"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





12-01-1431 01:58 PM

بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



[COLOR=red]مطاوعة 2000[/COLOR]


ظهرت في بداية الألفية الجديدة حكاية مطاوعة 2000 والهدف هو انتقاد أهل الدين والخير لأنهم من منظور من يطلقون عليهم هذا اللقب أنهم مطاوعة بالشكل فقط, وضغط الجميع على الملتحين واتهموهم بالنفاق!! مع أن المنافق هو من يبطن الكفر ويظهر الإسلام وهنا تنتفي صفة النفاق عنهم. وهناك من اتهمهم بالرياء لأنهم يظهرون أمام الناس صالحين وفي خلواتهم يكونون غير ذلك, وهؤلاء حقيقة دخلوا في علم الغيب والنوايا وأصبحوا آلهة من دون الله تعالى يدعون علم الغيب وعلم ما في القلوب!! بل منهم من يقول لماذا يخفي معصيته أمامنا؟!! وهو يطلب حين يقول ذلك ان يجاهر الناس بالمعصية وإلا فإنهم مراءون!! وهناك فئة ترى أنهم يقولون مالا يفعلون, كأن ينهون عن خلق ويأتون بمثله ويستشهدون بالبيت المشهور..

\"لا تنه عن خلق وتأتي بمثله *** عار عليك إذا فعلت عظيم\"

وهم حين يقولون ذلك يستشهدون بكلام البشر وينسون قول الله تعالى:

\"والعصر.. إن الإنسان لفي خسر.. إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات.. وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر\"

وكما يقول ابن تيمية رحمه الله تعالى:

(حق على متقارعي الكؤوس أن يتناصحوا)

وهو يقصد أن من يجتمعون على شرب الخمر يجب عليهم أن يتناهون عن شرب الخمر في كل مرة حتى لا يقعون في عار الذنبين.. ذنب المعصية وذنب عدم الإنكار.. لأن الإنكار دائما يرقق القلب للحق ويقربه على عكس موافقة الناس على الباطل حتى ولو لم يشاركهم إياه, فإنه يجعل القلب قاسيا كالحجر لا يلين.

وهنا محور الحديث ومربط الفرس.. فإنني آسف كثيرا لحال أهل الخير هذه الأيام فهم قليلو النصح كثيرو المجاملة منقادين خلف الحملات الإعلامية التي يقودها سفهاء المجتمع لعزلهم عن المجتمع وتحجيم وتهميش دورهم الهام في إنكار المنكر وتذكير القلوب بالحق عند الزيغ عنه.

مع أن الناس في العموم يحبون كلام الحق ويحبون أهله ويكرهون الباطل وأهله على عكس ما يصوّرهم سفهاؤنا, عندما يظهرون المجتمع بأنه يتململ من أهل الخير ونصائحهم الثقيلة على النفس!! ولكن الحقيقة عكس ذلك تماما.

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم:

\"حفّت الجنة بالمكاره وحفّت النار بالشهوات\" أو كما قال صلى الله عليه وسلم.

وقد أمر الله جبريل عليه السلام أن ينظر إلى الجنة, فلما رآها قال لله تعالى.. بعزتك ما سمع بها أحد إلا دخلها, فأمره الله تعالى أن يعود إليها مرة أخرى, فعاد فوجدها قد حفّت بالمكاره فقال: بعزتك أخشى ألا يكاد أحد أن يدخلها. ثم أمره تعالى بأن يرى النار فلما رآها قال: بعزتك ما أظن أن يسمع بها أحد ويدخلها, فأمره الله تعالى أن يعود إليها فلما رآها وقد حفّت بالشهوات. قال بعزتك أخشى ألا أن ينجو منها أحد\"

أسرد لكم هذا الحديث لتعرفوا أن الدنيا ليست دار الشهوات كما يحاول البعض أن يصورها, فقد قال تعالى:

\"لقد خلقنا الإنسان في كبد\"

ومعنى الكبد هو الشقاء.. ولذلك لا يسلم أحد أبدا من الشقاء في الدنيا غنيا كان أو فقيرا.. شريفا كان أو وضيعا.. ومع الأسف أننا بلينا بسفهاء يريدون أن يصلوا درجة الكمال في المعاملة والشهوات والغنى والسعادة!! وكأنهم ليسوا في الدنيا التي أبسط ما يقال عنها أنها لن تكتمل, فإن الإنسان يسير في طريق مستقيم كما وصفه الرسول صلى الله عليه وسلم, فإن سلم من مصيبة لم يسلم من الأخرى وإن سلم من مرض لم يسلم من الآخر, وإن سلم من امتحان لم يسلم من الآخر, ومع ذلك يحاول السفهاء أن يوهمونا أنهم سيصنعون لنا دنيا غير التي نعرفها متبعين بذلك النصارى الضالين في البحث عن الكمال الذي لن يصلوا إليه!! وكيف للضالين أن يهتدوا أو أن يهدوا إلى ما لم يصلوا إليه؟!!

كما أننا في هذا الزمان ابتلينا بأناس يعتقدون جازمين أن مالا يوافق شهواتهم ليس من الدين, وأنه تشدد ما أنزل الله به من سلطان!! وعلى العكس من ذلك.. فمن يفتيهم بفتاوى شاذة يرون أنه شيخ يفهم الدين أكثر من غيره!! ولكم في فتوى عدم تحريم بعض أنواع الغناء خير دليل.. حيث تبنى هذه الفتوى بعض السفهاء يريدون الاستماع للغناء دون تثريب ولا تأنيب, فيقولون إنه حلال بفتوى الشيخ الفلاني!! متناسين قول الرسول صلى الله عليه وسلم:

\"من استمع للهو يذاب في أذنه الانك\"

والانك هو الرصاص المذاب. وقد أجمع الصحابة على أن اللهو هو الغناء. وبما أنه قد نزل في سماع الغناء وعيد فهو يعد من كبائر الذنوب.

وإنني أعتب على كل مسلم تعلق بالدنيا وغرته شهواتها الباطلة الزائلة وتعلّق بها, ولكن يزيد عتبي على تهاون أهل الخير في عدم الإنكار إلا من خلال مؤسسة أو تنظيم! وكأن الدين والإنكار والنصح صاروا لا يصلحون إلا من خلال جهة رسمية! حتى أن أحدهم طلب منه صديق لي أن يلقي كلمة في المسجد, فقال لا أملك تصريح!

ويزيد عتبي على من لا ينصح إلا صديقا يعتقد جازما أنه سيتقبل منه حتى لا يسمع ما يسوءه! متناسيا أن الأنبياء دعوا قومهم بالرغم من الأذى والعداء الذي ظهر من قومهم تجاههم, فلم يثنهم ذلك عن الصدع بقول الحق.

ويزيد عتبي على من يظن أن المجتمع يكره الخير.. بل هناك من يستغرب أن يرى حليقا ينكر منكرا أو يأمر بمعروف! لقد نجح السفهاء وسقط المتاع في إقناع أهل الخير أن المجتمع يرفضهم ويميل للبهيمية وحب الشهوات المحرمة!

وأدهش أشد الدهشة وأستغرب أشد الاستغراب ممن يخاف أن ينهَ عن فعل ويجده الناس على نفس الفعل! فليس هناك من لا يعص الله تعالى, وعلى الجميع أن يعلموا أن من يقوم بذلك قد سبقه إليه موسى وإبراهيم عليهما السلام, وكلنا نعرف أن أحدهما قتل والآخر لم يقل الحقيقة في ثلاث مواقع, بالرغم من أنهما ينهيان عن ذلك الفعل ومع ذلك لم يقل الله تعالى عنهما أنهما منافقين أو ممن يرائي الناس.. بل قال تعالى:

\"إن الله اصطفى آدم ونوحا وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين.. ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم\"


ولمن يقول لأخيه عندما ينصحه عن الانتهاء عن حرام: \"افعل أنت أولا\".. عليه قراءة هذا الحديث ليعلم حقيقة فعله..


عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: \"إِنَّ أَحَبَّ الْكَلَامِ إِلَى اللهِ: سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ وَتَبَارَكَ اسْمُكَ وَتَعَالَى جَدُّكَ وَلَا إِلَهَ غَيْرُكَ، وَإِنَّ أَبْغَضَ الكَلَامِ إِلَى اللهِ: أَنْ يَقُولَ الرَّجُلُ لِلْرَجُلِ: اتَّقِ اللهَ، فَيَقُول: عَلَيْكَ بِنَفْسِكَ\".

ليكن شعار كل مسلم.. لا آبه أبدا أن أنصح عن معصية أداوم على فعلها.. فلعل الله تبارك وتعالى أن يرحمني ويغفر لي خطيئتي عندما أكون فاسدا في نفسي مصلحا لمجتمعي, آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر كما أمرني ربي.. حيث أنه لن ينفعني إلا رضى ربي ولو سخط مني قومي في دنيا الفناء فإنهم حتما سيذكرون فضلي عليهم بعد الله تعالى فيما لو جمعني الله وإياهم في جناته بسبب نصحي.

يجب أن نتناصح دائما حتى لا نكون عرضة للعذاب كما في الحديث المشهور عن بني إسرائيل.. وألا نتذمر من النصيحة أمام الناس كما يفعل البعض.. فقد كان الصحابة يتناصحون أمام الناس وينهرون بعضهم نهرا عندما يتعلق الأمر بمعصية الله وليس كما قال الشافعي بما معناه: أن النصيحة أمام الناس مسبة!!

فالصحابة أعلم بالدين من الشافعي ومن قوم هذا الزمان والذي يطلب منك الأسلوب الحسن والابتسامة العذبة وان يكون لوحده حتى يستمع إليك!! فمن كان كذلك فهو الخاسر وليس للناصح من خسارة إلا أنه أغضب متكبرا على الحق.. فراقه خير من ملازمته.. وما على الناصح إلا البلاغ المبين, والناس أحرار في أخذ النصيحة أو رفضها.. \"الدين النصيحة\" فلا يتردد أهل الخير في تقديمها كما أراهم الآن.. يهابون قول الحق ويجاملون أهل الباطل!



[ALIGN=CENTER][COLOR=darkblue]بقلم الأستاذ : محمد المسمار

خاص بسبق حائل[/COLOR][/ALIGN]

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1175



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#13436 Saudi Arabia [ذيب السلي]
1.50/5 (2 صوت)

12-01-1431 10:54 PM


النقد ظاهرة صحية توضح للمخطىء خطأه


كون البشر غير معصومي مثل الأنبياء













#13467 Saudi Arabia [الــغـفـيلـــي]
1.00/5 (1 صوت)

13-01-1431 10:17 AM
الأخ الأستاذ/ محمد المسمار. تشكر على المقال المتميز والرائع جداً.وان شاء الله يكتب لك الأجر. ولكن لدي ملاحظة على أخر المقال تقريباً قولك: ولمن يقول لأخيه عندما ينصحه عن الانتهاء عن حرام: \"افعل أنت أولا\"

أين أنت من قوله تعالىأتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وَانتم تتلون الكتاب أَفَلا تعقلون).

وقوله عليه الصلاة والسلام: (( يؤتى بالرجل يوم القيامة فليقي في النار، فتندلق أقتاب بطنه، فيدور بها كما يدورُ الحمارُ في الرحا، فيجتمع إليه أهل النار فيقولون يا فلان مالك ؟ ألم تك تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر ؟ فيقول : بلى كنت أمر بالمعروف ولا آتيه، وأنهى عن المنكر وآتيه)).
معنى تندلقُ الاقتاب اي تخرجُ الأمعاءُ والعياذ بالله.

رجل يقول للناس لا تأخذوا الربا في معاملات البنوك، ثم يذهب هو فيأخذ الربا بالحيلة والمكر ولم يعلم أن ما وقع فيه من الحيلة والمكر أكبر ذنباً ، وأعظم إثماً، ممن أتى الأمر على وجهه.

وصدق أيوب السختياني رحمه الله لما قال في أهل الحيل والمكر: \" أنهم يخادعون الله كما يخادعون الصبيان، لو أنهم أتوا الأمر على وجهه لكان أهون\".

اكرر الشكر للأخ/محمد المسمار..ونعم الرجل الصالح ..نسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين عامه.


#13473 Saudi Arabia [اسمحلي]
1.00/5 (1 صوت)

13-01-1431 02:03 PM
يعني تبي تقنعني ان مافية مطاوعة 2010





#13474 Saudi Arabia [أ. محمد المسمار]
1.00/5 (1 صوت)

13-01-1431 04:31 PM
مرحبا أخويّ العزيزين

ذيب السلي/ النقد الهادف البناء مرحبا به.. والتجريح بهدف الإساءة هو المنتشر من قبل البعض تجاه الملتحين.. حتى في التلفزيون هناك تجريح وإساءة لهذه الفئة من الناس.. وعلى العموم هم يسخرون من الملتزمين والله توعد المستهزئين بالعذاب.


الــغـفـيلـــي/ كلامك جميل يضيف الشيء الكثير للموضوع ولكن كيف نجمع بين الأحاديث التي نقلتها أنا والتي نقلتها أنت؟

الله عز وجل توعد العاصي المستمر على معصيته وهو ينصح الناس بالبعد عنها, ولكن حين يفعل شخص معصية ليس مداوما على فعلها فهنا ينتفي عنه الوعيد الذي توعد الله به المرائين.



محمد المسمار




#13680 European Union [ابو تركي الشمري]
1.00/5 (1 صوت)

16-01-1431 06:11 PM
المشكلة ان المطاوعة كثرت موديلاتهم و ما عاد نفرق بين الـ فل اوبشن و الكلاسيك

و آخر موديل ( مطاوعه بدون لحى ) !!







عطسه /// المطوع ( معيارهـ ) في مضى من الأزمان



#13744 United Kingdom [حائلي من بريطانيا]
1.00/5 (1 صوت)

17-01-1431 11:28 PM
الف شكر اخي محمد
اسال الله ان تكون في موازين حسناتك
والله اني متابع لك
فسر على هذا النهج ولا تلتفت لنقاد الحاقدين


أ / محمد المسمار
أ / محمد المسمار

تقييم
2.26/10 (137 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار