"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





17-05-1431 02:28 PM

أبغض الحلال إلى الله الطلاق هذه المأساة الاجتماعية التي تقع كثيراً بين الأزواج في هذه الأيام وبأسباب ربما تكون بسيطة يمكن تجاهلها وتحاشيها ويتصدر هذه الأسباب الواهية التي تثير العجب والاستغراب العناد والتحدي والكبرياء وتربية الزوجات اللاتي لا يعرفن الصبر ولا تحمل المسؤولية إضافة إلى شدة تأثرهن بالمسلسلات الغرامية التي تبث عبر وسائل الإعلام إذ على أتفه الأسباب تصرخ بكلمة طلقني وكأنها لا تعلم مدلالوت هذه الكلمة وما يترتب عليها من مساوي تلقي بظلالها القاتمة على الصغير والكبير وبالطبع أن كلاً من الزوجين يلقي بالتبرير وأسباب الفشل في نهاية المطاف في ملعب الآخر كمبرارت يقدمها لذويه وأصحابه والمجتمع من حوله في أتخاذ قرار الطلاق
ولكي نتجنب الوقوع في بحر انهيار العلاقات الزوجية ينبغي فهم الزوجين لحقوقهما وواجباتها كما شرعها الله تعالي والصبر وعدم التسرع وإعطاء الفرصة للتعبير عن الرأي وذلك بغية التآلف وتقارب وجهات النظر والذي يولد الحب وحسن العشرة وأن يكون الزوجين عاقلين ومقدرين للمواقف كما أن هناك سبب رئيسي في تصدع العلاقة الزوجية وهي تدخل الأهل والأصحاب في جميع أمور حياتهما وهذا يعتبر في حد ذاته إيذا للطرفين
وأخيراً أن سوء العلاقات الزوجية ترجع إلى أسباب كثيرة تطيح بأركان البيت وتصل بالزوجين إلى طريق مسدود لا يمكن من خلاله تفهم كلاً منهما وجهة نظرا الآخر ويمكن تلخيصها بما يلي :
1- سوء الاختيار والتي تعبر من أهم الركائز
2- عدم التآلف والحب والمودة بين الزوجين
3- النظرة المثالية للحياة والجودة في التعامل
4- الجهل بالحقوق والوجبات التي شرعها الله تعالى
5- الملل والفتور في العلاقة الزوجية وافتقار فن المعاملة الزوجية وإلقاء العبارات الرومانسية الهادفة
6- تدخل الأهل والأصحاب في الحياة الزوجين وما يصدر منهما من قرار سواء كان القرار صفيرا أو كبيراً
7- نشوز أحد الزوجين .
اللهم ارزقنا والقارئين وجميع إخواننا المسلمين بزوجات صالحات واعمر قلوبهن بالإيمان والطاعة والصلاح إنه جواد كريم .


[COLOR=darkblue]كتبه :

صالح بن محمد عبد المحسن الخدام الفايز

صحيفة سبق حائل[/COLOR]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1050



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#19394 Saudi Arabia [أبو عبدالله]
1.50/5 (2 صوت)

20-05-1431 12:44 PM
سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين:
ما صحة حديث أبغض الحلال عند الله الطلاق ؟

الاجابة:
الحديث هذا ضعيف ، لأنه لا يصح أن نقول حتى بالمعنى \"أبغض الحلال إلى الله \" لأن ما كان مبغوضاً عند اله . فلا يمكن أن يكون حلالاً . لكن لاشك أن اله سبحانه وتعالى لا يحب من الرجل أن يطلق زوجته ، ولهذا كان الأصل في الطلاق الكراهة ، ويدل على أن الله لا يحب الطلاق لقوله تعالى في الذين يؤلون من نسائهم قال : -(لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ(226) وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)- (البقرة:226،227) ، ففي رجعوهم قال : -( فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ)-(البقرة: من الآية192) ، يعني الله يغفر لهم ويرحمهم ، وفي عزمهم الطلاق قال : -( فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)-(البقرة: من الآية227)، وهذا يدل على أن الله لا يحب منهم أن يعزموا الطلاق . وكما نعلم جميعاً ما في الطلاق من كسر قلب المرأة ، وإذا كان هناك أولاد تشتت الأسرة . وتفويت المصالح بالنكاح ، ولهذا كان الطلاق مكروهاً في الأصل (1) .

إن القرآن الكريم رغب في إمساك الزوجة المكروهة من زوجها، والصبر عليها، إبقاء على الأسرة، وحرصًا على استمرارها . قال تعالى: (وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى
أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا). (سورة النساء: 19).

فأما الزوجة المطيعة الموافقة، فلا وجه لإيذائها بالفرقة، وإيحاشها بالطلاق، مع عدم الحاجة إليه، إلا أن يكون ضربًا من البغي عليها، ولا سيما إذا كانت ذات أولاد منه . وقد قال تعالى في شأن الناشزات من الزوجات: (فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا). (سورة النساء: 34).

جرى التنوية وجزاك الله كل الخير...


أ / صالح بن محمد الفايز
أ / صالح بن محمد الفايز

تقييم
2.59/10 (140 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار