"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





23-11-1431 05:15 PM

تشتمل أسس التربية الشاملة في المدارس العناية بالجوانب الذهنية والنفسية والبدنية للطالب بشكل متوازن فتنمي لديه القدرات العقلية والتفكير وتكسبه المعرفة العلمية وتهذب نفسيته بتعليمه الالتزام واحترام الوقت والانضباط مع المجموعة في الصف والمدرسة وتتكفل التربية البدنية أو الرياضية بمده بالنشاط واللياقة والصحة لتتحقق فكرة العقل السليم في الجسم السليم في أفضل صورها وما أحوج طلبتنا هذه الأيام للمزيد من النشاط البدني والحركة للتخلص من السعرات الحرارية الزائدة والدهنيات التي تزخر بها أجسادهم نتيجة لتناولهم الوجبات غير الصحية والأطعمة الجاهزة في كل حين وبذلك فان الرياضة المدرسية فرصة من الواجب عدم تضييعها بأي حال إذ أنها بحد ذاتها اقل بكثير من الحد الأدنى من النشاط البدني المفترض أن يمارسه طلبتنا في سنين عمرهم هذه.
تربية البدن والممارسة المنتظمة للتمارين الرياضية ولو بالحد الأدنى تكسب الجسم الصحة والعافية وتقوي إرادة الإنسان وقد حث ديننا الحنيف على الاهتمام بالأبدان ووردت الأحاديث النبوية الشريفة بهذا المعنى كما ثبت من سيرة رسولنا صلى الله عليه وسلم انه كان يسابق بالخيل ويمارس الرمي .
ولكني أقول بأسف إن حصص التربية الرياضية في بعض مدارسنا لا تحظى بالاهتمام الكافي من مدرسيها وإدارات المدارس خصوصا في المرحلة الابتدائية وفي بعض الأحيان يكتفي المدرس بإعطاء الكرة للطلبة ويترك لهم الحبل على الغارب يفعلوا ما يشاءون ويعتبر وقت الحصة فرصة له لتبادل الأحاديث مع غيره من المدرسين غير المنشغلين بدلا من أن يقوم بواجبه كاملا وينظر لحصة الرياضة كفرصة له أيضا- إضافة لكونه يؤدي عمله المناط به- لتنشيط جسده وممارسة الحركة مع طلابه ومما يثير العجب أحيانا انك تجد البعض من مدرسي الرياضة من ذوي الكروش فأي قدوة غير مشجعة لطلابهم.
أتذكر ونحن طلبة في المدارس كم كنا نشتاق لحصة الرياضة وننتظرها بفارغ الصبر لتخيب آمالنا بغياب المدرس أحيانا أو بإلغاء الحصة هكذا بكل بساطة وربما كان مدرس التربية البدنية الوحيد الذي لم نكن نتمنى غيابه تلك الأيام.
كما تلجا بعض المدارس لتعويض حصص علمية على حساب حصص الرياضة والتربية الفنية أو غيرها من حصص النشاط أحيانا إذا ضاق الوقت بنظرتهم إليها على أنها الحلقة الأضعف في العملية التربوية العامة وهذا من وجهة نظري خطأ يرتكبونه بحق طلبتهم فالتربية البدنية جزء هام من التربية العامة يحتاجه الطالب في كل مراحل الدراسة خصوصا في المرحلة الابتدائية فهي للصغار مجال للتنفيس عن طاقاتهم المختزنة وفرصة لهم للانطلاق والمرح كمجموعة مما يجعل منها فرصة سانحة أيضا لتعويدهم على روح الجماعة واستغلالها لمعالجة ميل البعض منهم للانطواء والعزلة من خلال حثهم وتشجيعهم على تقليد زملائهم وفي ذات الوقت فان النشاط البدني يبث في نفس الطالب في هذه المرحلة العمرية روحا من الايجابية تجعل منه مهيئا بشكل اكبر ويقوي لديه الحافز لتلقي المواد المعرفية الأخرى خصوصا العلمية التي هي بحاجة اشد لإعمال العقل والتفكير.

الواجب أن تعطى حصص التربية البدنية المزيد من الاهتمام في مدارسنا وان لا يقتصر النشاط الرياضي فيها على نوع واحد متكرر وممل لا يتناسب مع ميل الجميع وقدراتهم الجسدية الطبيعية بل يشتمل على عدة أنشطة تتناسب مع كل مرحلة وتناسب جميع الطلبة يتم اختيارها بعناية من قبل مدرسين متخصصين ومستعدين عن طيب خاطر للقيام بواجبهم على أكمل وجه لتؤدي دورها الهام ضمن العملية التربوية المتكاملة.

عاهد الخطيب
محاضر- جامعة الملك سعود

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 614



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


عاهد الخطيب
عاهد الخطيب

تقييم
4.22/10 (104 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار