"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





22-02-1431 01:24 PM

[ALIGN=CENTER][COLOR=blue]هذا فقط ما يهدر في الرياض![/COLOR][/ALIGN]

أشعر بالأسى كل مرة أرى فيها المياه تجري بغزارة من أحد المنازل أو تتساقط من على إحدى البنايات أو تقطر من مكيف صحراوي صدئ في الحي الذي أسكنه بمدينة الرياض وأتذكر التحولات التي مرت بها كل قطرة من هذه المياه لتصير على ما هي عليه من عذوبة والمسافات الطويلة التي قطعتها لتصل إلينا في بيوتنا ثم لينتهي المطاف بقسم منها يسيل بالشوارع على هذا النحو من دون أدنى فائدة، وما يثير الاستغراب أن هذه التسريبات تعود لتكرر مرة تلو الأخرى من ذات الأماكن التي رأيتها في أيام سابقة وكأن ساكني هذه البيوت وهذه العمارات لا يعنيهم الأمر بشيء.
هذا فقط ما نراه في الشوارع أما ما يتسرب داخل البيوت فربما يكون أكبر وهو يحصل للأسباب نفسها من إهمال صيانة الأنابيب والصنابير التالفة وأجهزة التحكم في ضبط المياه وغيرها
من أسباب يصعب حصرها إضافة طبعاً إلى التسرب في شبكة المياه ذاتها قبل وصول الماء إلى الجهة المستهلكة وهذه نسبة قد تكون كبيرة ، أنا لا أملك في جعبتي أي أرقام لنسب التسرب ولكن إذا افترضنا نسبة تسرب كلية - في الشبكة ذاتها وفي أماكن الاستهلاك- مقدارها 10 % فهذا يعني بلغة الأرقام أن مقدار ما يتسرب من الماء يومياً في الرياض دون أي استخدام هو (150000) متر مكعب اعتماداً على الاستهلاك الكمي للمدينة والبالغ 1.5 مليون متر مكعب يومياً. وللعلم فإن هذه الكمية الضائعة تكفي لملء (12500) صهريج أو وايت مياه من الحجم المتوسط وكما نرى فهذا رقم كبير جداً ومخيف وحتى لو تفاءلنا وخفضنا توقعنا لنسبة التسرب الكلية إلى 5% وأنا شخصياً لا أعتقد أنها كذلك بناء على ما سبق ذكره من حالات التسرب فإن الرقم سينخفض إلى (6250) صهريجاً يومياً من الماء الضائع وهو أيضا رقم هائل وخسارة فادحة في بلد جاف صحراوي المناخ .
إن التسرب آنف الذكر هو فقط الوجه الأول للهدر أما الوجه الآخر والذي هو برأيي أكثر فداحة فهو سوء الاستخدام أو الإفراط في الاستهلاك ولا أقول عدم الترشيد لأن هذا المصطلح لا يصف الواقع وأسوق هنا مثالاً بسيطاً عن مقدار ما يمكن ترشيده من الاستهلاك لو عقدنا العزم على ذلك فما يحتاجه شخص للوضوء مقداره لتر أو لتر ونصف من الماء وهذه هي الكمية التي نستهلكها فعلاً من قارورة نحملها عندما نكون خارج بيوتنا أو أماكن عملنا في نزهة أو سفر. ولكننا عندما نستخدم صنابير المياه في البيوت أو المساجد فإننا نستهلك أضعاف هذه الكمية- ربما ثلاثة أو أربعة أضعاف وربما أكثر- ويمكن الاستدلال على صحة ذلك بمراقبة سلوك المتوضئين في أحد المساجد - كعينة من الناس- حيث تجد أغلبهم يتركون صنابير المياه مفتوحة وربما بكامل طاقتها دون إعارة الانتباه للماء المسكوب الزائد عن الحاجة.
قد لا أكون مبالغاً إذا زعمت أنه بإمكان الفرد منا أن يوفر نصف استهلاكه المعتاد من المياه على الأقل وفقاً للمثال السابق بقليل من تعديل سلوكنا وعاداتنا في الاستهلاك اليومي وتطبيق أبسط مبادئ الترشيد وهذا ما أراه أمراً قابلاً للتحقيق إذا خلصت النيات وكان الحافز الأول لذلك مخافة الله، أما إذا كنت مبالغاً في تفاؤلي بالوصول إلى هذه النسبة فلا أقل من أن يحاول كل منا من خفض استهلاكه بقدر استطاعته من نصيبه اليومي المفترض والذي يزيد عن الـ (270) لتراً إذا أخذنا بالاعتبار عدد سكان الرياض البالغ حوالي 5.5 مليون وفقا لأحدث التقديرات والاستهلاك اليومي الكلي للمدينة والذي سبق ذكره، وكما نرى فإن هذا المعدل اليومي لاستهلاك الفرد يعد من الأرقام المرتفعة حتى بالنسبة للبلدان الغنية بمصادر المياه الطبيعية والأمطار، فاختصار بضع من هذه اللترات الكثيرة يومياً ليس بالأمر الصعب على أي كان، فكل لتر يوفره الفرد منا يومياً يعني أكثر من خمسة ملايين لتر من الوفر على مستوى المدينة ولنتذكر دائماً أننا نعيش في جزء من العالم يقسو فيه المناخ وتشح مياه الأمطار وتقل المصادر الطبيعية الأخرى للمياه العذبة ويبقى مصدرها الرئيس مياه البحر المحلاة بتكاليف إنتاجها المرتفعة إضافة إلى تكاليف جرها مسافات طويلة عبر مساحات شاسعة لمناطق التجمعات السكانية.

[ALIGN=CENTER][COLOR=red]عاهد علي الخطيب
محاضر- قسم الهندسة الميكانيكية
جامعة الملك سعود – الرياض[/COLOR][/ALIGN]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 647



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


الأستاذ : عاهد الخطيب ( الرياض )
الأستاذ : عاهد الخطيب ( الرياض )

تقييم
3.39/10 (133 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار