"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





13-07-1431 12:27 AM

[ALIGN=CENTER]خزندار والتعري[/ALIGN]
خزندار ليس من بلاد روسيا البيضاء أو الحمراء وليس من بلاد السند والهند بل انه كاتبا ومفكر سعوديا في صحيفة الجزيرة يقول هذا المفكر وكلي استغراب من أوصله لهذا المسمي
أنه استاء كثيرا بما قامت به احد المدارس بمنطقه عسير مع احد الطالبات التي اشتبهت أداره المدرسة بان لديها جوال تخفيه بطيات ملابسها وقاموا بتعريتها ولا اعلم كيف أورد كلمه التعري الذي يجزم بها وكأنه من ضمن من قاموا بتفتيش الطالبة
وحسب خربشاته التي لها مغزى ويتضح كوضوح الشمس برابعة النهار بان الطالبة أصيبت بصدمة عصبية ستخلف في نفسها جرحاً لا يندمل ، ما دامت على قيد الحياة ، وستظل مهما تعلمت كسيرة النفس ، وعضوا مشلولا في المجتمع\" هل تحول من مفكر وكاتب إلي طبيب نفسي ليته يتحدث كما يتحدث محمد شريف خزندار الناشط الثقافي والمسرحي السوري عن الوطنية وحبه لوطنه سوريا وانه لايمكن لأي إنسان أن يكون وطنيا لبلد بعيدا عن مسقط رأسه
ثم يتوجه خزندار بدموع التماسيح إلى وزير التربية والتعليم بكلمات أراد منها باطلا واصفا إياه بالرجل الحضاري وان لايترك هذه المسالة تمر دون حساب إنني أتساءل كما يتساءل الكثير أين هو ذلك التعري الذي يتحدث عنه وان كان هناك من تعري فهو للمصلحة العامة والحفاظ على أعراض مئات الطالبات بتلك المدرسة وان كان ولابد بالتحدث عن التعري لماذا لم يخاطب وزير التربية عن ماسات خريجي كليه المعلمين لعام 1427 أليس هولاء هم العراة ويستحقوا أن تستر عوراتهم مما هم به ومن صنع وزاره التعليم ولاكتني لا أري أكثر تعريا مماهو بفكر خزندار وتوسلاته

خليل الاحمدي

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 789



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#22923 Saudi Arabia [ذيب السلي]
1.00/5 (1 صوت)

15-07-1431 04:52 AM


نرفض بشدة أي أشكال العنصرية والتشكيك في هوية أي مواطن في البلد ( كما جاء في بداية المقال )


و من حق أي كاتب أن ينتقد ويمارس الكتابة بحرية تامة


و أستغرب منك هذا الهجوم لوصف الكاتب ( العري ) وتكذب ما جاء به الكاتب ... فهل لديك أثبات ما تفند به كلام الكاتب خزندار ؟؟





#22924 Saudi Arabia [ذيب السلي]
1.00/5 (1 صوت)

15-07-1431 05:13 AM
مرة أخرى

بحثت عن المقال الذي أقضبك فلم أجده في جريدة الجزيرة


وتوصلت له أخيراً وهو الكاتب عابد خزندار في جريدة الرياض وليس كما ذكرت في جريدة الجزيرة .




والشيء الثاني


الكاتب كتب المقال على ضوء خبر نشر في صحيفة وليس من مخيلته


والشيء الثالث


أنه لم يذكر المنطقة التي حدثت فيها المشكلة كما ذكرت ( منطقة عسير )



أعتقد أن مقالك جانب الصواب وفي مغالطات كبيرة وكم أتمنى لو أنك راجعت مقالك قبل نشره



والمقال كما هو منشور ::


عابد خزندار

سجن أم مدرسة؟!


ما حدث في إحدى المدارس لا يحدث إلا في السجون ، وبعض سجون العالم الثالث بالذات ، فقد أقدمت مديرة المدرسة بمساعدة وتواطؤ إحدى المعلمات وفراشة المدرسة إلى إجبار طالبة شكّوا في أنها تحمل جوالاً أنكرت أنها تحمله ، على خلع ملابسها بالقوة في دورة المياه ، وعرّوها جسداً وكرامة ، ولم يجدوا شيئاً ، ولكن الطالبة أصيبت بصدمة عصبية ستخلف في نفسها جرحاً لا يندمل ، ما دامت على قيد الحياة ، وستظل مهما تعلمت كسيرة النفس ، وعضوا مشلولا في المجتمع ، وما حدث لها أشنع من الضرب الممنوع في المدارس ، وأنا أكتب هذا الكلام عن تجربة فقد ضبطني أحد المدرسين وأنا أقرأ رواية ماجدولين التي عربها مصطفى لطفي المنفلوطي ، وكانت قراءة الروايات في تلك الأيام ممنوعة على الطلبة ، وشكاني للمدير الذي أمر بضربي في فناء المدرسة أمام جميع الطلبة وكان لهذا الحادث أثره الغائر في نفسي ، وهو أثر لم أتغلب عليه رغم أني أقف الآن على عتبة الثمانين ، ولم أكن بدعاً في هذه التجربة ، إذ تعرض كل جيلي من الطلبة للضرب ، ولهذا لا أملك إلا أن أقولها: أصبح جيلنا - إلا من رحم ربي - خائر العزيمة ، عديم الإرادة ، وبعد؛ فلم تذكر الصحيفة التي نقلت عنها هذا الخبر اسم المدرسة ، والمأمول من الرجل الحضاري فيصل بن عبد الله بن محمد وزير التربية والتعليم، وهو غني عن الألقاب ، ألا يترك هذه المسألة تمر دون حساب عسير .





خليل الاحمدي
خليل الاحمدي

تقييم
3.94/10 (91 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار