"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





09-01-1431 12:14 PM

شهد العالم منذ بداية العام 2009 فترة حرجة اقتصاديا للغاية، حيث تأثرت شركات وبنوك إقليمية وعالمية من تداعيات هذه الأزمة المالية العالمية، وانهارت قيمة أصول بعض الشركة جراء الانهيار الحاد في الأسواق المالية والتي وصلت إلى أكثر من %70، كما انخفض حجم الأصول المدارة بسبب قلق المستثمرين من الأزمة العالمية وانهيار الأسواق وتراجعت إيرادات الاستثمارات المصرفية والوساطة المالية.

ومنذ انطلاق الأزمة المالية العالمية قبيل ثمانية عشر شهرا تقريبا، وعين العالم على دول الخليج بشكل عام والمملكة العربية السعودية بشكل خاص لمعرفة قدرتها على تجاوز أزمة الديون هذه، ونجحت دول الخليج منذ ذلك الحين في الالتزام بكافة المستحقات المترتبة على الشركات المحلية، قبل أن يعلن عدد من الشركات المحلية أنها ستطلب تأجيل مستحقات واعادة جدولة لمديونيتها متأثرة بأنهيار السوق العالمي.

وكمثيلاتها حول العالم تأثر عدد من الشركات السعودية خلال هذه الفترة الحرجة، متأثرة بتداعيات هذه الأزمة المالية العالمية، الا ان وسائل الاعلام كانت ساحة لتحليلات اقتصاديون وخبراء في هذا المجال لم يحالفهم التوفيق في التحليل وادارة الازمة من منظور يثري النظرة الاقتصادية الواعية، حيث نالت الشركات الخليجية والسعودية على وجه الخصوص الحصة الاكبر من الهجوم والانتقاد والتحليل المفتقد للخبرة والالمام بتفاصيل عمليات التعثر التي اصابة الشركات السعودية كمثيلاتها العالمية.



هل العلاج في يوم وليلة

في حديث صرحت به مها الغنيم رئيسة مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لشركة دار الاستثمار العالمي - «جلوبل»، يتضح من خلاله أن جلوبل احتاجة الى مايقرب السنة من تاريخ تعثرها لسداد دفعة من التزامات القروض التي عليها، الا انها وفي النهاية نجحت في ذلك حيث جاء في حديثها: \"اليوم نحتفل سويا \"بعد قرابة العام\" بالتوقيع على اتفاقية إعادة جدولة ديون الشركة مع البنوك الدائنة وهو يعد الإنجاز الأول من نوعه ليس فقط في الكويت فحسب بل على مستوى المنطقة ككل... كرست جلوبل نفسها منذ اليوم الأول الذي أعلنت فيه تخلفها عن سداد قرض مستحق لها في ديسمبر الماضي لإيجاد كل الطرق والسبل لإعادة جدولة ديونها ولم تألوا جهدا في ذلك...\"من هنا يتضح لنا جليا ان عملية الجدولة تحتاج الى اجتماعات وتفاوض ودراسة مبنية على ارض صلبه في عمليات اعادة الجدولة وتجاوز الازمة المالية بشكل لا يخل باداء المنشأة لاعمالها، فاحتاجت \"جلوبل\" الى عام لتتوصل في النهاية الى اتفاق لاعادة جدولة ديونها، وعلى النقيض في التعامل مع بعض الشركت السعودية، فما ان بدأت تأثيرات الازمة الاقتصادية العالمية تظهر عليها استخرج مدعي العلم بالشئون الاقتصادية في استخراج مباضعهم وتشريح الازمة دون علم او دراية او وعي، مما اثار هلع وارتياب ومخاف غير مبرره، بل اصبحوا حجر عثرة في طريق تلك الشركات و ادارتهم للازمة.



150 بنكا أمريكيا لم يقاوم

لم يقتصر عدد البنوك الامريكية التي أفلست هذا العام على بنك واحد، بل بلغ عدد البنوك الامريكية المفلسة منذ بداية هذا العام 124 بنكا. ولن يكون بنك Commerce Bank of Southwest Florida, Fort Myers, Florida، اخر البنوك المفلسة قالانباء تتسرب عن وجود قوائم لاسماء بنوك اخرى، حيث يتوقع أن تبلغ عدد البنوك التي تعلن افلاسها حتى نهاية هذا العام بما يتراوح بين 140 - 150 بنكا، وهو رقم المتوقع بالنظر الى ضخمامة حجم الأزمة.

كما ساهمت الازمة في حالات افلاس اسبوعية للبنوك الامريكية منذ بداية العام. وحتى هذه اللحظة، منذ بلوغ معدلات الافلاس الاسبوعي مستوياتها القصوى في الاسبوع رقم 45 من هذا العام بإفلاس تسع بنوك في اسبوع واحد، تراجعت معدلات الافلاس السبوعي لتقتصر على افلاس بنك واحد اسبوعيا.

من ديترويت الى طوكيو

وعلى سبيل المثال تبذل شركات صناعة السيارات من ديترويت إلى طوكيو وميونيخ جهودا مضنية لمواجهة أكبر أزمة تواجهها هذه الصناعة منذ عشرات السنين وذلك في ظل تراكم المخزون من السيارات الجديدة غير المباعة لدى الموزعين وفي مستودعات التخزين. ولم تسلم شركات كبرى مثل جنرال موتورز وكرايسلر وفورد ستنجو من الأزمة، واندفع مهندسو ومصممو السيارات الى التفكير في ما يمكن أن يسمى بـ«إعادة اختراع السيارة» من أجل ضمان بقائها ومدها بأسباب الحياة من جديد، على الرغم من هذا التوجه يستغرق وقتا طويلا، كما تملكت شركات شركات اخرى واستحوذت عليها وتغيرت جنسيات ماركات عالمية من السيارات، وامتد ذلك التأثير الى ازمة مالية كبيرة طالت موزعي السيارات حول العالم نتيجة انخفاض المبيعات واحجام المستهلكين على شرار الجديد منها في الوقت الحالي.وانبرى عالم الاعلام يطرح احوال تلك الشركات بروية وهدوء لم نشهده عند تعثر الشركات الخليجية، حيث يبدأ الندب والعويل على مصير الشركات المحلية وكأنها قد انهارت بالفعل على الرغم من ان ادارة بعضها للازمة كان مثاليا وتجاوز الازمة بشكل ضمن لها البقاء وعدم تملك جهة اخرى لها او تغيير جنسيتها.



هزة دبي الاقتصادية مثل للتحامل

والحال نفسه وقعت فيه امارة دبي اثر الازمة الاخيرة التي جاءت كواحدة من تبعات الهزة العالمية شهد العالم هزة «ديون دبي» لتسيطر على الأسواق العالمية، على الرغم من بعض الأخبار الإيجابية تظهر لطمأنة العالم بقدرة الإمارة على الخروج من نفق هذه الأزمة، لكنها ربما لن تكن كافية لتفعل فعلتها، فقد قال مسؤول كبير في حكومة أبوظبي، إن الجارة الغنية ستتدخل لمساعدة دبي في أزمتها الحالية، حسب مانقلته رويتر، غير أن هذا الدعم من أبوظبي لن يكون مفتوحا بل سيكون مشروطا، كما أن أبوظبي أكدت أنها لن تغطي كل ديون دبي.. ورغم كل تلك التطمينات الرسمية جاءت وسائل الاعلام المرئية والمقروءة مشككة بقدرة دبي في تخطي الأزمة المالية، على الرغم من توفر كافة المئهلات الكفيلة بالتصدي للأزمة وتحويلها لمكتسبات، واندفعة جهات خارجية مشككة في كل ماحققته امارة دبي وتنتظر حل الازمة في يوم وليلة.



مجموعة سعد ومقاومة الاعاصير

كنذ اول يوم اعلنت فيه مجموعة شركات سعد السعودية عن تعيين شركات عالمية لاعادة هيكلة وجدولة مديونيتها بدأ الهجوم على المجموعة من نفس تلك الفئة التي تعمل وفق اجندة لها اهدافها، او تلك الفئة الاخرى الجاهلة بشئون الاقتصاد فاصبح الصوت العاقل الخبير في الشئون الاقتصادية العالمية ضائع في ضجيج الجهلة وبعض وسائل الاعلام المحلية والعالمية التي اقتاتت على الاشاعات والاخبار عديمة المصدر الموثوق.

كما وقعت المجموعة ضحية تصفية حسابات مع مجموعة اقتصادية اخرى واطراف مجهولة تسببت في اثارة ازمة الشركة دون سواها من الشركات التي عانت ايضا من الازمة الاقتصادية.

وبعد فترة صمت التزمت بها المجموعة تجاه تلك الحملة العشواء جاء ردها عملياً بتوصلها الى تسوية شاملة مع جميع البنوك المحلية من باب ترتيب البيت الداخلي اولا ثم البدء بحل الازمة وتسويتها مع الجيران ثم الخارجية، مع بقاء كافة منشآتها تعمل وتقدم خدماتها لعملائها دون اي تأثير ملحوظ.



على قدر التحدي

إيمانا من الشركات السعودية العملاقة بأنها على قدر التحدي وان ما انجزته وصنعته خلال سنوات طويلة مضت لم يكن مجرد ضربة حظ أو صدفة او دون وعي ودراسة، ولله الحمد، وها نحن اليوم نشهد معظم شركاتنا المحلية قد بدأت تتعافى وتخطو خطوات أخرى صحيحة نحو الأمام لتنجني ثمار ما ابدعته اداريا في الفترة الماضية مكتسبة الخبرة لتعزز بها مسيرتها نحو مستقبل أفضل وأقوى وأكثر متانة.

صمود مجموعات سعودية

وعلى الرغم من أداء الأسواق السلبي وشح السيولة، استمرت شركات سعودية عملاقة من العناية بعملائها، الى جانب خدمة ديونها وحقوق مساهميها وعملائها والقطاع المصرفي، وحافظت على موقعها في تقديم خدمات مميزة لافراد المجتمع، بل واستمرت في استقطاب عملاء جدد والحصول على حصص سوقية أكبر في جميع الأسواق وإدارة عدد من الصفقات الاستثمارية، كما استفادت من الازمة في تعزيز منظومة العمل لديها عن طريق استحداث هيكل تنظيمي جديد وتشكيل تطوير ومراجعة لعملياتها وإجراءاتها، ولعل اكبر دليل ومؤشر على ذلك مجموعة شركات سعد الاقتصادية السعودية، حيث تعاملت باحترافية عالية في ادارة ازمتها مع احتفاظ منشآتها سواء الصحية او التعليمية او الصناعية بتقديم خدماتها لعملائها والقيام بدورها في الاقتصاد الوطني.

ولم تكتف الشركات السعودية التي عانت من الازمة الاقتصادية العالمية بالبثاء صامدة امام اعصار الازمة بل تجاوزت ذلك بحصد جوائز عالمية عديدة في مجال عملها.. ولتلك العوامل مجتمعة هدف واحد تم تحقيقه وهو إرضاء عملائها والحفاظ على سمعه الاقتصاد الوطني.




[COLOR=darkblue]بقلم الدكتور / محمد إبراهيم مدني
باحث ودكتور في الاقتصاد ومشتشار في شركة الوساطة للمساهمات سابقاً
خاص لسبق حائل[/COLOR]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 705



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


الدكتور / محمد إبراهيم مدني
الدكتور / محمد إبراهيم مدني

تقييم
5.01/10 (102 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار