"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





09-01-1432 11:33 PM

ما رأيك في لاعبين الهلال والنصر والشباب ؟

أخي القارئ :
ما رأيك في لاعبين الأندية السعودية
أولاً : هل يقتد بهم ويضرب بهم المثل ؟
ثانياً : هل هم سنوا سنة حسنة في المجتمع السعودي؟
ثالثاً : هل هم أحيوا سنة الرسول في المجتمع السعودي؟
رابعاً : هل هم ساهموا في تخفيف معاناة بعض أفراد المجتمع السعودي ؟
خامساً : هل تتمنى أن تقوم بنفس ما يقوم به لاعبين الأندية السعودية ؟
أن لاعبين الأندية السعودية قاموا ويقومون بأعمال عظيمة وهذه الأعمال ساهمت في تخفيف المعاناة عن الكثير من الناس ولقد اتبعوا سنة النبي صلى الله عليه وسلم وسنوا سنة حسنة بهذه الأعمال وامتثلوا لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم : (من سن في الإسلام سنة حسنة كان له أجرها وأجر من عمل بها من بعده لا ينقص من أجورهم شيئاً ، ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عملها من بعده لا ينقص من أوزارهم شيئاً) فالكثير من الناس يتمنون أن يعملون مثل هذه الأعمال فنرى الكثير من اللاعبين على الرغم من ارتباطهم مع أنديتهم إلا أنهم يستقطعون من وقتهم بعض الشيء من أجل تلك الأعمال التي تدخل السرور والفرحة على الكثيرين؟!
سؤالاً يطرح نفسه لماذا الكثير من الناس يتمنون مثل هذه الأعمال التي يقوم بها لاعبين الأندية السعودية ولا يستطيع الكثير عمل هذا العمل؟
أقول لك أخي القارئ الكريم : لأن هذا العمل الذي يعملونه لاعبين الأندية السعودية عمل إنساني ينبع من نفس إنسانية تملؤها الرحمة و الإنسانية والشفقة والأخوة في الله وعاشت معاناة هذا العمل الإنساني وهم أذا قاموا به في الصباح يصلي عليهم سبعين ألف ملك حتى يمسواً و إذا عملوه في المساء يصلي عليهم سبعون ألف ملك حتى يصبحواً..... سوف يتبادر إلى ذهنك كيف يصلي عليهم سبعين ألف ملك ؟
فأقول لك قال الرسول - صلى الله عليه وسلم - (ما من مسلم يعود مسلماً غدوة إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي، وإن عاده عشية إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح وكان له خريف في الجنة) الله أكبر كم هي الأجور العظيمة في هذا العمل الخيري ....
لا يكاد يخلوا منزل من النت و الدخول إلى الصحف الإلكترونية فالكثير منا يشاهد و يقرا ما يقوم به لاعبين الأندية السعودية مثل الهلال والنصر والشباب و الخ وبكثرة خاصة في الفترة الأخيرة من زيارات للمرضى سواء للمستشفيات العامة أو النفسية أو جمعية الأطفال المعوقين فنشاهد لاعبين الأندية وهم يزرون المرضى كيف يقومون بمواساتهم وإدخال السرور على قلوبهم وأخذ الصور التذكارية معهم هم بهذا العمل يكسبون الأجر العظيم من الله عز وجل ومحبة الناس لهم ولنا وقفة عند حديث الرسول صلى الله عليه وسلم قال ( لا تدخلوا الجنة حتى تحابوا ألا أدلكم على أمر إذا فعلتموه تحاببتم ؟ أفشوا السلام بينكم) فلاعبين الأندية السعودية في زيارته للمرضى يسلمون على جميع المرضى وهم لا تربطهم بهم أي صلة إلا الأخوة و المحبة في الله .
الكل منا يقرأ ويشاهد ويسمع عن إصابة اللاعبين و نحن نشاهد المباراة نشاهد اللاعب وهو يلعب بالملعب بقوة ونشاط لكي يحقق الفوز لفريقه وحين يصاب اللاعب في الملعب من أحد لاعبين الفريق المنافس له يتألم اللاعب من هذا الإصابة التي تعرض لها في الملعب وتبدأ المعاناة لهذا اللاعب ولنادية ولأسرته فربما تحتاج هذه الإصابة لأجراء عملية له وربما تنجح هذا العملية أو تفشل بالإضافة إلى مكوثه في المستشفى وتألمه من هذا الإصابة وخاصة أذا كان مكوثه خارج المملكة العربية السعودية فسوف يكون الألم مضاعف ألم الإصابة وألم الغربة عن الأهل والوطن.. فهذا الإصابة والمعاناة التي تعرض لها اللاعب و ناديه جعلتهم يعيشون معاناة المرضى المنومين في المستشفيات أن هؤلاء اللاعبين في الأندية لم يبحثوا عن حب الشهرة أو حب الدعاية لأنهم لو أردوا ذلك لبحثوا عنها في المدارس وغيرها ولكن هؤلاء اللاعبين قاموا بعمل أنساني نحن مقصرين به فكم يكون اليوم صعباً وطويلاً على المريض المنوم في المستشفى وخاصة إذا كان المريض لا يعلم ما هو المرض الذي أصيب به وهل يشفى منه أو لا فالمريض ينتظر موعد الزيارة بفارغ الصبر، وقد عشت هذه التجربة حينما كنت منوماً على السرير الأبيض في المستشفى قرابة الشهر وبعد خروجي من المستشفى بقيت على السرير قرابة الشهرين في المنزل فالكثير من اللاعبين الأندية وكذلك البعض من أخواني القراء عاشوا هذه التجربة فيكون موعد زيارة الأهل والأصدقاء للمريض و أصحاب النفوس الإنسانية النفوس التي تملؤها الرحمة والحب و الحنان وحب الخير يكون لها الأثر العظيم في نفس المريض فلزيارة المريض الأجر العظيم ففي الحديث القدسي قال الرسول - صلى الله عليه وسلم - إن الله عز وجل يقول يوم القيامة (يا ابن آدم مرضت فلم تعدني! قال: يا رب كيف أعودك وأنت رب العالمين؟! قال: أما علمت أن عبدي فلاناً مرض فلم تعده؟ أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده) فنرى في هذا الحديث العظيم كيف أن الله سبحانه وتعالى قريب من عباده وخاصة المرضى و لنا وقفه هنا عند فطنة وذكاء لاعبين الأندية السعودية مثل الهلال والنصر والشباب الخ بفهم معنى هذا الحديث وقيامهم لعمل الخير الذي يقربهم من الله سبحانه وتعالى وكذلك إلى قلوب المرضى بزيارتهم.
ولقد عظم الرسول صلى الله علية وسلم أجر زيارة المريض حيث قال صلى الله عليه وسلم : ( من عاد مريضا لم يزل في خرفة الجنة حتى يرجع (.والخرفة: ما يخترف منها، والمعنى: أنه يمشي في طريق مفضية إلى الجنة، كأنه يمشي في طريق وسط الجنة يجني من ثمارها ما شاء.
وقوله صلى الله عليه وسلم : ( من عاد مريضا أو زار أخا له في الله ناداه مناد أن طبت وطاب ممشاك، وتبوأت من الجنة منزلا ) فلقد جعل لاعبين الأندية السعودية مثل النصر والهلال والشباب الخ جعلوا من برنامجهم السنوي جدول لزيارة المرضى لكي ينالهم الأجر العظيم من الله ونحن قصرنا بهذا العمل الإنساني ونحن نعيش في مملكة الإنسانية.
وفي الختام هل نجعل للمرضى وإلى جمعية الأطفال المعوقين نصيب من وقتنا ونقوم بزيارتهم لكي ننال هذه الأجور العظيمة ؟





عبدالعزيز سعد الدواس
المستشار الأسري بموقع المستشار
و مؤلف كتاب فهم نفسية الزوجة
وكتاب كيفية التغير للنجاح

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 690



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


عبدالعزيز سعد الدواس
عبدالعزيز سعد الدواس

تقييم
4.66/10 (116 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار