"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





28-06-1431 10:34 PM

يقول الله - تبارك وتعالى - في سورة النحل الآية الثالثة والأربعين : { فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ }، ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( ألا سألوا إذ لم يعلموا، فإنما شفاء العي السؤال ) .

وقد قال أهل العلم إن هذا أمر بالسؤال، والأمر للوجوب، ولكننا في زمن صارت فيه «سوق للفتاوى» و«مزادات»، حتى أصبح لدينا «فوضى في الفتوى»، ولاسيما مع انتشار الفضائيات، والمطبوعات السوقية الرخيصة من الصحف، والمجلات الشعبية، ومواقع الإنترنت، وظهر علينا «مشايخ» يتصدون لكل مسألة، ويبتدرون للفتوى، وبعضهم يظهر ويناقش مسائل حتى وإن لم يسأل عنها، إما حباً في الشهرة، وطمعاً في الظهور والبروز، أو غير ذلك، بل قد استباح حمى الفتوى من ليس من أهلها، لمجرد أنه يحفظ القرآن، أو أنه تخرج في كلية شرعية، بل حتى المهندسون والأطباء أخذوا حظهم من «الكعكة» عفواً أقصد الفتوى .

وظاهرة برامج الفتاوى في القنوات الفضائية، وتسابق من يقوم على هذه القنوات إليها، لا يهدف بالتأكيد إلى إرشاد الناس وتبصيرهم بأمور دينهم، بقدر ما يهمهم كسب أكبر عدد من المشاهدين عبر الاتصالات الباهظة التكاليف أولاً، واستقطاب المعلنين للبرامج الجماهيرية !

وكنت قد تناولت في مقالات سابقة بعض الأمور المهمة في برامج الفتاوى المباشرة، وكان حديثي موجهاً لكبار علمائنا في التوقف عند بعض المسائل، وعدم الإجابة عليها مباشرة، ولا غضاضة في ذلك، وأن يؤجل الإجابة عنها في لقاءات قادمة، وعدم الإجابة عن الأسئلة غير الشرعية، وذات الاختصاص، وإحالتها إلى المختصين بها، وغير ذلك من الملحوظات.

ولكننا اليوم نناقش قضايا الفتاوى مع أنصاف المتعلمين، أو المتعالمين، وأدعياء العلم الشرعي، ممن ابتلينا بهم، وابتلي بهم الدين، فقد أغرقوا الفضائيات ببرامجهم وفتاواهم الشاملة، وتصديهم لقضايا خطيرة أحجم عنها كبار العلماء، وتوقف عندها المشايخ الكبار، ومما يحتاج إلى بحث وتدقيق من قبل المجامع الفقهية، والهيئات، واللجان الشرعية .

وسوق الفتاوى الرائجة في مجتمعاتنا العربية والإسلامية عبر الفضائيات، والشبكات العنكبوتية، وبعض الصحف، يتناولها كل من هب ودب، فهذا متخصص في دراسات الاقتصاد ويتناول قضايا شرعية تتعلق بالمعاملات المالية والعقود، ولا يتحدث للناس عن الجدوى الاقتصادية، وإنما يشرق ويغرب في التحليل والتحريم، والإباحة والجواز، ويقعد لذلك وكأنه قد شاب رأسه مع الفقه وأصوله، ولربما أنه لا يعرف ماهي أركان الصلاة وواجباتها، ونراه يتصدى لقضايا فقهية بحتة تتطلب البت فيها من أهل العلم !

وإذا كنا نلوم هواة الشهرة والإعلام على حبهم للظهور، واستعجالهم للفتوى، وتبنيهم من أجل ذلك للفتاوى الشاذة.. فإننا نلوم المجتمع الذي هيأ لهؤلاء أجواء الظهور بتواصله معهم، والاتصال بهم، وعدم أخذ الفتوى الشرعية من مظانها وأهلها الراسخين في العلم، ولا يخفى على القارئ أن الناس قد تعرض لهم أمور يحتاجون فيها إلى معرفة الحكم الشرعي، ولا يستطيعون استنباط الأحكام الشرعية بأنفسهم من الكتب الشرعية، ويلجؤون لأهل العلم، ويستفتونهم فيما أشكل عليهم، وهنا يتوجب على صاحب الفتوى التيقن من أن هذا «المفتي» الذي تصدى لفتوى الناس وأسئلتهم أهل للفتوى، وممن يؤخذ بقوله وفتواه، ومع الأسف وجدنا اتصالات من بلادنا على قنوات فضائية لأناس ليس في ظاهرهم ولا في إجابتهم ما يدلك على علميتهم، وأهليتهم لهذا الأمر «لا شكلاً ولا مضموناً»، فجل الإجابات لا ترتكز إلى نصوص من الكتاب والسنة .

ومن الظواهر السيئة التماس الفتوى «الميسرة» من بعض المشايخ الذين لديهم «تراخ» و»تهاون»، والأخذ بالفتاوى الشاذة، وبقدر ملامتنا للمستفتين.. فإننا نأمل أن يدرك «المفتون» بأن شأن الإفتاء عظيم، ويجب ألا يتصدى له إلا من كان أهلاً له، ولقد كان علماء السلف يتحرجون من سؤال الناس، ولم يكونوا يتحرجون من قول «لا أدري» و»لا أعلم»، أما في عصرنا هذا فالهرولة والتسابق على الفتاوى نراه ونسمعه صباح مساء، بل إن منهم من يجري مداخلات مع بعض البرامج الحية في الإذاعة والتلفاز، فيتصدى لمسألة وهو لم يطلب منه، والبعض منهم يخرج بمسائل عجيبة وغريبة، ولا غريب ولا عجيب في زمن العجائب والغرائب .

إن في بلادنا من أهل الفضل والعلم والحكمة والعقل والسداد، كما في بعض بلدان العالم الإسلامي، ما يتوجب على المستفتي أن يذهب بفتواه وسؤاله إليهم، وفي قنواتنا الفضائية المحلية، وإذاعة القرآن الكريم، وبعض صحفنا ومجلاتنا ما يغنينا عن «مفتي القنوات الفضائية»، وعن المتطفلين على الفتوى من أبناء هذه البلاد أو من غيرهم .

وعلى مسؤولي القنوات الفضائية، والصحف المقروءة، ومواقع الإنترنت، أن يتقوا الله فيما يقدمونه للناس، وألا يغريهم جذب الجماهير، والكسب، على حساب إضلال الناس، وألا يستقطبوا لبرامج الإفتاء إلا من يشهد له بالفضل والعلم والحكمة والسداد، وممن يوثق بهم في علمهم .

خاتمة:

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( إن الله لا يقبض العلم انتزاعاً ينتزعه من العباد، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء، حتى إذا لم يبق عالم اتخذ الناس رؤساء جهالاً فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا ) .


alomari1420@yahoo.com

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 711



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#21393 Saudi Arabia [عبدالرحمن الشمري]
1.00/5 (1 صوت)

29-06-1431 02:40 AM
كلام في الصميم .. وأرجو من صحيفتنا السباقة دوماً سبق حائل | صحيفة حائل الالكترونية أن تستكتب الأقلام المتميزة كسعادة الأستاذ سلمان بن محمد العُمري ..


سلمان بن محمد العُمري
سلمان بن محمد العُمري

تقييم
4.09/10 (115 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار