"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





05-07-1430 10:03 AM

[ALIGN=CENTER][SIZE=4][COLOR=darkred]( ساكني القلـوب قبل الاماكـن )[/COLOR][/SIZE][/ALIGN][ALIGN=RIGHT]إن احتياجي للكتابه والقراءه كاحتياج الارض لمصافحة الماء وكانتظار

مسافر طال غيابه وكاشتياق الاغصان لاحتضان قطرات الندى
وكاستقبال ضيف عزيز على القلب قبل الدار والاكيد إن عالم
الكتابه والقراءه اضاف لي اشياء كثيره وعشقي لهما ازلي وابدي

فعند سريان الحبر على مدامع الاوراق تتفتح محاجر الافكار وتتسع
دائرة الرؤيه للحياه وتختلف طريقة الكتابه في كيفية الصياغه والطرح
فكل هاوي للكتابه له اسلوبه المميز وطريقته الخاصه لاننا لم نصل إلى
مرحلة الاحتراف والاتقان ويبقى التوفيق والقبول والاعجاب وحتى
الرضاء امل كل كاتب ونحن نحاول ونجاهد ربما نوفق بقدر المستطاع
والحياه كفيله بصقل مواهبنا وتطوير افكارنا وسنحاول رسم معالم افكارنا
وفق معطيات انتماءنا لهذا العالم الجميل ومدى تاثرنا وادراكنا لما يدور من
حولنا من خلال نظرتنا المتواضعه للامور لن اطيل ايها الاحبه واسمحوا لي
إن اطرح موضوعي هذا وبشكل مختصر عن الابداع
ماهو الابداع وهل نستطيع الوصول لمرحلة الابداع والتميز
بلوغ مرحلة الابداع (ممكن ومستحيل) والشي البديهي إن اغلب البشر يولدون
عاديين ويعيشون حياه عاديه وكذلك يموتون ويختفون عن الوجود بدون أي اثر
او بصمه واضحه في الحياة فان العظماء اصحاب الانجازات والتاريخ الحافل
بالمنجزات فطاحلة الامم قله واقل من بكثير من القليل في كل زمان ومكان
فالمخترعين والعلماء وقادة الفكر قديماً وحديثاً حالات استثنائيه ونادره في العالم
ومن هنا فان المتعقد السائد إن الابداع يقتصر على العباقره الذين غيروا مجريات
الحياة دون الاخرين وجهة نظره ليست صائبه
إن الابداع هو القدره على العطاء والاستمرار بروح التجديد والابتكار هو التفاني
في العمل والاجاده والاتقان لفن التطوير
الابداع مواكبه الحداثه بجانبها الايجابي انه سر البقاء وامل الاجيال في النهوض
والتقدم هو مشاعل الرقي والتحضر وقناديل الكفاح التي تنير طريق الغد بدفع عجلة
التنميه للامام والقضاء إلى الجمود والتقوقع الذاتي حقيقه إن الامم لم ترتقي وتتحضر
الا بثورة الابداع والتغيير
لقد اصبح الابداع والتغيير مطلب استراتيجي لكل امه فالتغيير لم يكن وليد اللحظه
او ارث مكتسب وكذلك الابداع بل كانا نتاج لجهود متواصله وعمل مضني وشاق
وفق الامكانيات الممكنه والمتاحه لكل امه
فيجب إن ندرك إن الحركات الابداعيه ومسيرة التغيير تحتاج لافكار ورؤى ومقترحات
لازالة كل العوائق واحداث التفاعل الايجابي لتحقيق الاهداف وكذلك ارتباط الاستدلال
بالعمل وانتهاج سياسة الاحتراف والتحفيز عند التنفيذ والتطبيق –
ومن خلال ما سبق ماهي الخطوات والاسس التي نستمد منها مقومات النجاح؟؟؟
هنا محور النقاش وحقيقة التفاعل---

ومما لاشك فيه إن لكل مبدع طريقته واسلوبه الخاص لادارة الامور حسب قدراته
وخبراته المكتسبه من معترك الحياة واحداثيات من سبقوه فحافظ على استقلاليتك فالعمل
واياك والتعالي والغرور واحذر من الانجراف لبراثن التعبيه والتقليد الاعمى
فالاستقلاليه غايه والاتباع وسيله

إن البشر نوعان النوع الاول عنصر فاعل وايجابي مؤثر يمتلك روح المبادره ويستطيع
التاقلم بسرعه مع البيئه والتعايش مع المحيط ينفذ مايريد ويترك بصماته حيثما حل
والنوع الاخر للاسف اتكالي وخامل يلجى للتقليد والانطوى تحت أي مسمى ينحني دائما
حتى عند هبوب النسيم يفتقد لروح الاقدام والتفاعل فالاول مبدع ويعتبر من صناع القرار
والثاني يظل عادي ويختفي في عالم اللاجدوى

كثير من الناس الذين نراهم يمضون من حولنا عبر دهاليز الزمن تقهرهم الحياة بمشاغلها
وتغلبهم بعنفوان ظروفها القاسيه ولكن الاستلام والانهزام لا وجود له في قواميس تواجدهم
وانما الحياة سقوط ونهوض كر وفر لا يعجزون في رسم خطوط الامل وسط تباشير الياس
فالسبيل الوحيد لديهم التقدم إلى الامام رغم عراقيل الزمن وعناد الحظ يعملون بالاسباب
ولا يستعجلون النتائج ويعلمون إن الحافز للاستمرار هو الصمود والمثابره –
هؤلا هـــــــــــم المجتهدون والمثابرون حياتهم عمل وكفاح وابداع اللامتناهي فكن مجتهد
ومثابر لتصبح مبدع بدرجة تميز واقتدار
يمكننا القول إن الابداع لا يقتصر على احد ( فلكل مجتهد نصيب) وتتفاوت درجات الابداع
وفق مآهية العمل وحجم الانجاز فكن مبدع في كل شي لتكون رائع ومميز

هناك فئه في المجتمع تجاهلها الناس وانجازاتها قد لا يضاهيها أي ابداع اخر إنني اطلق عليهم
العظماء فئة النخبه
بالنسبه لهؤلا لهم فلسفه في الحياة خاصه إن ألاماكن والالقاب لا تعني لهم شي غير انها مسميات
وجدت عبثاً او طيف ذكرى مر وارتحل بل ينظرون للحياه برؤيه اكثر اتساعاً وبعمق يشعرون انهم
وجدوا لهدف نبيل وغايه ساميه يدركون إن الرحيل شي حتمي وان الخلود محال يعطون اكثر مما
ياخذون ايثار ونفي للذات يضحون باغلى ما يملكون لاجل اسعاد الاخرين يدخلون البهجه والسرور
إلى النفس ولو بابتسامه صادقه وكلمه طيبه –
هؤلا ايها الساده جمعوا طيف اطياف الجمال الروحاني يعيشون الحياة بلغة الوفاء والصدق والاخلاص
والتسامح والعفو قلوبهم اوطان تتسع للكل يقدسون العلاقات الاجتماعيه ويعظمونها لسمو معناها الحقيقي

استوطنوا القلوب وستقروا هناك بل يتربعون على عرش ألمحبه والاخاء ليس زائف او خداع بل حب
وجداني صادق نابع من الذات

هـــــــــم المبدعون الحقيقون ساكني القلوب قبل ألاماكن

اعظم ابداع في الحياة إن تكون موجود في القلوب ساكن ألاماكن وانت غائب

هذياني يتوقف على امل اللقاء على صفحات اخرى[/ALIGN]

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 5571



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#5588 Saudi Arabia [فاهم]
1.00/5 (1 صوت)

05-07-1430 10:21 AM
أولا : نوّر هذا القسم بوجودك أخي القويزان


ثانيا : مقال رائع وليس هذيان .


ثالثا : الحياة دروس والإجتهاد لايقف عند حد معيّن


#5618 Saudi Arabia [ابو حمد]
1.00/5 (1 صوت)

05-07-1430 06:49 PM
أخي الحماس لايقف عند حد معيّن


لابد من مواصلة المشوار ومن سار وصل


شكرا لك ...........


#5649 Saudi Arabia [صديق محمدالقويزان في العمل]
1.00/5 (1 صوت)

06-07-1430 12:15 AM
القويزان الف شكر لك على كتابة الموضوع والصراحه نورة صحيفة سبق حائل الالكترونيه بوجودك يا العزوه


تقبل خالص احترامي وتقدير


انا صديق لك في العمل


#5657 Saudi Arabia [متابع القويزان]
1.00/5 (1 صوت)

06-07-1430 02:35 AM
ذكرتني ابيات للمتنبي


انا الذي نظر الاعمى الى ادبي واسمعت كلامي من به صمم

الخيل والليل والبيداء تعرفني والسيف و الرمح والقرطاس والقلم



فعلا ان من الامور الدافعة لذلك تحقيق الانا العليا في نفسية الشخص


#5665 Saudi Arabia [بطناج]
1.00/5 (1 صوت)

06-07-1430 09:23 AM
نعم ياأخي ...
فالكل يستطيع أن يكون مبدع وفنان في مجاله الذي يهواه ويعشقه..
لأنه سيسخر طاقاته من أجل ماأحب ويحاول بشتى طرقه أن يخرجه على الصورة التي تعجبه..

فحتى من أخفى مواهبه وأغلق عليها صفحات أيامه..
لابد أن يأتي يوم سيظهر فيه مالم يكن يتوقع أنه يملكه..
فإن رحب بما اكتشفه فهو استعاد موهبته وابداعه وفنه...
وأما من أهمل الإكتشاف فهو دافن موهبته في تربته...
فمتى ماأحب أن يستعيد مادفنه فليحفر حفرته...
فإن لم يمضي وقت طويل على دفن ماكتشفه فقد يسترد مالم يتلاشى منها..
أما إذا تأخر فإن تربته ستُحلُها ولن تُبقِها له...


سلمت يمناك على ماكتبت وسطرت
وحقيقة كلامك من أجمل ماقرأت




#5700 Saudi Arabia [الصارم]
1.00/5 (1 صوت)

07-07-1430 09:02 AM
مقال اكثر من رائع


أ. محمد سالم القويزان
أ. محمد سالم القويزان

تقييم
4.29/10 (163 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار