"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





13-11-1431 02:44 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
لو كنت معاقا لا قدر الله تعالى لقلت :







أتمنى ألا تكون كلماتي ثقيلة عليكم تماما كطلباتي ..


فثقوا تماما ، أن كل طلب أُثقل عليكم به ، يجرح كرامتي ويؤذيني ، ولكنها إرادة الله تعالى أن أكون مضطرا لأن أستعين بكم بعد الله تعالى ، في قضاء حوائجي ..


أحبتي ..


لا تظنون أني عندما أطلب منكم الأخذ بيدي ، أو دفع عربتي (لأقضي حاجتي) ، أنني سعيد بذلك ، لا والله ، فلو كنت صحيحا ، لفضّلت السير زاحفا على أن اطلب منكم ذلك ، ولكنها إرادة ربي والحمد لله.


أحبتي ..


إن كنتم ترون بأعينكم كل هذا الجمال الذي أسمع به ، فأُحب أن أقول لكم : أني لا اعرف لون السماء والأشجار ، ولا جمال الأزهار ، ولا حتى روعة ابتساماتكم ..


وأنا بذلك لا استجدي عواطفكم .. ولكني أتمنى أن تعلمون أنّي ما زلت هنا بينكم ، أستطيع أن أُفكر وأن أُبدع ، وأن أحفظ و أُصنّف ، كما استطيع أن أكون عالما و أديبا و صاحب حرفة.


أحبتي ..


ربما أكون لا استطيع التّحدث معكم ، ولا أن اعبّر عن ما في داخلي لكم ، فأرجوكم لا تتضجروا مني ، فالأمر أسهل مما تتوقعون ، فأنا استطيع أن اكتب لكم ما أريد ، دون أن تصدّوا عني ، فربما أكون في حاجة ماسة لكم ، ولكنّي احتاج إلى ثوان قليلة من وقتكم الثمين لتفهموا مني ..


لا أخفيكم سرا ، أنني حزنت كثيرا ، عندما ذهب أحد المعاقين مثلي إلى أحد المطارات ، وكان يريد أن يتحدث مع أحد الموظفين ، فاستخدم الجهاز الخاص بإخراج الصوت ، فقال الموظف \"أبعدوا عني هذا القذر\"
فأود أن أقول لكم أن هذا المعاق ليس كذلك ، بل هو إنسان مُبتلى لا يستطيع التحدث إلا عن طريق هذا الجهاز ، وهو أخوكم ، قدّر الله تعالى عليه أن يفقد بعض أعضاء جسده ، فأصبح لا يستطيع التحدث مثلكم ، فهو في أمس الحاجة إلى أن تقدّروا ظرفه ، وأن تهوّنوا عليه مصابه.


وصدقوني أنني و أمثالي ، نبذل كل ما في وسعنا للاعتماد على أنفسنا ، ومع ذا ، فنحن نعترف ، أننا ربما نكون عبئا عليكم.


تأملوا أنفسكم عندما تكونون في ضائقة مالية ، ولم تجدوا أحدا حولكم من معارفكم وأقاربكم ، فاضطررتم إلى أن تستدينوا مالا من شخص غريب عليكم ، هل تذكرون هذا الشعور المحرج.


أُحب أن أقول لكم : أني أشعر بأضعاف ما تشعرون به في هذا الموقف ، في كل طلب أطلبه منكم ، أتدرون لماذا ؟ لأنني أعلم أنني لا استطيع أن أرد إليكم مساعدتكم لي بالمثل ، وأنا اعتبرها دينا لكم ، ولكنّي أرجوكم ، ألا تملّوا مني ، كلما رددت عليكم جميلكم بقولي ( جزاكم الله خيرا ) فقد قال صلى الله عليه وسلم (من صُنع إليه معروف فقال لفاعله جزاك الله خيرا فقد أبلغ في الثناء)



أخيرا ..


إلى كل من هو مسئول : أرجوكم أن تهيئوا لي ولأمثالي ممرات منزلقة على الأرصفة والطرق ، حتى لا أُثقل على إخواني بطلبي منهم المساعدة في كل أمر ، فربما كانت إعاقتي تسمح لي بالاعتماد على نفسي في أغلب أموري ، كما أرجوكم ، أن تُهيئوا لي موقفا خاصا بسيارتي عند المساجد ، والمستشفيات ، والمراكز التجارية ، فربما أكون قادرا على قيادة السيارة ، وهذه المرافق كثيرا ما احتاجها ، وأنا على يقين من أن إخواني من أبناء المجتمع ، سيساعدونني بعدم الوقوف في هذه الأماكن التي تم تهيئتها لي ولأمثالي ، وعدم الوقوف بسياراتهم أمام الممرات المنزلقة على الأرصفة ، فهم يعلمون يقينا أنها أعدت للمحتاجين لها أمثالي.


أحبتي ..


باسمي وبسم كل معاق في هذا البلد ، نشكر لكم ما قدمتوه لنا ، من معاهد ، ومدارس ، وفرص عمل ، وخدمات ، ولكننا لا نزال نحتاج المزيد والمزيد ، ولكم منا كل الشكر والتقدير.


أشكركم على سعة صدوركم ، وتكلّفكم قراءة كلماتي ، وأقول لكم : لا تيأسوا مني ومن زملائي المعاقين ، فلدينا الكثير و الكثير ، لنقدمه لديننا ووطننا ..


أحبتي ..


سامحوني


(قلم المعاق)





كتبه الفقير إلى الله
محمد ابن الشيبه
alfqir-ela-allah@hotmail.com

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 734



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#29329 Saudi Arabia [الغيثي]
1.00/5 (1 صوت)

24-11-1431 12:59 PM
موضوع في غاية الاهميه

الله يستر عليك واسأل الله ان يشفيك

كما اسأله جل شأنه ان يحقق مطالبك

ويسترك فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض

سبحان الله وبحمده سبحان الله العضيم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


محمد ابن الشيبه
محمد ابن الشيبه

تقييم
4.10/10 (120 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار