وأتمنى أن أكون دائما عند حسن ظنك وظن الجميع...

كما قلت أنت... بالر غم من أنني مولع بالسينما فالواقع أنه لا فرق بين السينما والفيديو الدي في دي أو غيره... سوى الصراخ المتكرر والتصفيق من قبل الجمهور, ومن لايفضل ذلك فلا أنصحه احضور السينما...

ولكن المشكلة في الأفلام السعودية إن كانت تلك تسمى أفلام.. أنه لا يوجد من سيصرخ إعجابا أو خوفا لأنه لا يوجد ما يدعوا لذلك.. كما أن صراخ الممثلين يكفي كل الجمهور, والأمر الآخر هو أنك لن تسمع التصفيق نهائيا لأنه لا يوجد ما يدعوا للتصفيق.

شكرا لك وما كتبت...



#5140 Saudi Arabia [قرناس]
1.00/5 (1 صوت)

25-06-1430 09:41 PM
أخي الكريم محمد المسمار كما قلت يوما أنت ( مبدع مثقف وتعرف من أين تؤكل الكتف )


مقالك جاء في وقتة وخصوصا ما سمعنا عنه هو فيلم مناحي والتي أثار بلبله مع الاخوان الملتزمين

فأنا هنا أرفعاه لكم انها إذا دخلت ستنفتح المملكة على مصراعيها لمزيد من التدهور
وهذا اللي لا نريده حفاظا على العقيده الاسلامية وعداتنا .


من الطبيعي انه سيقولون فيلم محافظ ولكن اسلوب تدريجي ليصلوا الى ما يصبوا إليه

ولكن كما قال أمي رالمؤمنين ( نحن أعزنا الله بالايمان مهما أبتغينا العزه عنه اذلنا الله )

وهذه المطالبات ماهي الا بدايت شراره لشر .


تقبل ردي بكل ود


#5144 Saudi Arabia [عبدالله الشمري]
1.00/5 (1 صوت)

25-06-1430 11:26 PM


محمد المسمار

مقال رائع

مشكلة الشعب انه مع الخيل ياشقراء وفضولي على أبعد حد

ناس ما يعرفون كيف يتفاهمون مع بعض السينما وقيادة المرأة للسيارة خلوها قضية أجتماعية كثر الهرج و المرج حولها

ما أقول الا يازين الافلام الهندية خصوصاُ أذا كان بطل الفلم سليمان خان أووميض خانا أو تابو أو شيلبا شيتي أو تاندون أو كويرالا

رقص وهواش وحزن وضحك كلها بفلم واحد ( ) واحسن ما بالافلام الهندية أصوات السيارات اذا فحطت بالرمل واصوات الطرقات هههههههههههه


بلا مناحي بلا بطيخ


بلا سينما بلا بطيخ


#5170 Saudi Arabia [أ. محمد المسمار]
1.00/5 (1 صوت)

26-06-1430 05:54 PM
lمرحبا اخواني الأفاضل...

قرناس/ شهادة أعتز وأتشرف بها وصدقت فيما كتبت.

عبدالله الشمري/ الروعة فيكم أنتم ومنكم نستمدها وشكرا لك.



#5373 Saudi Arabia [مستر بن]
1.00/5 (1 صوت)

01-07-1430 05:23 AM
الشعب السعودي الله يهديهم بس مقرقعين مع أي شئ جديد أو فيه تناقضات أو خلافات


#5374 Saudi Arabia [محمد الطواله]
1.00/5 (1 صوت)

01-07-1430 06:37 AM
اولا اشكر الاخ الفاضل الاستاذ محمد على هالكلام اللي والله من ذهب والله ليست مجامله
ثانيا الافلام العربيه بشكل عام فاشله وخصوصا المصريه فهي مثيره للغرائز وكأن الهدف منها الدعوه لتبرج ليس الا
اما بالنسبه لفلم مناحي والله عار على السعوديه والافلام اللي تحاول تشوه صورة المطاوعة والله انها تدمي القلب وهي مناصره للعلمانين لكن مانقول الا حسبي الله ونعم الوكيل


اخيرا اكرر الشكر للاستاذ محمد ونحن بانتضار عودتك


#5486 Saudi Arabia [اسمحلي]
1.00/5 (1 صوت)

04-07-1430 07:49 AM
اخ محمد صراحة احس انك كتبت المقال بعد مشاهدتك لفلم مناحي

على طول احس انه مصدع براسك


مشكلتك ان عنوان الموضوع عن السينما وضرورة وجود السينما بالوقت الحالي بالسعوديةومقالك عن ردائة الأفلام العربية والسعودية بوجه الخصوص

يعني ماااااااافية رابط بين الموضوع وما كتبت


اخ محمد مشكلتي ما اعرف اجامل


أ / محمد المسمار
 أ / محمد المسمار

تقييم
2.24/10 (312 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار