"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





17-09-1430 04:50 PM

[ALIGN=CENTER][COLOR=red][URL=http://www.hail2h.net/inf/articles-action-show-id-257.htm]الحلقة الأولى[/URL] | [URL=http://www.hail2h.net/inf/articles-action-show-id-268.htm]الحلقة الثانية[/URL] | [URL=http://www.hail2h.net/inf/articles-action-show-id-272.htm]الحلقة الثالثة[/URL] | [URL=http://www.hail2h.net/inf/articles-action-show-id-276.htm]الحلقة الرابعة[/URL]| [URL=http://www.hail2h.net/inf/articles-action-show-id-283.htm]الحلقة الخامسة[/URL]| [URL=http://www.hail2h.net/inf/articles-action-show-id-293.htm]الحلقة السادسة[/URL]| [URL=http://www.hail2h.net/inf/articles-action-show-id-306.htm]الحلقة السابعة[/URL]| [URL=http://www.hail2h.net/inf/articles-action-show-id-325.htm]الحلقة الثامنة[/URL][/COLOR][/ALIGN]





دستور مملكة النحل ... الحلقة التاسعة

الملكة تخاطب العاملة التي أفشت السر

الملكة : عزيزتي هوني عليكِ أنت لم تفشِ سرنا رغبة في خيانتنا ولكن ( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ) أنت لم تتحملي شدة تعذيب الدبابير من أجل ذلك نحن لا نعتبرك خائنة بل أنت مكرهة ، أنت منا ولن نتخلى عنك فلا تخافي يا صغيرتي ثم أن اعترافك للدبابير لن يضرنا بشيء ما دمنا متمسكين بالدستور ولن يتمكنوا من اختراقنا إلا إذا تخلينا عنه وخالفنا بنوده فلا تخافي وابتهجي وانظري لهذا البناء العظيم الذي شيده رفاقك وأنت بعيدة عنا هذا هو وطننا الذي سوف ندافع عنه بأرواحنا . وثقي بالله ثم بنا وأنا أعدك بأننا سوف نغزوا الدبابير ذات يوم في عقر دارهم وسوف ننتقم منهم شر انتقام على ما فعلوه بنا .

العاملة التي أفشت السر : تبكي بدموع الفرح : سيدتي أعدك بأن أعمل بجد ونشاط وسوف أساهم في الدفاع عن وطننا الجديد حتى لو كلفني ذلك حياتي .

جمهور النحل بصوت واحد : عاشت عاشت ملكتنا الحليمة الطبية ذات القلب الكبير عاش الدستور عاش عاش .

بعد انتهاء الحفل الذي تم عمله من أجل إتمام فرحة اللقاء أمرت الملكة النحل أن يتوجه للنوم كي يبدأ يومه التالي بنشاط وهمة وفي الصباح الباكر استيقظ الجميع ثم بدأ النحل بالعمل بكل جد ونشاط .

وبعد مرور شهر وقفت الملكة فوق الخلية وتجمع حولها جميع الذكور فيا ترى ما سبب تجمع الذكور حول الملكة بهذا الشكل ، أنها سنة قد وضعها الله في النحل وهي أن تطير الملكة في السماء ثم يلحق بها جميع الذكور ومن يتمكن من الصمود دون أن يسقط يكون مؤهلا لود الملكة ويكون أبا للجيل القادم .

طارت الملكة في السماء ولحقها جميع الذكور أما العاملات فبقين على الصخرة وعيونهن متجهة للسماء يراقبن بفارغ الصبر من الذي سوف يحظى بود الملكة . طارت الملكة بكل قوة والذكور وراءها ثم طارت وطارت و طارت حتى اختفت هي والذكور بسبب البعد عن أعين العاملات ثم بدأ الذكور يتساقطون من شدة التعب ثم استمرت الملكة في الطيران والذكور مستمرين في مطاردة الملكة وعددهم يتناقص كل عشر دقائق وفي النهاية تساقط جميع الذكور ولم يتمكنوا من الصمود خلف الملكة ما عدا ذكر واحد كان قوي البنية وقوي العزيمة أيضا ، أتدرون من يكون ذلك الذكر الذي صمد إنه رئيس فرق البحث التي خرجت للبحث عن النحلتين المفقودتين . نعم ذلك الذكر الشجاع الذي تمكن من الإتيان بالنحلتين المفقودتين كان هو أجدر الذكور بود الملكة ثم هبطت الملكة بعد تلك الرحلة الجميلة القاسية في نفس الوقت وبيدها حبيبها الذي استحق ودها.

وفي ليلة ذلك اليوم الوردي تم إخصاب ملكتنا الجميلة الفتية وما هي إلا أيام قلائل حتى بدأت ملكتنا الفتية بوضع البيض في الأماكن المخصصة ثم مرت الأيام تلو الأيام وبدأ عدد النحل يتزايد بسبب التناسل وبدأت خلية النحل تقوى شكيمتها بكثرة أفرادها ثم استمرت حياة النحل في رخاء وسعادة وجد وعمل فسبحان الذي سبب الأسباب وأنشأ حياة محكمة على سطح تلك الجزيرة الصغير ثم أخذت الأيام تجر الأيام والنحل في تزايد مستمر ونخلتنا المباركة تساهم في إنعاش مملكة النحل بما تمده لها من ظل ودبس ولكن هل ستستمر حياة النحل هكذا بدون منغصات ... طبعا دوام الحال من المحال

وفي أحد الأيام كان النحل منهمكا في العمل وكان الحراس واقفين أمام مدخل الخلية والعاملات في دخول وخروج مستمر ولكن حدث أمر غريب وهو أنَّ إحدى العاملات قد انتفخ جسمها وتورمت بطنها لدرجة أنها عندما حاولت الدخول إلى الخلية لم تستطع لأن ممر الخلية ضيق فنظر أحد الحراس لتلك العاملة وقال لها .

الحارس : ما خطبك أيتها العاملة لماذا لم تتمكنين من الدخول ثم ما الذي جعل بطنك تنتفخ بهذا الشكل .

العاملة ذات البطن المنتفخة : لا أعرف لماذا لم أتمكن من الدخول أما سبب انتفاخ بطني فلأني أكثرت من تناول الدبس .

ولكن هل كلام هذه العاملة صحيح هل فعلا سبب انتفاخ بطنها بسبب كثرة تناول الدبس
قال الحارس الثاني للحارس الأول يجب أن نبلغ الملكة بما حصل كي تصدر أمرا يقضي بتوسيع ممر الخلية الضيق كي تتمكن هذه العاملة المسكينة من الدخول ثم توجه أحد الحراس للملكة وعندما أخبرها بما حصل فزعت الملكة وقالت للذكر :

الملكة : تقول أن هناك عاملة لا تستطيع الدخول إلى الخلية بسبب كبر بطنها .

الحارس : نعم سيدتي .

الملكة : أيها الذكر احذر أن يشعر بك أحد ثم استدعي جميع حراس الخلية بسرعة .

الحارس : حاضر سيدتي ولكن لماذا .

الملكة : سأخبرك لاحقا ولكن نفذ الأمر بسرعة

الحارس : بكل تأكيد سيدتي .
وفي لحظات ودون أن يشعر الجميع وخصوصا العاملة ذات البطن المنتفخة تجمع الحراس داخل الخلية في الصالة الداخلية ثم خرجت عليهم الملكة وقالت لهم :

الملكة : أيها الحراس لا وقت للأسئلة أعدكم بأني سوف أجيب على تساؤلاتكم فيما بعد ولكن أريدكم الآن أن تخرجوا من الخلية وأنتم مسلحين ثم تلقون القبض على تلك العاملة ذات البطن المنتفخ وخذوا معكم ما يكفي من خيوط العنكبوت ثم شدوا وثاقها و احملوها واربطوها بأحد سعف النخلة وأنا وبقية النحل سوف نلحق بكم بعد إتمام عملكم .

الحراس : بصوت واحد حاضر سيدتي .

وبالفعل ذهب الحراس إلى غرفة الأسلحة وأخذوا رماحا وخيوطا لكي ينفذوا ما أمرت به الملكة ، وعند خروج الحراس الخمسين من الخلية تمكنوا من إلقاء القبض على تلك العاملة ذات البطن المنتفخ ولكن لم تكن المهمة سهلة واستغرب الحراس من قوتها ثم قاموا بربطها في أحد سعف النخلة وبقية النحل كان يشاهد ما جرى وهو مندهش من هذا التصرف الغريب ويتساءلون عن سبب إلقاء الحراس القبض على هذه العاملة .
وبعد ذلك طارت الملكة متجهة نحو النخلة مصدرة طنين شديد بأجنحتها وهذا بمثابة الأمر الذي يقضي بتجمع النحل على سعف النخلة . سبق حائل

ثم تجمهر النحل فوق سعف النخلة وهم ينظرون إلى تلك العاملة المربوطة وهم مندهشون من الموقف فهم إلى الآن لا يعرفون عن سبب توثيقها شيئا .

الملكة : أعزائي النحل لا تستغربون مما جرى فأنا سأذكر لكم السبب من هذا التصرف لأنه إذا عرف السبب بطل العجب ، أعزائي النحل دعونا نراجع البند الثاني من بنود الدستور ( الملكة تقرأ البند الثاني على النحل المتجمهر على سعف النخلة ) ... \" أن تبنى مملكة النحل على أساس وضع ممر للدخول يكون ضيقا والهدف من تضيق الممر كي يكون كافيا لدخول النحل أما الدبابير ذات الأجسام الكبيرة فلا تستطيع الدخول للمملكة كي لا يحصل ما حصل في المملكة السابقة \" وبعد قراءة الملكة للبند الثاني قالت : أن هذا الماثل أمامكم ليس عاملة نحل بل هو دبور متنكر بزي عاملة نحل ونظرا لكبر جسمه لم يتمكن من الدخول ، وسوف أثبت لكم ذلك ...
ثم توجهت الملكة نحو العاملة المربوطة ذات البطن المنتفخ ومدت يدها أي الملكة إلى وجهها أي ذات البطن المنتفخ وقامت بنزع القناع الذي ترتديه و بعد نزع القناع ظهر الوجه القبيح لذلك الدبور الجاسوس ثم تطاير النحل وهو يهتف عاشت عاشت ملكتنا الذكية وعاش الدستور عاش عاش .

وبعد هدوء النحل قالت الملكة للنحل أعزائي انظروا لأهمية الدستور ، إن تطبيقنا له جعلنا نلقي القبض على هذا الحقير المتنكر ثم توجهت الملكة نحو الدبور وقالت له :أخبرنا عن ما تعتزمون فعله لنا فقال الدبور: أرجوك أيتها الملكة الفاضلة أن تعفي عني فقالت الملكة : أخبرنا بما سألتك عنه وسوف أنظر في الأمر فقال الدبور: أنا مرسل من قبل رئيس الدبابير ومهمتي هي رصد نقاط ضعفكم كي نستغلها في حملتنا القادمة عليكم فقالت له : هل معك أحد يساعدك في هذه المهمة قال: نعم أنه دبور مختفي خلف شجرة القرع البعيدة وهو ينتظرني فقالت الملكة للحراس : اذهبوا وأحضروا الحقير الثاني المختفي وما هي إلا لحظات حتى عاد الحراس ومعهم الحقير الثاني ثم شدوا وثاقه بجانب صاحبه .

قالت الملكة : أما أنت أيها الدبور الذي أخبرتنا بما ينوي جيش الدبابير فعله فسوف أعفوا عنك ولكن سوف أعطيك رسالة توصلها لرئيسك القذر . فيا ترى ما نوع تلك الرسالة التي سوف ترسلها ملكة النحل مع الدبور الجاسوس .

التفتت الملكة نحو الحراس وأمرتهم أن يقطعوا رأس الدبور الذي كان مختفيا خلف شجرة القرع وقالت لهم ضعوا رأس هذا الدبور في صرة ثم اربطوها حول بطن الدبور الأول ثم قوموا بقطع أرجله أي الدبور الذي سيوصل الرسالة وافقهوا إحدى عينيه ثم خلوا سبيله .

وبالفعل نفذ الحراس أمر الملكة ثم طار ذلك الدبور وهو من غير أرجل وبعين واحدة ومربوط حول بطنه الصرة التي تحمل رأس صديقه .. وبعد ذلك عاد النحل إلى الخلية سعيدا بأول انتصار حققه مع دبابير الجهة الغربية .

أما ذلك الدبور اللعين فقد طار وهو يترنح من شدة الألم الذي حل به حتى وصل إلى جزيرة الدبابير وعند وصوله سقط مغشيا عليه ثم حمله بعض الدبابير نحو رئيسهم وعند وصولهم صدم رئيس الدبابير من منظر الدبور الذي أرسله فقال لحراسه ما الذي جرى فقام وحل الصرة المربوطة حول بطن الدبور فوجد فيها رأس الدبور الثاني فزادت صدمته ورفع رأسه وهو يشتاط غضبا فقال أيتها الدبابير ما معنى ما نرى فقال أحد الدبابير الموجودين سيدي لعلنا نوقظ هذا الدبور ونسأله عما جرى ثم أمر رئيس الدبابير أحد العمال أن يرش الماء على وجه الدبور المغمى عليه ، وعندما أفاق ذكر لهم ما حصل له وكيف أن النحل قد حصن نفسه بطريقة ذكية ثم قال أيضا أن النحل قد أرسل معي رأس صاحبي وهذا إنذار من النحل بأن أي دبور يقترب من جزيرة النحل الشرقية سوف يكون هذا مصيره

تابعونا في الحلقة المقبلة

Nasir321n@hotmail.com

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 6271



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


أ / ناصر عبدالله الهواوي
أ / ناصر عبدالله الهواوي

تقييم
1.02/10 (340 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار