"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





19-02-1430 06:09 AM

كم أشعر بالأسى وأنا أستجدي قلمي الشحيح لتسطير أروع أيام فنيت من عمري ، ويتفطَّر قلبي وأنا أغلق دفاتر الذكريات بنوعيها ، وتفيض أدمعي وأنا أقدم على مجهول متغطرس ، عندما كنت في الإبتدائية أعلم بأن بعدها المتوسطة وتليها الثانوية ، لكن ماذا بعد الجامعة ؟!
لست أدري ؟
وهذا شعور يراود أكثر الخريجين !
مازلت أذكر يوم تسجيلي في الجامعة 1425هـ الفصل الثاني ، كم كانت سعادتي عندما أخذت ورقة القبول , أذكر أني أريتها لكثير ممن قابلت .
في الأسبوع الأول : مشيت من رفحاء مع أحد الأصحاب وكان معنا ثلاثة من الأصدقاء الأفاضل ، سرنا مع طريق لينة فلما تجاوزنا تربة قالت السيارة
( هذا مكاني )
كل شخص أدلى برأيه ( نروح تأشيره ، نحاول نصلحها بأقرب ورشة ) .
وأخيراً ، أتصلنا بشخص من بقعاء وماقصر العتيبي (طير شلوى) تركنا السيارة في أحد المحطات ( لأن مهي سالفة ، القير انفرط ) وذهبنا معه إلى بقعاء , ثم بالنقل الجماعي إلى حائل ثم إلى القصيم .
أول يوم جامعي : في الصباح أخذت وصف الجامعة لأن الشباب رفضوا الذهاب للجامعة لا أذكر السبب حقيقة ، أما أنا فمستجد (ومسوي زحمة شوي) أخذت معي أحد الزملاء المستجدين بسيارتي الددسن 84 (بدون شبك طبعاً وتوني موظبها) ، سرنا نحو الجامعة (نمشي على الحروه) رأينا دورية شرطة أشرت لها بالأنوار وصاحبي أشار بيده مرتين , صفَّت على اليمين وسلمنا عليهم ، (إلا فضخنا قلوبهم) ، قلنا لهم : نريد طريق الجامعة قالوا : امشوا خلفنا وحتى أوصلونا إلى طريق الجامعة -جزاهم الله خير-
داخل الجامعة :
ليست كالثانوية ، كنت أتصور بأنها أكبر من الثانوية قليلاً ، وجدنا أناس يمشون باتِّزان والبعض منهم يحمل كتباً ودفاتر مقسمة ، عرفت فيما بعد أن لكل مادة قسم (وأنا مشتري دفتر 80 روكو) ، لم أشاهد شخصاً يضع شماغه على كتفيه أو شخصاً ثيابه متسخة ، (قد تتغير النظرة في الأيام القادمة!) لفت نظري أيضاً كثرة السيارات وبأشكال مختلفة (ضحكت عندما تذكرت كابرس عقيل ال79 ، لأن ما أذكر أحد عنده سيارة غيره )
ومما أدهشني المطعم الكبير الذي يتسع للمئات (وأحسن شيء عنده المصقَّع) في الأسبوع الثاني: أخذنا جداولنا من شؤون الطلاب ومن الغد بدأنا المحاضرات ، ودخل الصف عفواً القاعة د/ حرب ، مصري صعيدي
(كان قصير القامة ، نحيل الجسم ، جاحظ العينين ، أسمر البشرة) ألقى السلام وفتح الشنطة وبدأ بالتحضير (الله يخارجنا)
وبعد التحضير بدأ يتكلم لمدة 40 دقيقة من كتاب الأدب الجاهلي لشوقي ضيف من دون توقف ، (وعلى هالموال) وله مواقف جداً مضحكة مع الطلاب ، سأورد بعضها في الحلقة القادمة وسأحاول أن أذكر طرق أغلب الدكاترة الإيجابية والسلبية التي مرت بنا .
إلى اللقاء أحبتي .

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 5533



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#726 Saudi Arabia [سعود الرمالي]
1.50/5 (2 صوت)

19-02-1430 11:40 AM
كم أنت رائع أيها الرفحاوي بهذا الإسلوب السردي الممتاز .

إنك تمتلك موهبة تنبىء بقدوم قاص رائع .

استمر بهذا الإسلوب وفقك الله ، ونصيحتي لك :

1 ـ لا تبتر الفكرة ، فدائما أوصل و أكمل الفكرة مهما قصر النص الأدبي ، أو طال .

2 ـ أقلل من استخدام التفسيرات (مابين الأقواس) ، وأقلل من استخدام اللهجة العامية .

3 ـ اسخدم أدوات الترقيم في أماكنها الصحيحة .

أكرر تمنياتي لك بالتوفيق .


#729 Saudi Arabia [ولد حايل]
1.00/5 (1 صوت)

19-02-1430 11:59 AM
قصة جميلة جداً أخي سعد

وأيام الجامعة من أفضل الأيام التي مرت علي .

ننتظر الحلقة القادمة


#732 Saudi Arabia [ممدوح المسمار]
1.00/5 (1 صوت)

19-02-1430 03:55 PM
الف مبروك التخرج أخي الغالي سعد

واتمنى لك التوفيق وعقبال التعيين إن شاء الله

كانت ذكريات تحمل في طياتها الشيئ الجميل منها تعرفت عليك
وعقبالي إن شاء الله


#733 Saudi Arabia [خالد رفحاء]
1.00/5 (1 صوت)

19-02-1430 04:15 PM
مقال يحكي ايام مضت فيها الحر والمر

شكرا لك


سعد الثابتي
سعد الثابتي

تقييم
2.86/10 (187 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار