"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





16-12-1431 09:40 PM

بسم الله الرحمن الرحيم


(إنهم لا يريدونها كاشير لإجل اعفافها عن ما في أيدي الناس .. ولكنهم يريدونها سلعة رخيصة لتجلب لهم الأموال)

نعم يريدونها سلعة رخيصة لجلب الأموال ، تماما كتلك التي في الدول الغربية ، والتي يتعاملون معها كالدمية الزهيدة ، فتراهم يضعونها على كل ما هو تجاري ، سواء كان ذلك يخص المرأة أو لا يخصها ، كل ذلك مقابل حفنة من الدولارات القليلة ، مقابل عرض أجسادهن المتخذة لجلب الزبائن ، والقبول باللمس والتحرش ، من دون ما بأس.


أيها الغيور أيتها الغيورة

والله لو كان هدف الناعقين بعمل المرأة كاشير في بلادنا إعفاف النساء عن الحاجة ، لرأيتموهم يسعون في سبيل إعفافها بكل ما يناسب حالها وخصوصيتها ، حتى لا يوقعونها في الحرج ، ولذللوا لها الصعاب في ذلك ، ولكن لا نراهم ، إلا يزجّون بها في مكامن الرجال ، لتخالطهم فيكسروا بذلك حيائها ، وعِفّتها ، التي نشأت عليها ، فلا تراها بعد ذلك ، إلّا خرّاجة ولّاجة ضحّاكة مع كل غريب ، بعد أن كانت قارّةً في بيتها محتشمة بحيائها، ولكن حاك لها الأعداء حتى أخرجوها من خدرها ، وياليت شعري بعد ذلك ما تكون.


أيتها المرأة المسلمة الفطينة

احذري أن تنطلي عليك شعاراتهم الزائفة ، فوالله لو كانوا صادقين فيما قالوا لألتفتوا إلى قضاياك المهمة ، والتي سأسرد بعضا منها في مقالي.




أيها الأحبة

سأذكر لكم بعض ما يُفترض أن نلتفت إليه بحق ، للقيام بحقوق أخواتنا من النساء ، الآتي هن شقائق الرجال ، وهن الأمهات ، والأخوات ، والزوجات ، والبنات ، و هن الحسنة الطيبة في هذه الحياة الدنيا.

والله لا يكرمهن إلا الكريم ولا يهينهن إلا اللئيم ، خير من تعامل معهن ، وواساهن ، وأحبهن ، وحفظ حقوقهن ، سيد البشر ، نبينا محمد صلى الله عليه وسلم الذي قال (خيركم خيركم لأهلة وأنا خيركم لأهلي) وقال (استوصوا بالنساء خيرا فإنهن عندكم عوان)

علم الله تعالى أنهن ضعيفات البنية ، رقيقات القلب ، قريبات الدمعة ، حنونات الفؤاد ، فأكرمهن ، وعزّهن بدين الإسلام ، وجعل بيوتهن قرارا لهن فقال (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى)

علم الله تعالى أنهن فتنة على الرجال ، فأختار لهن أن الا يختلطن بهم ولا يضعن حجابهن عند غير محارمهن ، كل ذلك ليحفظ عليهن حيائهن ، وعفتهن ، ويبقين مصونات محترمات.


أيها الأحبة

هناك قضايا سأذكرها ، وهي موجودة في مجتمعنا ، وقد ذكرتها بعد تحرٍ وسؤال ، لمدة من الزمن ، وإن لم تصل ولله الحمد إلى حد أن تكون ظاهرة ، إلا أنها موجودة ، وأسمحوا لي أن لا اذكر المناطق التي هي متمركزة فيها حتى لا يحيد النقاش.


- المرأة في بعض مناطق المملكة يُبخس حقها في الميراث وتُسكّت بالفتات حتى تعودن في تلك المناطق على هذا البخس ، وأصبحن يرون المطالبة بالميراث من باب العيب.

فأين دعاة حقوق المرأة عن المطالبة بحل هذه المشكلة ؟


- بعض أولياء النساء يظنون أن المهر حق لهم ، وهو حق للمرأة المتزوجة بأكملة.

فأين دعاة حقوق المرأة بالمطالبة بتكثيف التوجيه لحل هذه المشكلة ؟


- في بعض مناطق المملكة إذا أراد بعض الرجال أن ينزّه نفسه من أمر ما قال : (أنا مثل أمي لو كنت قد فعلت كذا) من باب التنقص بها وكذلك إذا ذُكرت المرأة قال (أكرمكم الله).

فأين دعاة حقوق المرأة بالمطالبة بتكثيف التوجيه لحل هذه المشكلة ؟


- المرأة تُعلّق من قبل الزوج ، وتبقى الأشهر الطويلة ، وهي تراجع في المحاكم والمؤسسات الحقوقية.

فأين دعاة حقوق المرأة عن المطالبة بعمل الجمعيات الخيرية التي تقوم على خدمة المرأة في هذا المجال ، وتنصيب المحامين الذين يقومون بدور الدفاع عن حقوقها ، وهي مستريحة في بيتها ؟


- المرأة المعلّقة أو المطلّقة تُمنع من رؤية أطفالها الأشهر الطويلة ، وتُبتز من قبل الزوج الذي علّقها والذي يتفنن في اهانتها ، وهي صابرة لأجل أولادها.

فأين دعاة حقوق المرأة عن المطالبة بعمل الجمعيات الخيرية التي تقوم على خدمة المرأة في هذا المجال ، وتنصيب المحامين الذين يقومون ، بدور الدفاع عن حقوقها ؟


- المرأة تُطلّق ، وتبقى لتراجع الظمان الاجتماعي ، لكي يرتّبوا لها مرتبا تقتات عليه.

فأين دعاة حقوق المرأة عن المطالبة بعمل الجمعيات الخيرية التي تقوم على خدمة المرأة في هذا المجال ، وتنصيب المعقّبين الذين يقومون بمتابعة معاملة هذه المطلقة ، حتى ينزل راتبها وهي محتشمة مصونة في بيتها ؟


- والله الذي لا إله غيره ، أنه يوجد في بعض مناطق المملكة من يعتقدون أنه من العيب ــ أقول من العيب ــ أن يحضر الأب زواج ابنته ، وكذلك من العيب أن يحضر إخوانها زواجها ، بدعوى .... ( والله إني لأستحي أن اذكر السبب لقوة تخلفه ووقاحته).

فأين دعاة حقوق المرأة عن المطالبة بتكثيف التوجيه في هذه المناطق لحل هذه المشكلة ؟


- والله الذي لا اله غيره أنه يوجد في بعض مناطق المملكة من يستعيبون النوم مع الزوجة في فراش واحد ، وأن هذا الأمر لا يكون إلا في وقت الوطء فقط ، أما في غير ذلك فتنام وحدها ، والرجل ينام وحده.

فأين دعاة حقوق المرأة عن المطالبة بتكثيف التوجيه في هذه المناطق لحل هذه المشكلة ؟


- والله الذي لا اله غيره أنه يوجد في بعض مناطق المملكة ، النساء يقبلن أبناء عمومتهن ، تماما كما يقبل الرجل اخته أو ابنته مع أنهم كبروا وتحتّم على النساء منهن ، الإحتجاب عن الرجال.

فأين دعاة حقوق المرأة عن المطالبة بتكثيف التوجيه في هذه المناطق لحل هذه المشكلة ؟


أحبتي

- هل تعلمون أنه يوجد في بعض مناطق المملكة ، اعتقاد بأن الرجل من العيب عليه ، أن يُخرج (الزبائل) أكرمكم الله من المنزل ، والمرأة هي التي تخرجها ، ولو شوهد الرجل يُخرج الزبائل من المنزل لعُيّر بذلك ، بينما هذا مستساغ عند النساء.

فأين دعاة حقوق المرأة عن المطالبة بتكثيف التوجيه في هذه المناطق لحل هذه المشكلة ؟


- هل تعلمون يا أحبتي أنه في بعض مناطق المملكة ، المرأة لا تركب إلا في المقصورة الخلفية للسيارة التي يقودها(محرمها) ، حتى لو سُمح لها بذلك فيُشترط أن لا يوجد شخص ذكر في السيارة ، حتى ولو كان طفلا ، فإنه يُقدم ، وتعود المرأة للخلف حتى ولو كانت أمه ، بل لربما ركبن النساء في الحوض الخارجي للسيارة.

فأين دعاة حقوق المرأة عن المطالبة بتكثيف التوجيه في هذه المناطق لحل هذه المشكلة ؟


- هل تعلمون يا أحبتي ، أنه في بعض مناطق المملكة اعتقاد أنه من العيب أن يسير الرجل مع امرأته في السوق ، فتجده يضعها عند باب السوق ويتركها لوحدها بدعوى (كما قال أحدهم أنا لست \"بتيـس\" أطرد الحريم).

فأين دعاة حقوق المرأة عن المطالبة بتكثيف التوجيه في هذه المناطق لحل هذه المشكلة ؟


- وجود النظرة الدونية من بعض الجهلة المغفلين من الرجال للمرأة المطلقة وكأنها مجرمة يُشك في كل تصرفاتها ، وكذلك المرأة العانس في بلادنا.

أين دعاة حقوق المرأة عن المطالبة بتثقيف الناس عن أهمية هذه الشريحة من المجتمع ، والمحافظة على مشاعرهن ، والحث على تزوجهن ، بل وتسهيل أمر زواجهن.


- المرأة التي عقّها أولادها ، وتركوا زوجاتهم يكيلون لهن أصناف العذاب والإهانة.

أين دعاة حقوق المرأة ، عن المطالبة بعمل الجمعيات الخيرية التي تقوم على إيواء هولاء الأمهات ، وتقديم الخدمة لهن ، والمطالبة بحقوقهن الشرعية على أبنائهن ، بدلا من أن يظللن أسرى لبيوت الرعاية إلى أن يمتن ؟


- المرأة التي أُبتليت بإعالة أسرة كاملة ، ويجب عليها تأمين الرزق لهم كأن يكونوا جميعا نساء وهي أقدرهم.

أين دعاة حقوق المرأة عن المطالبة بعمل الجمعيات الخيرية التي تقوم على كفالة هذه الأسر ، بدلا من أن تخرج المرأة المسكينة العائلة لهذه الأسرة تبحث عن بعض الريالات التي لربما أخذتها عن طريق الناس أو عن طريق عمل يعرضها للمشاكل والمضايقات ؟


هذه بعض الحقوق ، التي ينبغي التركيز عليها للمرأة في بلادنا حتى تعيش كما أراد الله تعالى لها ، كريمة ، نزيهة ، عفيفة ، أميرةً في بيتها ، تطلب الجميع فيخدمها ، ويلّبي حاجاتها ، فلم يجعل الله تعالى النفقة عليها ، بل جعله على من أعطاه ضعف ما أعطاها من الميراث ، لأنه المعني بالنفقة على من يعول.


أخيرا أقف معكم على بعض المحاور الأساسية التي تكشف زيف دعاة الحقوق الوهمية للمرأة.


أولا : أين دعاة حقوق المرأة عن المطالبة بإقامة المجمعات النسائية الخاصة الكبيرة التي توفر مئآت الآلاف من فرص العمل للمرأة ، وهي في ستر وعفاف بعيدا عن أعين الرجال ؟


ثانيا : أين دعاة حقوق المرأة عن المطالبة بالمستشفيات الخاصة بالنساء والتي لا تُعرّض النساء إلى الإختلاط و التكشف أمام الرجال ، والتي لربما وصل الحال عند بعض المرضى منهن ، إلى أن تكشف عورتها المغلظة أمام طبيب ذكر غير محرم ، مع وجود البديل من النساء الطبيبات؟


ثالثا : أين دعاة حقوق المرأة عن المطالبة بسعودة جميع المدارس والروضات الخاصة للبنات ، وإبدال المعلمات الغير سعوديات بالمعلمات السعوديات ؟


رابعا : أين دعاة حقوق المرأة عن المطالبة بعمل المحلات النسائية الخاصة ، والساترة ، بعيدا عن أعين الرجال ، لبيع الملابس النسائية الخاصة بالنساء ، بدلا من أن يقتلها الحرج عند طلبها لذلك من الرجال الأجانب ، وكم ستوفر هذه المحلات التجارية الساترة ، من مئآت الآلاف من فرص العمل للنساء بعيدا عن أعين الرجال؟


خامسا : أين المطالبة بدعم المشاريع النسائية المنزلية التي تقوم عليها بعض النساء الناجحات والآتي أصبحن أغنياء بممارسة مثل هذه الأعمال.


سادسا : أين المطالبة بدعم المشاغل النسائية وتدعيمها بالنساء السعوديات الآتي يُجدن الخياطة والتطريز ، ليحُلوا مكان العمالة الأجنبية التي قد يكن من النساء الكافرات الآتي لا يراعين مبادئ الاسلام في هذا العمل فتراهن ينمصن حواجب النساء ، ويفصلن لهن الملابس العارية.


أخيرا هل تريدونني أن أصدق بعد كل هذه النقاط التي ذكرتها آنفا أنهم يريدونها أن تعمل كاشير لأجل إعفافها عن ما في أيدي الناس ؟

لا ورب الكعبة



وإنما هم يريدون إخراجك يا أمة الله من بيتك ، متزينة ، متطيبة ، لتجلبي لهم الزبائن ، وتضحكي مع الرائح والذاهب ، ويختلوا بك في وقت استراحاتهم




هؤلاء ذئاب مغرّبة ، مطايا لكفار الغرب ، لا يريدون لك العفاف يا أمة الله فأتق الله تعالى وقرّي في بيتك فقد عرفت بيت القصيد



فاللهم هل بلغت ؟

اللهم هل بلغت ؟

اللهم هل بلغت ؟

اللهم فأشهد


كتبه الفقير إلى الله : محمد ابن الشيبه
alfqir-ela-allah@hotmail.com

الفيديو
http://www.youtube.com/watch?v=pU8oD01KeY0&feature=player_embedded

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 938



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#30370 Saudi Arabia [عتيبي الرياض]
1.00/5 (1 صوت)

17-12-1431 12:59 AM


اريد من شيخنا -- ابن شيبه ان يفتينا جزاه الله خير

ايهما اولى ان تعمل المرأة وتأكل من كد يدها وتعيل اطفالها وتساعد زوجها



او ان يأتيها ملتزم ويهينها تحت مظلة زواج المسيار والمسفار والمصياف والمتعة

ويجعلها رقيقة -- يدخل عليه متلطم ويخرج منها متلطم - حتى ابسط حقوقها يدوسها

بقدميه -

هذا مايبي له جمعية حقوق هذا يبي له جمعيات حقوق

والا كلامي يزعلكم ولاتبون تناقشونه



#30377 Saudi Arabia [ذيب السلي]
1.00/5 (1 صوت)

17-12-1431 02:34 AM
بارك الله فيك وجزاك الله خير الجزاء




قرأت المقال من أوله إلى أخره ورأيت فيك أندفاع شديد وهذا لا شك نابع من حرص وغيره على فتيات الوطن


وتشكر عليه لكن نرجوء أن نبتعد عن العواطف في أطروحاتنا وأن نكون أكثر عقلانية

-------------------------------------------------------------------------------------

في الحقيقة ما يحصل هو مصارعه بين فكرين متناحرين

وكل فترة وفترة نرى جولة جديدة من هذه المصارعات الفكرية !!

وتعاد الكرة ونجد أنفسنا ندور في حلقة مفرغه لا نخرج منها
وفي النهاية يصبح أفراد المجتمع البسطاء هم الضحية الأولى للمصارعين

واليوم نتناول حلقة جديدة من هذه الحلقات المفرغه

و هي موضوع / توظيف الكاشيرات


ياخي

نحن اليوم أمام واقع ... فقر وبطالة وحاجة ماسة للقمة العيش ... وغيرها


لا تظن أن هذه الفتاة عندما تخرج للعمل كاشيره هي من رفاهية ومزاجية وحب في الأختلاط
لا هي خرجت لأجل لقمة عيش شريفة تحميها من سؤال الناس
وهي بلا شك أفضل بكثير من الشحاذة عند الأشارات والبيع على الأرصفة ( مدري البيع بالأرصفة هي تسمى أختلاط وحرام) !!! ( هنا قمة التناقض ) للمصارعين الفكريين


والشيء الأخر

لو نظرنا لموضوع عمل الكاشيرات بكل عقلانية لوجدنا أن عملها له أيجابيات كثيرة .. ومنها تعامل المرأة المتسوقة مع نفس جنسها دون تدخل أو أختلاط مع الكاشير الذكر ... ولو نظرنا إلى موقع الكاشيرات التي تطبقتها هذه المحلات التجارية لوجدنا أنها تتمتع بعازل عن الأخرين تضيف نوع من الخصوصية للمرأة المتسوقة والبائعة ( الكاشيره)


ورغم هذه الأيجابيات الا أني معارض بشدة عمل المواطنات السعوديات لهذه المهنةولا أحقر من هذه المهنة بالعكس لكن لم نصل إلى هذه المرحلة أن تتوظف بنات أكبر بلد مصدر للنفط كاشيرات برواتب 1800 أو 1500 ريال !!!


رغم من وجود وظائف إدارية هائلة في البلد شاغرة للوافدات ...!



هنا نرفع كرت أحمر لكلا من المتصارعين ......


--------------------------------------------------------------------------------




بالنسبة للقضايا التي ذكرتها في البداية


هذه الأمور من أختصاص جهات حكومية هي المعنية الأولى والأخيرة بهذه الأمور منها ( مكتب العمل وصندوق التنمية البشرية ووزارة الخدمة المدنية وزارة الشؤون الأجتماعية ووزارة العدل وهيئة حقوق الأنسان )

والشيء الأخر دعاة حقوق المرأة ما عندهم الا الكلام مثلهم مثل غيرهم ما بيدهم قرار ولا بيدهم عصا سحرية لحل المشاكل ولا يمتكلون أي شيء لتغيير ما يحصل للمرأة

مجرد بائعي كلام

ورغم هذا أرى أن المطالبة بحقوق المرأة ليس كما تتصوره أنت بالعكس أرى أنه أمر أيجابي ( رغم أنهم لا يقدمون ولا يؤخرون شيء )


ونكرر أن جميع الأمور كما ذكرتها أنت في المقال هي بيد الحكومة لحلها ما عدا العادات والتقاليد الجاهلية ( كما ذكرتهافي المقال ) فهذا الأمر بيد جهات حكومية وأهلية تسطيع التغلب على هذا الأمر ومعالجته



بالنسبة للعفاف والستر للمرأة


لا أعتقد أن وجود المرأة في وظيفة خارج بيتها سوف يجلب لها المصائب كما ذكرتها في المقال فكم فتاة لم تتوظف وكم فتاة لا تعرف الا بيتها باعت سترها وعفافها وأنحرفت ... فالأصلاح من الله سبحانه وتعالى ثم بالتربية الصالحة للفتاة





لك مني جزيل الشكر والتقدير


وأرجوء أن تتقبل رأي بصدر رحب


تحياتي لك


#30391 Saudi Arabia [أبو عبدالله]
1.00/5 (1 صوت)

17-12-1431 10:44 AM
جزاك الله خيراً...

بصراحة كلام منطقي وموزون خصوصاً في مايتعلق بالعاداة الجاهلية والتي إستمرت حتى عصرنا الحالي من قبل بعض الجهلة البعيدين كل البعد عن تعاليم ديننا الحنيف وما كان يفعله رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام مع زوجاته...

عموماً هناك الكثير من الجهلة ممن يقدموا العاداة والتقاليد الجاهلية على الدين خوفاً من نظرات المجتمع المحيط حولهم وممن يحملون نفس الفكر الجاهلي وينسون أو يتناسون الخوف من عقوبة الخالق جل وعلا...

الموضوع يطول ولكني أرى بأنك قد كفيت و وفيت بتوصيل الصورة بالشكل الكامل...

وشكراً...


#30510 Saudi Arabia [مواطن قديم ]
1.00/5 (1 صوت)

19-12-1431 02:56 AM
انا شريت ضحيتي بهالعيد من مرة (حرمة) في سوق الغنم بالشملي تبيع وتشتري وماهنا لا العافية .


كاشيرة يبدو لي اذا كان بإدارة نسائية وبعيد عن الاختلاط المباشر مع الرجال فلا مانع من ذلك طبعا هذه ليست فتوى ولكن حسب معرفتي الخاصة


#30529 Saudi Arabia [ابو شمر ]
1.00/5 (1 صوت)

19-12-1431 12:35 PM

الهيئه يوظفون هالحين ليش ماتروح لهم يمكن تلقى وظيفه بس لاتنسى تاخذ سكين

ماهو مقص اظافر

ناس تكتب وماتدري ايش الطبخه رح لجده وشفهم بالمطار الخاص والاسواق وانت تهذري بحائل


#30530 Saudi Arabia [الحايلي]
1.00/5 (1 صوت)

19-12-1431 12:47 PM

نسخ ولصق كان وضعت رابط اليوتيوب وقلت : اسمعوا كلام نوال العيد

ما أقول الا الله يجعل بناتك لايجدن فرصة عمل بالتعليم كالفتيات اللائي لم

يجدن عمل بالتعليم وبدون عائل ويصرفن على أم وأطفال قصر فعملن كاشيرات

لتأمين لقمة العيش لوالداتهن وإخوانهن وأخواتهن الصغار وهن المؤهلات للعمل

في العائلة ، لكن من يده بالماء ليس كمن يده بالنار

كفانا تنظير الله يرحم والديك ، ناس في بحبوحة من العيش وبناتهم توظف بعد

التخرج مباشرة وبجوار منزلها ويقوم ينظر ويتفلسف على النت

الله يجعل ذريتك يحتاجون وسترى كيف يبحثون عن عمل يسددون منه ايجار

المنزل ومصاريف الأكل واللبس والدراسه والعلاج والتنقل

لولا حرص الكاشيرات على شرفهن لحصلت الواحدة منهن على مايساوي راتب شهر

في ليلة واحده من أمور غير شريفه


محمد ابن الشيبه
محمد ابن الشيبه

تقييم
3.12/10 (122 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار