"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





04-11-1431 10:24 PM

[ALIGN=CENTER]بسم الله الرحمن الرحيم[/ALIGN]

دائما مانسمع ــ كمعلمين ـ عتابا ولوما في المجتمع من أولياء أمور الطلبة يحملوننا فيه نتيجة تردي مستوى أبنائهم الدراسي ، ولا ألومهم في ذلك لأنه نابع من حرصهم وخوفهم على أبنائهم ولهم الحق ــ كل الحق في ذلك ــ ولكنهم لايعرفون الحقيقة التي نعرفها ــ كمعلمين ــ فالسبب الرئيس ليس نحن دائما ، وإنما السبب الرئيس في تدني مستوى التعليم هي وزارة التربية والتعليم وإداراتها المنتشرة في مختلف مناطق المملكة .
فالمعلم ــ ياأولياء الأمور ــ حمل أمانة عظيمة وهي مستقبل جيل ينتظره وطن وأمة ،وإنشاءالله أنه على قدر المسؤولية في تحمله لهذه الأمانة ، ولكن لاننسى أن المعلم بشر مثله مثل بقية البشر متى ماهيىء له الجو المناسب ، ووفرت له الوسائل المعينة له على تحقيق رسالته ، كلما أبدع في إنتاجه ، وأنعكس ذلك في تفوق طلابه ، وإذا صارللمعلم العكس فينعكس ذلك سلبا على طلابه لأن المعلم عند ذلك يكون قد حمل فوق طاقته .
وفي واقعنا التعليمي سنجد الكثير من السلبيات والتي قد يستحيل إحصاؤهاعلى الباحث ،وهنا سأستعرض بعض هذه السلبيات والتي تمس وتهم الطالب مباشرة .

* فلو بدأنا بالمباني المستأجرة ، فهذه سوء حالها لايخفى على أحد ، وما ينقصها من أبسط وسائل التعليم ، والراحة للطالب، فهناك طلبة في هذه المباني فصولهم الدراسية عبارة عن مطابخ ، وهناك فصول دراسية تكدس بها ستة وثلاثون طالباداخل غرفة مساحتها أربعة وعشرون مترا مربعا كماهو الحال ــ على سبيل المثال ــ في مدرسة المصيف بحائل ، إضافة إلى سوء التكييف ، والإضاءة ،والتهوية ، فكيف بالله سيكون إنتاج المعلم في هذا الجو؟ ! .
ناهيك عن انعدام الضروريات الأخرى في هذه المدارس التي لاتخفى على أي إنسان .

* الدوام المسائي لبعض المدارس في مبان تستخدم صباحا لمدارس أخرى ، وذلك بحجة ترميم مبانيها ، أو عدم وجود مبان لها ، وقد شاهدت هذا الوضع في الأردن الشقيقة (دولة فقيرة ) قبل أعوام طويلة، ولم أتخيل ــ ولا في الحلم ــ أنه سيأتي يوم ونصبح مثلهم (في الدوام المدرسي ، وليتنا صرنا مثلهم في التقدم العلمي ) .

* النقص الكبير للوسائل التعليمية وشبه انعدامها في الغالبية العظمى من المدارس .

* عدم وجود مصادر تعلم في الغالبية العظمى من المدارس ، والأدهى من ذلك أنه في مناهج التعليم الجديدة (ابتدائي ) والتي أقر تدريسها هذا العام هناك تدريبات أساسية يطلب من الطالب حلها بالرجوع ــ حسب الكتاب ــ إلى الأنترنت ، وموضح له العنوان الإلكتروني في الكتاب ، فإذا كانت كل المدارس ــ وإن وجد في القليل منها معامل للحاسب الآلي ــ لايوجد فيها ــ بالنسبة للطالب ــ أنترنت فماذا يفعل الطالب في هذه الحالة ؟! .
وهناك أيضا في المناهج المذكورة تدريبات أساسية يطلب من الطالب حلها بالرجوع إلى القواميس ، فإذا كانت الغالبية العظمى من المدارس لايوجد بها مكتبات ، وإن وجد بها مكتبات فإنه لايوجد بها قواميس ومراجع . فماذا يفعل الطالب ؟!.

* نصاب المعلم (أربع وعشرون حصة في الإسبوع ) جائر جدا على المعلم والكثير جدا من المعلمين ــ في الابتدائي ــ وفق هذا النصاب يضطر مدراء المدارس إلى إكماله لهم بمواد ليست من تخصصهم .

*توزيع المعلمين على المدارس ليس عادلا ، فهناك مدارس بها فائض من المعلمين ، وهناك مدارس على العكس تمضي فترة ليست بالقصيرة من العام الدراسي وهم يعانون من نقص بالمعلمين ، بل ستجد في جداول بعض المدارس حصصا كثيرة لم تسند إلى معلمين ، وذلك على أمل أن يسدد نقصهم في حركة النقل التي لم تر النور بعد ، والخوف أن ينتهي الفصل الدرسي وهي نائمة في أدراج إدارة التعليم ، والضحية في ذلك هم الطلبة .

* التوزيع الغير عادل للمتدربين من طلبة الكليات التربوية للمعلمين على المدارس ، وهذه الفقرة مرتبطة بالفقرة السابقة لها ، فمتدربي هذه الكليات يوزعون على المدارس حسب الواسطات لاحسب الاحتياجات .

* زيارات المشرفين ، فبعض المدارس قد ينتهي الفصل الدراسي ولم يروا مشرفا ، وكذلك الحال ينطبق على المعلمين مع زيادة الفترة الزمنية إلى الضعف أو أكثر .
ومع ذلك أتساءل : ـ
هل استفدنا من زيارات المشرفين ؟
هل صححوا أخطاء في مدارس ؟
هل عوضوا نقصا ؟
هل عدلو ميلا ؟
هل أثرو ــ علميا وثقافيا وفكريا وتربويا وسلوكيا ومهنيا ــ في مدراء ومعلمي وطلبة المدارس التي زاروها ؟ !
وطبعا لا أعمم في تساؤلاتي هذه ولكني أقصد الكثير الكثير منهم ، خصوصا وأن البعض الغير قليل منهم يكون المعلم الموجه له أعلى منه علميا وثقافيا ووظيفيا ! .

هذه السلبيات والنواقص عادة ماتكون في كل المدارس في المدن باستثناء مدارس قليلة جدا قد لايتعدى عددها عدد أصابع اليد الواحدة ، وعادة ماتكون في وسط المدن ، وتكون هذه المدارس المستثناة شبه كاملة ــ والكمال لله سبحانه ــ في وسائلها ومستلزماتها التعليمية وشبه نموذجية في واقعهاوجوها التعليمي ممايحدوا بغالبية المسؤولين في هذه المدن ــ سواءأكانو في سلك التعليم أوغيره ــ بأن يدخلوا أبناءهم في هذه المدارس حتى وإن كانو لايسكنون في الأحياء التي تقع فيها تلك المدارس ، أمابقية المدارس فتكون شبه منسية ، وهذا الحال في مدارس المدن ، فمابالكم بمدارس القرى والهجر ، فكيف سيكون حالها ؟!
هذا غيض من فيض من معاناتنا ــ كمعلمين ــ في ظل هذا الوضع التعليمي المتردي ، والذي اطلب من الله ــ سبحانه ــ أن يهيء له رجالا ينهضون به ليحقق آمال مجتمع يرجو ثمارا يانعة من هذه الزهور المتفتحة ، وفي الختام تذكرواقول الله سبحانه وتعالى ((لايكلف الله نفسا الاوسعها )) صدق الله العظيم .


سعود الرمالي ...

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 5823



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#28315 Saudi Arabia [ابوفهد]
1.00/5 (1 صوت)

05-11-1431 11:21 AM
الأنكى من ذلك والأمر هو تفريغ بعض المعلمين بعد انقضاء الفتره المحدده وهي 16/8

ولا تنطبق عليهم الشروط مثل تقدير المؤهل ( مقبول - ضعيف ) وكذلك العمر تجاوز الـ45 عام وعلى الرغم من ذلك تم استثنائهم من قبل مدير التعليم وترك اخرون تعد لهم الفرصه الأخيره وتنطبق عليهم جميع الشروط اسميها محسوبيات او كما قال الأخ سعود
واسطه وهذا الشي حصل معي شخصياً

اشكر اخوي سعود لجرائته ولكتابته المعهوده عنه واتمنى ان تجد اذن صاغيـه


#28366 Saudi Arabia [بندر]
1.00/5 (1 صوت)

05-11-1431 11:26 PM
الأخ سعود الرمالي .. تحية طيبة
مع أنني احترم وجهة نظرك لكنني أخالفك الرأي لأنك اتبعت المثل القائل ( رمتني بدائها وانسلت ) وكأنك قد تخلصت من عقدة الذنب التي يشعر بها كل معلم تجاه أبنائه الطلاب فالضعف الحاصل كما تقول نتاج طبيعي لضعف دافعية المعلمين نحو التعليم .. بل أكاد أجزم أن المعلم فقد شخصيته الاعتبارية حين أصبح الطالب أقدر منه على القراءة والكتابة والبحث والاطلاع .. لقد توقف بعض المعلمين عن تطوير أدواتهم فنراهم لايفرقون بين همزة القطع والوصل .. ولا يتنقنون صياغةالأساليب اللغوية ..ولا يتقنون التحدث بلغة الكتاب التي هي لغة التدريس .. ولاحتى أبسط القواعد في صياغة الجمع والتفريق بين معاني حروف الجر وطرق استخدامها ..
وقد دمرت في مقالك نظريتك بالكامل حين ضربت مثلا تقول فيه أن دولة الأردن تقدمت عمليا وحضاريا رغم كثرة مبانيها المستأجرة.
أخي سعود مدارس الطين في حائل وفي غيرها خرجت أجيالا نحتت أسماءها في الذاكرة بينما أصبح المعلم اليوم يتذكر طلابه ويحصيهم واحدا واحدا حين غاب عن الذاكرة
تحياتي


#28416 Saudi Arabia [ابو صالح]
1.00/5 (1 صوت)

06-11-1431 06:41 PM


توزيع المعلمين على المدارس ليس عادلا ، فهناك مدارس بها فائض من المعلمين ، وهناك مدارس على العكس تمضي فترة ليست بالقصيرة من العام الدراسي وهم يعانون من نقص بالمعلمين ، بل ستجد في جداول بعض المدارس حصصا كثيرة لم تسند إلى معلمين ، وذلك على أمل أن يسدد نقصهم في حركة النقل التي لم تر النور بعد ، والخوف أن ينتهي الفصل الدرسي وهي نائمة في أدراج إدارة التعليم ، والضحية في ذلك هم الطلبة .

* التوزيع الغير عادل للمتدربين من طلبة الكليات التربوية للمعلمين على المدارس ، وهذه الفقرة مرتبطة بالفقرة السابقة لها ، فمتدربي هذه الكليات يوزعون على المدارس حسب الواسطات لاحسب الاحتياجات .



أخي سعود شكرا لكــ على طرحكـ المميز في مقالكـ الذ ي يلامس الجرج

ومدام كل هذا موجود في مدارسنا من واسطات ومحسوبيات وسوء مباني

مدارس مستأجره ومدارس ابتدائيه في الدور الثالث فوق مدارس متوسطه والعكس

ومدارس لم يوجد لهل حل لمباني مستأجره ولا غيرها

وكذ الكـ سوء مناهج حيث انها لاتلائم بعض المدارس النائية


سعود عماش الرمالي
سعود عماش الرمالي

تقييم
3.78/10 (171 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار