"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





09-02-1431 10:51 AM

شنّ الدكتور وليد الرشودي المفكر الإسلامي المعروف هجوما\" إسلاميا\" حادا\" على الحوثيين وذلك في ندوة أحادية الرشيد التي عقدت في منزل الشيخ الرشيد بمدينة الرياض , وفضح محاولات إيران الاستيلاء على المنطقة عقائديا\" لبناء دولة فارس من خلال زرع حزب الله في لبنان والحوثيين في اليمن وتغذية الطائفية في العراق , ونبه للتعاون الإيراني الأمريكي من الباطن منذ سنوات , وصفقات الأسلحة بين إسرائيل وإيران وأشهرها ( ايرات جيت ) في عهد الخميني الذي جدد أحلام شيعة اليمن بمجدهم الامامي الذي حكم فكره اليمن 500 سنة متأثرا بدولة الزيديين التي استمرت 1150 سنة في اليمن والمغرب.
محاضرة الشيخ وليد تزامنت مع تواصل القصف الجوي وتطهير الأرض من الحوثيين المتسللين إلى المناطق الجبلية الجنوبية في السعودية وبالتحديد مدينة جازان , حيث استشهد حتى الآن حوالي مئة جندي سعودي ومئات وربما ألوف الحوثيون , معظمهم في جبل دخان الذي يتحصن فيه الحوثيون والذي طوله 28 كم بعمق 14 كم , بمعنى الجبل كان مسؤولا عن أرامل الجنود وأيتامهم وإرضاع الأطفال واجبهم الانتقامي .
الحدود اليمنية السعودية تحولت إلى مناطق مهجورة بعد نزوح آلاف السكان لمخيمات الإيواء التي تشرف عليها الحكومة السعودية والأمم المتحدة , بعض القرى والهجر العشوائية متداخلة بين البدين بحكم العلاقة القبلية وهناك سوقا مفتوحا ( الطلح ) يدخله من شاء عبر شطري الحدود يعرض فيه البضائع حتى السلاح بيعا أوتأجيرا\" وتنسيق لصفقات مخدرات وقات وتهريب أطفال .
حذر الرشودي الأمة الإسلامية من خطر الرافضة على المنطقة خاصة الاثني عشرية القائمة على ولاية الفقيه المفبركة , التي تحلل تكفير السنة وإراقة دمائهم وشتم صحابة وصحابيات رسول الله صلى الله عليه وسلم ونبش قبورهم , فقد نشر الإعلام السعودي صورا لأوسمة شهادة على ظهور الحوثيين الأسرى والقتلى تؤهلهم لدخول الجنة حسب زعمهم إن حاربوا من أجل إمامتهم , حيث يستقون قوانينهم الدينية من المراجع التي يمثلها الحوثي وأولاده وأعوانه والذين يستمدون عقديتهم من الأهواز الإيرانية في مدينة قم واستنسخوها في مدينة قم اليمنية ( صعده ) , وبين أن الحوثيون يهدفون القضاء على الحركة الوهابية السنية ,علما أن الزيدية ( نسبة إلى زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أب طالب رضي الله عنهم ) تتوافق مع المذاهب السنية الأربعة ولكنهم ادخلوا عليها معتقداتهم السلطوية الرافضية الصفوية التي ترفض الحاكم وتوجب تقويمه بالسيف .
ذكر الشيخ الرشودي أن الشيعة ناصبوا العداء للداعية الإسلامي المعروف د. محمد العريفي حين وصف السيستاني وهو أعلى مرجع شيعي في العالم \" بالفاجر الزنديق \" وهناك حملة لمنعه من دخول مناطق شيعية أو زيارة الكويت , ولكن الشارع السعودي تضامن مع العريفي حيث وقع 14.000 في حملة على الانترنت خلال أسبوع واحد تعبرعن تأييدهم للعريفي .
كشف الرشودي أن العدو الإيراني يخطط منذ سنوات للاستيلاء على المنطقة عبر تسليح الرافضة في اليمن ولبنان وتغذية الأقليات المتواجدة في دول المنطقة بالفكر الشيعي , وتضييق الخناق على المسلمين السنة داخل إيران وتلويث الفضاء طائفيا حيث لدى إيران حوالي أربعين فضائية بعضها متخصص بنشر المذهب الشيعي .
إيران ما زالت تسمي خليجنا العربي بالفارسي , و الأطماع الإيرانية على المنطقة قائمة ولكن الحرب العراقية الإيرانية التي دامت سنوات أبطأت تصدير الثورة التي أطلقها الخميني وتابعها خمنئي ونجاد , والذي صرح في أكثر من مناسبة أنه لولا إيران لما سقط الحكم في العراق ولا سقطت طالبان في أفغانستان , والمكافئة التي حصل عليها أن العراق اليوم يدار من طهران بكل أجنداتها الدينية .
وفي محاضرات سابقة , صرح الرشودي أن أكبر جالية يهودية في العالم تعيش في مدينة أصفهان الإيرانية وتحصل على دلال كامل من الحكومة , والشعارات الرنانة التي يطلقها نجاد والنابعة من الأحواز الدينية هي لكسب ثقة العامة والجاهلين بالمخططات الإيرانية , فهو في ظاهره يعادي الغرب خاصة أمريكا كما يرسل الدعم للفلسطينيين في حركة حماس لإخفاء الوجه الحقيقي للأحلام الإيرانية .
اليمن نموذجا على اقتناع تابعية بالفكرالزيدي الأمامي الجارودي الذي ابتدع نظرية الوصي واستحقاق البيعة لمن يخرج من آل البيت من أبناء الحسن والحسين رضي الله عنهما , لذلك يروج الآن أن الحوثي الذي يعتبر نفسه من آل البيت هو نبي أو اله يجب مناصرته خاصة انه معروف لدى الشيعة بصلاحه وعلمه وقوة تأثيره الخطابي منذ توليه تنظيم الشباب المؤمن الذي لم تعارضه الحكومة اليمنية في بداياته لأنه تخفى خلف تأسيس المدارس والمراكز الثقافية ودس فيها السم بالعسل , ويظن الشيعة أن ظهوره يمهد لظهور المهدي المنتظر الذي يزعمون أنه سيخرج من سردابه نهاية الزمان لإصلاح البشر .
يتذكر التاريخ أبره الأشرم القادم من اليمن لهدم الكعبة , ودولة القرامطة الفاسقة التي قامت بنفس الدور واستهدفت حجاج بيت الله إلى أن أضعفها الله في عهد العباسيين , ويتخبط العابثون بأهوائهم أن يقفوا على أبواب مكة والمدينة من جديد .
يرفض الشيعة نسيان دماء سبعين ألف مسلم قتلوا على يد معاوية بن سفيان في حربه على علي بن أبي طالب , ويجيشوا للثأر , وربما لهذا السبب تضاعفت العمليات الانتحارية والتفجيرية ضد السنة في العراق , وإصرار الحوثيين على قتل الوهابيين السنة في السعودية والمناطق الإسلامية هو نابع من حقد تاريخي تأصل فيهم منذ ألوف السنوات , ووجد التربة الخصبة بعد احتلال العراق وأحداث سبتمبر وقوة إيران العسكرية التي تحشد كل طاقاتها لفتح شباك لها في المنطقة العربية تمهيدا لتشييعها وتوجيه البوصلة للنجف والكوفة وكربلاء .
الجيش السعودي واليمني يقصفان جحور الحوثيون في المناطق الوعرة , و ايران دشنت شارعا قبل أسابيع شارعا أطلقت عليه اسم الحوثي تكريما للعصابات الحوثية , ومع ذلك ايران ما زالت تدعي أن لا علاقة لها بأحداث اليمن .
الحسينيات الشيعية التي سميت بذلك نسبة لسيدنا الحسين بن علي رضوان الله عليه ابن فاطمة بنت رسول لله محمد صلى الله عليه يرجح أن الذي قتله الشيعة أنفسهم حيث بايعوه في الكوفة التي وصلها قادما من مكة تلبية لرسائل التأييد التي وصلته من أهلها ليشكل ومن معه معارضة في وجه اليزيد الذي استلم الحكم رغم علمه أن هناك مئات الصحابة أكفؤ منه ثم خاف مؤيدو الحسين من عقاب يزيد وتراجعوا وأنكروا رسائلهم للحسين والتي أصلا كانت سببا لقدومه إليهم , واستفرد به أتباع اليزيد بعد هلاك معظم أهل البيت المرافقين له وقطعوا رأسه الذي لم يعرف أحدا أين تم دفنه , كان ذلك يوم الجمعة العاشر من محرم والذي سمي عاشوراء, يصوم فيه المسلمون السنة لأن الله سبحانه وتعالى نجي فيه موسى وبني إسرائيل وأغرق فرعون (وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ ) أما الشيعة فيندبون أنهم خذلوا الحسين فيلطمون ويعقدون المآتم والأحزان ويسيلون دمائهم حتى أن بعض الأمهات تفخر أنها طعنت طفلها في رأسه لينزف دما\" غزيرا ندما\" على خذلان الحسين!!
يشحنون قلوبهم بتجديد الحقد وغليان القهر على السنة , وللحق والإنصاف ما سمعت بهم خيرا , إلا كلمات سمعتها من أكبر مرجع شيعي معتدل في السعودية وهو الشيخ الصفار , حين قال إن الخزعبلات التي ادخلها الشيعة من تكفير الصحابة وعداء السنة واللطم والتطبير يوم عاشوراء هي باطلة .
الشيعة يعلقون أملأ على قيام قلاقل في الدول العربية التي تحتضن مواطنيها الشيعة , رغم أن الموقف الرسمي العربي يشجع عدم إثارة الفتن والنعرات التي حذر منها الإسلام حفاظا على خيراتنا البشرية والمادية , وربما يكون أفضل الحلول لنزع فتيل انفجار المنطقة هو السماح للمسلمين السنة بزيارة الحسينيات وللشيعة بزيارة المساجد وإقناعهم بعدم وضع أوراق صغيرة أمامهم وأن الله رب العالمين وعلي ما هو إلا من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم , وتبادل الزيارات بين المدارس والجامعات وإقامة الندوات والمؤتمرات , الفضائيات يجب فتح أبواقها للنقاش بين الطرفين والتطرق لكل شيء من زواج المتعة المحلل لدى الشيعة أو زكاة الخمس أو تعاونهم مع القاعدة لتفجير طائرات في الجو أومحاولة اغتيال شخصية كبيرة في السعودية أحسنت إليهم إلى أصل الخلاف تاريخيا فربما تنهار الغشاوة النووية التي لبسها الشيعة على اختلاف فصائلهم وطوائفهم وانشقاقاتهم أو التي لبسها السنة بكثرة افتائاتهم وميليشياتهم ومؤتمراتهم ومؤامراتهم وحبهم للجدال وتغنيهم بالتحرر والديمقراطية رغم أن عاصمة أوطانهم محتلة وبعض عوائلهم من أب سني وأم شيعية أو العكس .
فطين عبيد
إعلامي فلسطيني
fateen888@hotmail.com

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 938



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


فطين عبيد
فطين عبيد

تقييم
3.32/10 (147 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار